هل تهز تصريحات عون التوافقات في لبنان؟

من لقاء سابق بين ميشيل عون (يسار) وسعد الحريري (الجزيرة)
من لقاء سابق بين ميشيل عون (يسار) وسعد الحريري (الجزيرة)

بيروت-الجزيرة نت 

قال مراقبون إن التصريحات الأخيرة لرئيس الجمهورية اللبناني ميشيل عون لم تؤد إلى صدام مباشر مع حليفه الجديد رئيس تيار المستقبل ورئيس وزراء أولى حكومات عهده سعد الحريري.

وكان عون صرح في مقابلة مع قناة "سي بي سي" التلفزيونية المصرية الخاصة عرضت مساء السبت الماضي، قبل زيارته للقاهرة يوم الاثنين، أن سلاح حزب الله لا يتعارض مع الدولة وجزء مهم من الدفاع عن لبنان.

واعتبر أن عدم امتلاك الجيش اللبناني القوة الكافية لمواجهة إسرائيل هو ما يجعل وجود سلاح حزب الله "ضروريا" لأنه مكمل لعمل الجيش، حسب تعبيره.

وفي حين لم يصدر أي تصريح عن أي سياسي مناوئ أو مناصر لعون، قوبل تصريح عون برد من الحريري، لكن بشكل وصف بغير المباشر ومن دون إظهار أي بوادر صدام، خصوصا مع انعقاد جلسة للحكومة الأربعاء لم تشهد أي استعادة للمواقف الأخيرة.

وتوجهت الأنظار إلى المهرجان الذي أقامه تيار المستقبل أمس الثلاثاء في الذكرى الـ12 لاغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري.

أمين قمورية: بين فريقي 8 و14 آذار تعايش قسري ولن يتغير الوضع بينهما (الجزيرة)

وجاء الرد أثناء المهرجان على لسان زعيم التيار الحالي سعد الحريري من دون تسمية الرئيس مباشرة، إذ قال "لم ولن نساوم على الحق أو الثوابت؛ المحكمة الدولية، والنظرة لنظام الأسد وجرائمه، والموقف من السلاح غير الشرعي والميليشيات ومن تورط حزب الله في سوريا".

وأضاف الحريري "هناك خلاف في البلد وخلاف حاد حول سلاح حزب الله وتورطه في سوريا، وليس هناك توافق على هذا الموضوع، لا في مجلس الوزراء ولا في مجلس النواب ولا على طاولة الحوار، ولكن ما يحمي البلد هو أن هناك إجماعا حول الجيش والقوى الشرعية والدولة".

حقيقة مواقف
وتعليقا على ذلك، يقول الكاتب والمحلل السياسي أمين قمورية إن من يعرف عون يعرف حقيقة مواقفه ويعرف أنه لا يغيرها.

ويضيف في حديث للجزيرة نت أنه في موضوع حزب الله هناك توافق على ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة حتى داخل الأوساط السياسية المتناقضة منها.

وختم بالقول إن بين فريقي 8 و14 آذار تعايشا قسريا ولن يتغير الوضع بينهما مهما قيل من تصاريح.

وبينما يجد كثيرون أن مواقف عون تتناقض مع دوره كرئيس جامع للبنانيين، يعتبر مقربون من الرئيس أن ما حصل ليس إطلاق مواقف جديدة بل هو توصيف لواقع.

 سليم عون: التفاهمات بين التيار الوطني
الحر وحزب الله حصلت على قاعدة ثابتة(الجزيرة)

ويتبنى القيادي في التيار الوطني الحر سليم عون هذا الموقف. وقال للجزيرة نت إن "موقف رئيس الجمهورية معروف، والتفاهمات بين التيار الوطني الحر وحزب الله حصلت على قاعدة ثابتة".

تداعيات
وبين هذا الموقف وذاك، يرى متابعون للشأن السياسي اللبناني أن تداعيات مواقف عون على السياسة المحلية ما زالت محصورة حتى الآن، لأن الاهتمام منصبّ على القضايا الملحة بعيدا عن الخلافات بشأن الملفات الإقليمية، لكن ما صرح به الرئيس قد يمهد -برأيهم- لمرحلة جديدة على المستوى الداخلي وفي علاقات لبنان العربية والدولية.

يذكر أن تصريحات عون تزامنت مع تصريح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق الذي قال أمس إن قرارات مجلس الأمن بشأن لبنان تدعو بوضوح إلى ضرورة تفكيك ونزع سلاح جميع المليشيات اللبنانية وغير اللبنانية، وإن احتفاظ حزب الله بسلاحه يحد من قدرة لبنان على ممارسة سيادته الكاملة على أراضيه.

المصدر : الجزيرة