الجزيرة.. حجة الإعلام المصري لمهاجمة شفيق

"أروح (أذهب) لرويترز الإنجليز، والجزيرة إخوان وإرهاب ليه (لماذا)، ما هي الرسائل التي يرغب في إيصالها للشعب المصري" بهذه الكلمات افتتح الإعلامي المقرب من النظام أحمد موسى هجومه الضاري على رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق بعد إعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المصرية.

وكان شفيق أعلن مساء أمس الأربعاء ترشحه للانتخابات الرئاسية عبر كلمة متلفزة بثتها قناة الجزيرة، واتهم الإمارات التدخل في الشؤون المصرية عبر منعه من السفر والعودة إلى مصر لخوض الانتخابات.

أما الإعلامي عمرو أديب فقد تساءل عبر برنامجه المذاع على فضائية مصرية خاصة: لماذا اختار شفيق الجزيرة ليختصها بفيديو حصري؟ موجها حديثه لشفيق قائلا "ظللت تأكل وتشرب وتنام في الإمارات منذ خمس سنوات، والإماراتيون يشعرون بالألم حينما تظهر على الجزيرة بالتحديد".

وعلى المنوال ذاته انبرت الفضائيات والصحف المصرية للهجوم على شفيق واتهامه بالخيانة والعمالة وعدم احترام دماء الشهداء والتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين وتشويه سمعة دولة شقيقة هي الإمارات، والدليل على هذه الاتهامات إعلان الرجل ترشحه للانتخابات عبر قناة الجزيرة الإخبارية.

ومع تزايد الهجوم الإعلامي سارع حزب الحركة الوطنية المصرية الذي يتزعمه شفيق للتأكيد على أن شفيق لم يتعامل مع قناة الجزيرة ولم يرسل إليها أي فيديوهات، وأن رئيس الحزب نشر قرار ترشحه بالصوت والصورة في حسابه الخاص على موقع تويتر وبعدها تناولته كافة وسائل الإعلام. 

أذرع إعلامية
الصحفي عبد الحميد محمود أكد أنه لا يعتبر ما يذاع على شاشات التلفزيون في مصر سواء الحكومي أو الخاص يمت للإعلام بصلة، فكل هذه القنوات عبارة عن أذرع إعلامية للنظام العسكري وكل ما يبث فيها هو انعكاس لوجهة نظر النظام.

وبحسب الصحفي المعارض، فلن يتوقف الإعلام عن مهاجمة أي شخص يهدد بقاء هذا النظام حتى إن كان هذا الشخص هو الفريق أحمد شفيق ذو الخلفية العسكرية، ولن يعدم الوسيلة لاختلاق تهمة لكل من يفكر في منافسة عبد الفتاح السيسي في الانتخابات.

وبشأن أسباب العداء الشديد الذي تجعل النظام وأذرعه الإعلامية في مواجهة دائمة مع قناة الجزيرة شدد على أن الجزيرة عرفت عند الشعب المصري منذ أكثر من عشر سنوات بمهنيتها وقدرتها على فضح الأنظمة الاستبدادية، وانحيازها للشعوب.

ومضى قائلا "لقد كانت الجزيرة أول من وقف إلى جوار المواطنين في عام 2011 وناصرت ثورات الربيع العربي وكان هذا هو السبب الرئيسي لاستمرار معاداة الأنظمة العربية لقناة الجزيرة، خاصة أن النظام الحالي في مصر نتاج الثورة المضادة التي استباحت دماء المصريين ولم يجرؤ أحد على فضح هذا النظام كما فعلت الجزيرة".

سقطة كبيرة
في المقابل، قال مصطفى بكري الإعلامي وعضو مجلس النواب إن "الفريق شفيق أدلى بحديث إلى قناة الجزيرة (العميلة)، وهذه سقطة في حق مصر لن تغتفر، وكنت أتمنى أن ينأى شفيق بنفسه عن ذلك".

وأضاف بكري في تغريدة على حسابه بموقع تويتر نحن لسنا ضد أن يترشح الفريق شفيق للرئاسة، ولكنه ابن المؤسسة العسكرية ويدرك أن الوطن يخوض حربا عاتية ضد المتآمرين في الداخل والخارج، ولا يجب أن يعطي قناة الجزيرة هذا الخنجر لتبث سمومها ضد مصر.

واتهم بكري شفيق بأنه وضع سيناريو للعودة إلى مصر في إطار حماية دولية وحملات إعلامية وبيانات تصدر من منظمات دولية كبداية للحشد ضد مصر والنظام الحاكم.

المصدر : الجزيرة