مديرية موزع بساحل اليمن معزولة بأمر الإمارات

يعاني الأهالي في مديرية موزع على الساحل الغربي لـ اليمن من العزلة والتهميش من قبل قوات التحالف العربي والحكومة اليمنية على السواء، ولا سيما بعدما رفضت الإمارات دعم المقاومة الشعبية في المديرية.

وتعتبر موزع الخاصرة الجنوبية الغربية لمدينة تعز، وهي مديرية عريقة في القدم، كانت يوما ما نقطة اتصال بين موانئ اليمن ومدنه التهامية.

وقد تحول سكان موزع البالغ عددهم 35 ألف نسمة إلى افتراش الصحارى وسكنى الخيام في ظروف إنسانية صعبة، ومن كان محظوظا منهم وجد مأوى داخل المدارس التي أصبحت ملاجئ لعشرات العائلات.

لكن حتى هذه المدارس قد لا تكون ملجأ دائما، إذ يقول الأهالي إن جهات عدة طالبتهم بإخلائها، ومنها قوات الحزام الأمني الموالية للإمارات بهذه المنطقة.

وقد بات السكان يدفعون ضريبة الأهمية الجيوسياسية لمنطقتهم، فبعد أن كان موقعها سببا في تنشيط تجارتهم صار أحد أسباب تشردهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يشكو أهالي جزيرة سقطرى اليمنية من ممارسات إماراتية في قطاعات إدارية وخدمية، فبينما يُطردون من وظائفهم لصالح الأجانب، يتخوفون من خصخصة المرافق الحيوية ومن استبدال كتيبة الدفاع بقوات موالية للإمارات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة