بنادق "بلاك ووتر" في حروب أبو ظبي والرياض

زهير حمداني-الجزيرة نت

لا تفضح التقارير الجديدة لوسائل الإعلام الغربية سرا عن علاقة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بشركة "بلاك ووتر"، لكنها تكشف جوانب أكبر من التعاون الواسع بين الدولتين والشركة الأمنية سيئة الصيت، في معارك الداخل والخارج.

وأكدت مجلة "إنتليجنس أونلاين" المتخصصة في متابعة أجهزة الاستخبارات في العالم أن إريك برنس مؤسس شركة الأمن الأميركية -التي عرفت عربيا من خلال مجازر ارتكبتها في العراق إبان الاحتلال الأميركي- يعمل حاليا لصالح عمليات إماراتية خاصة في ليبيا.

ووفقا لمصادر المجلة، فإن الطائرات المتمركزة في قاعدة سرية إماراتية في ليبيا يقودها طيارون يوظفهم إريك برنس. ويعمل برنس في ليبيا رغم أنه قيد التحقيق من قبل وزارة العدل الأميركية في محاولة بيع عتاد عسكري في ليبيا، بمساعدة وزارة الأمن الصينية.

وتتزامن المعلومات عن دور بلاك ووتر (المياه السوداء) في الأحداث الجارية في ليبيا، مع أخرى تفيد بوجود المئات من عناصر هذه الشركة -التي تعرف حاليا تحت اسم "أكاديمي"- في الرياض بطلب من ولي العهد محمد بن سلمان، وإشرافها على استجواب وتعذيب المعتقلين من الأمراء ورجال الأعمال في فندق الريتز كارلتون، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية (عدد 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2017).

 إريك برنس أعاد بناء شركة بلاك ووتر تحت مسمى جديد ووفر لها عقودا مع الإمارات والسعودية (رويترز)

لطخة "المياه السوداء"
وتشير تقارير إعلامية وأمنية غربية إلى أن بلاك ووتر تعاونت على نطاق واسع مع الإمارات والسعودية منذ سنوات، وقد تزايد هذا التعاون خلال سنوات الربيع العربي، جراء الخوف من انتقال عدوى الانتفاضات إلى هذه البلدان.

وبعد نهاية العصر الذهبي للشركة؛ إثر فضائح عمليات القتل والتعذيب في العراق في أعقاب الغزو الأميركي، استطاع إريك برنس إعادة النشاط إلى شركته تحت مسميات أخرى، بينها " أكاديمي"، وحصل على عقود مجزية لحماية المنشآت والأفراد، وتحصين المنظومات الأمنية، خاصة في الإمارات.

وتشير صحيفة التايمز البريطانية إلى أن بلاك ووتر حصلت عام 2010 على عقد من أبو ظبي بقيمة خمسمئة مليون دولار تتولى بمقتضاه حماية أنابيب النفط والأبراج المهمة، وتوفير الدعم اللوجستي للجيش الإماراتي واحتواء الاحتجاجات الداخلية.

وكشفت الصحيفة عن استئجار أبوظبي مئات المرتزقة من كولومبيا كجزء من جيش خاص وفرته شركة بلاك ووتر. وأشار موقع "كاونتر بانتش الأميركي" أيضا إلى أن المئات من العناصر من كولومبيا وبنما والمكسيك وتشيلي يقاتلون إلى جانب الإمارات في اليمن.

من جهتها، ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير لها بتاريخ 15 مايو/أيار 2011 إلى أن إريك برنس وقع اتفاقا مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بقيمة 529 مليون دولار استقدمت شركته بموجبه ودربت ثمانمئة عنصر -معظمهم من كولومبيا وجنوب أفريقيا- للقتال تحت قيادة القوات الإماراتية.

وأشارت تقارير إلى أن أبو ظبي تعد عناصر بلاك ووتر لما هو أخطر، حيث أفادت مجلة "أي بي سي" الإسبانية إلى أنها أعدت قبل حصار قطر مخططا لغزوها، باستعمال مرتزقة بلاك ووتر، لكن الخطة سقطت، خاصة بعد رفض البيت الأبيض لها.

صحيفة ديلي ميل أكدت أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استعان بعناصر شركة بلاك ووتر لاستجواب الأمراء المعتقلين (الأوروبية)

السعودية.. زبون جديد
وإذا كانت الإمارات تعد الزبون الرئيسي لبلاك ووتر ومشتقاتها الجديدة، وتحتفظ بعلاقات جيدة مع مؤسسة الشركة التي تلطخت سمعتها بالأعمال القذرة في عدة أماكن من العالم، فقد أضحت السعودية الزبون الجديد الواعد، خاصة مع صعود محمد بن سلمان.

وأشارت مصادر إعلامية واستخباراتية متعددة إلى أن المئات من عناصر الشركة انتقلوا من أبو ظبي إلى الرياض بطلب من ولي العهد محمد بن سلمان، وأكد تقرير للديلي ميل أن عناصر شركة بلاك ووتر هم الذين اعتقلوا عددا من أمراء العائلة الحاكمة ومسؤولين سعوديين.

وأفاد موقع "العهد الجديد" الإخباري بأن المجموعة الأولى من "أكاديمي" (150 شخصا) وصلت إلى السعودية بموجب عقد بلغت قيمته نحو مليار دولار، بعد أسبوع واحد من عزل ولي العهد السابق محمد بن نايف في يونيو/حزيران الماضي وتولي محمد بن سلمان مكانه، في حين يناهز عددهم حاليا الألف. 

ووفقا لصحيفة ديلي ميل، فإن عناصر الشركة يتولون حاليا الحراسات الأمنية في فندق الريتز كارلتون، حيث يعتقل عشرات الأمراء ورجال الأعمال، كما يتولون عمليات الاستجواب في الداخل، ومراقبة المعتقلين، فضلا عن الحراسة الشخصية لمحمد بن سلمان.

وأكدت الصحيفة أن المعتقلين يتعرضون للتعذيب والصفع والإهانة من قبل مستجوبيهم، في محاولة منهم لجعلهم ينهارون، وأشارت إلى أن ابن سلمان أرسل بعضا من هؤلاء الحراس إلى مقر احتجاز محمد بن نايف.

وقبل انتقال عمليات بلاك ووتر إلى الداخل السعودي -وفي حماية ابن سلمان ومشروعه كما تقول الصحيفة- استعانت الرياض قبل ذلك بإيريك برنس وشركاته الأمنية لتوفير مقاتلين من أجل حربها في اليمن، في محاولة لحسم الحرب.

وأشارت صحيفة "إل تمبو" الكولومبية إلى أن أربعمئة عنصر من الشركة، بينهم كولومبيون وأميركيون ومكسيكيون، يقاتلون في بعض الجبهات في اليمن لمصلحة القوات السعودية، وأن بعضهم قتل في المعارك، خاصة في تعز.

ومع فتح الإمارات والسعودية المجال للشركات الأمنية في معارك الداخل والخارج، لم تعد بلاك ووتر اللاعب الوحيد -وإن كانت الأكثر نفوذا حتى الآن- فقد أشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إلى أن نحو عشر شركات أمنية إسرائيلية خاصة وأخرى تابعة لوزارة الأمن وجدت طريقها إلى السوق الإماراتي، لكن بأسماء غربية. 

وبالنسبة للعديد من المحللين والمتابعين، يطرح التعاون المطرد من قبل الإمارات والسعودية مع بلاك ووتر بتاريخها الملتبس وأداورها الملطخة بالدم -كما حصل في العراق- وبشخصية مؤسسها إريك برنس، الذي ينتمي إلى التيار اليميني المسيحي؛ الكثير من الأسئلة عن الجدوى والأبعاد والتأثيرات المستقبلية على الأحداث والأوضاع في المنطقة.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة