عـاجـل: الشرطة الهندية: مقتل 34 شخصا على الأقل في حريق مصنع في نيودلهي

العلاوة السنوية تتفوق على مدينة الأحلام السعودية

بعد أقل من 48 ساعة على موجة الترحيب والتهليل لمشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة شمال غرب المملكة السعودية (نيوم) استفاق مليونا موظف سعودي على استمرار غياب العلاوة السنوية عن رواتبهم بعد أمر ملكي بإعادتها إليهم منذ أشهر.
وبعيدا عن حفلة التهليل التي لا يزال الإعلام السعودي منشغلا بها مبشرا بـ "مدينة الاحلام" صب غالبية المشاركين بالنقاش بنحو ثمانين ألف تغريدة على وسم #العلاوة_السنوية جام غضبهم على المشروع، متسائلين عن جدوى صرف مئات المليارات من الدولارات على مشاريع، في حين ينتظر الموظف علاوة تسد بعضا من حاجته.
جدل العلاوة السنوية كان قد اشتعل في سبتمبر/أيلول من العام الماضي عندما قررت وزارة المالية إلغاء المكافآت والبدلات وإيقاف العلاوة السنوية لمدة عام للعام المالي الماضي 1438 هجرية، وعاد الجدل مرة أخرى في أبريل/نيسان الماضي إثر تناقل آلاف المغردين على تويتر أنباء عن أمر ملكي يقضي بإعادة العلاوة، وهو الأمر الذي نفاه وزير المالية محمد الجدعان وقتها.

وبعد قرار الملك سلمان بن عبد العزيز تعيين نجله الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد خلفا للأمير محمد بن نايف، صدر قرار ملكي بإعادة كافة البدلات والمكافآت لنحو مليوني موظف يعملون في القطاع العام.

وأكد المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني -في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي على تويتر يوم 21/6/2017- أن هذه المكافآت والبدلات ستعود للموظفين بأثر رجعي.
تفسيرات الأمر الملكي
لكن التفسيرات للأمر الملكي ظلت حائرة إلى أن عادت المالية وأكدت أن إعادة البدلات والمكافآت لا تشمل العلاوة السنوية التي كان الأصل وقفها لعام واحد، وهو ما دفع الموظفين لانتظارها مع راتب الشهر الأول من العام الهجري الجديد 1439.
وجاءت المفاجأة مجددا فجر اليوم، بعد أن وصلت مرتبات الموظفين لحساباتهم البنكية دون أن تصرف العلاوة السنوية للعام الثاني على التوالي، وهو ما ولد موجة من خيبة الأمل ربطها عشرات الآلاف من المغردين بمشروع "نيوم" وجدواه في ظل سحب علاوة مالية تتراوح بين (150-800 ريال شهريا) وفق ما كتب مغردون على مواقع التواصل.

واحدة من أكثر الفئات التي شاركت في التساؤل عن مصير العلاوة السنوية كانت من يعملون في حقل التعليم، حيث اعتبر هؤلاء أن غياب العلاوة يضعف "الحافز التنافسي" لديهم.
وتحدث آخرون عن أسباب إلغاء العلاوة التي تعني مليوني عائلة، في الوقت الذي أعيدت فيه العلاوات لكبار الموظفين الذين وصلت زيادات رواتبهم لنحو خمسة آلاف ريال، على حد ما قالوا.
غضب على تويتر

ولعل واحدا من أسباب غضب كثير من المغردين كان التساؤل عن إعادة كافة البدلات التي جرى وقفها عن الوزراء وكبار المسؤولين، عوضا عن حسومات على رواتبهم وصلت لـ 20%، في حين توقف علاوة كتبوا أرقامها بالنسبة لرواتبهم وقالوا إنها تقل عن مئتي ريال.


وبينما غاب غضب مغردين صمتوا عند الإعلان عن مشروع "نيوم" الثلاثاء الماضي، ذهب بعضهم حد القول إنهم لا يريدون "الاختلاط والدعارة والعهر" وإنما يريدون وظائف وسكنا وحقوقا للموظفين يأتيهم قبل أن يجف عرقهم.
وفي مشهد ربما غاب منذ تولي الملك سلمان الحكم، استذكر الكثير من المغردين مواقف وقرارات صدرت عن الملوك الراحين، وكان أبرزها استعادة مقاطع فيديو للراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز وتأكيده الدائم على حقوق الموظفين.

وكتب آخر أن الملوك السابقين مرت البلاد في عهودهم المتتالية بأزمات اقتصادية لكنها لم تؤثر يوما على أوضاع الموظفين.

وهاجم مغردون "المتزلفين" الذين اعتادوا مهاجمة من ينتقد القرارات والأوضاع المعيشية، وقال أحدهم إن مطالبة ولاة الأمر بالحقوق تؤدي لنزع صفة الوطنية عنه.

وبينما وصل وسم العلاوة السنوية للترند العالمي، وتصدر الترند السعودي على مدى ساعات، كان لافتا خروجه من التنافس في سلمي الترند بالرغم من أن التغريدات عليه تجاوزت ثمانين ألف تغريدة مع أضعاف هذا الرقم في التفاعل، وبقي في الترند وسوم سعودية أخرى رياضية وترفيهية، في مشهد تكرر مع تفاعل السعوديين في ساحتهم المفضلة "تويتر".

ولعل عبارات الغضب التي وردت في نقاش السعوديين فيما يتعلق بعلاوتهم وظروفهم الاقتصادية، لخصت أولوياتهم التي قال الكثيرون منهم إنها لن تنتظر عام 2030 حتى تتحقق، في تضارب واضح بين أولوية المواطن وتوجهات قيادته.
المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة,مواقع إلكترونية