أحزاب متخوفة من حكومة الوفاق السودانية المقبلة

جانب من جلسات الحوار الوطني في السودان .. الجزيرة نت
إحدى جلسات الحوار الوطني في السودان (الجزيرة نت-أرشيف)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

مع بداية المشاورات السياسية لتشكيل حكومة الوفاق الوطني في السودان، نقلت تسريبات أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم قرر منح الأحزاب التي شاركته الحوار الوطني الذي جرى في الخرطوم  خلال العامين الماضيين نسبة 15% من الحكومة المقبلة، وهو ما قد يرضي أحزابا ويتسبب بانشقاق أخرى.

وتبدو وحدة حزب المؤتمر الشعبي -الجسم الأبرز في مجموعة داعمي الحوار- الذي قررت قيادته التماهي مع التطورات الجديدة الداعمة لاتجاه الحزب الحاكم محفوفة بمخاطر كثيرة بعدما أعلنت قيادات وسطية وشبابية رفض مبدأ المشاركة.

ولم تجد تلك التيارات غير رفع مذكرة لقيادة الحزب تحذر من مغبة ما وصفته بالوقوع في أحضان المؤتمر الوطني من جديد بعدما وصفته بعديم المصداقية.

بينما يعتقد قادة الشعبي -بينهم رئيسه الذي خلف الراحل حسن الترابي في رئاسة الحزب- إبراهيم السنوسي أن مشاركة الحزب الحاكم قد تقود إلى استقرار البلاد وتجنبها مصيرا آلت إليه بعض الدول العربية مثل سوريا وليبيا

عبد الرازق يرى أن المؤتمر الوطني لا يمكن أن يتخلى عن الاستحواذ على السلطة (الجزيرة نت)عبد الرازق يرى أن المؤتمر الوطني لا يمكن أن يتخلى عن الاستحواذ على السلطة (الجزيرة نت)

تشكيك
وفي ظل الإغراءات التي يطرحها الحزب الحاكم لأجل كسب ود الأحزاب -عدا التي تناصبه العداء- يقول رافضو الشعبي إن الوطني لا يقبل بوجود أحزاب قوية تعارض سياسته من داخل الحكومة "ولهذا لن يتنازل عن السلطة ولن يزيد هذه النسبة".  

مسؤول بلجنة متابعة تنفيذ توصيات الحوار الوطني أكد أن المؤتمر الوطني حافظ على أغلبيته الميكانيكية في البرلمان، ومنح القوى السياسية المشاركة في الحوار نسبة 15% من المقاعد بالمؤسسات التشريعية. 

وكانت اللجنة العليا لمتابعة تنفيذ مخرجات الحوار اتفقت في اجتماع لها مع الرئيس عمر البشير الثلاثاء الماضي على منح الأحزاب والحركات والشخصيات القومية المشاركة في الحوار -من غير المشاركين في الحكومة- نسبة 15% في المؤسسات التشريعية القومية والولائية.

وأكد عضو لجنة متابعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني تاج الدين نيام التوافق على نسبة تمثيل قوى الحوار في السلطة، مشيرا إلى أنها خطوة في طريق الإجماع "لأنها تمنح الأحزاب تمثيلا جيدا في المجالس التشريعية القومية والولائية".

وقال للصحفيين إن النسبة كانت متوافقا عليها خلال اجتماعات لجنة حسم القضايا الخلافية، مشيرا إلى تعدد المقترحات بشأن نسبة تمثيل قوى الحوار في السلطة التي انحصرت ما بين نسبة 10% و20%.  

ورأى أن النسبة لا تعني هيمنة المؤتمر الوطني على السلطة "لأن المرحلة المقبلة لا مكان فيها للأغلبية الميكانيكية وإنما ستمرر القضايا بالتوافق"، مضيفا أنه "لا داعي إلى التخوف من هيمنة المؤتمر الوطني".

مكي استبعد انشقاقا في المؤتمر الشعبي إذا ما قرر المشاركة بالحكومة المقبلة (الجزيرة نت)مكي استبعد انشقاقا في المؤتمر الشعبي إذا ما قرر المشاركة بالحكومة المقبلة (الجزيرة نت)

السلطة
غير أن أمين الأمانة العدلية بالمؤتمر الشعبي أبو بكر عبد الرازق يرى غير ذلك، إذ يعتقد أن المؤتمر الوطني لا يمكن أن يتخلى عن الاستحواذ على السلطة دون اعتبار لأي شريك "ومن هذا جاءت مطالبتنا لقيادة المؤتمر الشعبي بعدم الوقوع في هذا الشرك".

ويعتقد أن أي قرار لقيادة الحزب بالمشاركة في الحكومة المنتظرة "يعني مفاصلة جديدة وانشقاق في صفوف المؤتمر الشعبي"، مشيرا إلى أن قواعد حزبه لن تقبل أية محاصة مع الحزب الحاكم لضعف نسبة تمثيل القوى الأخرى السياسية التي ارتضت الحوار بديلا".

وبرأي عبد الرازق، فإن المناخ الحالي غير موات للإنجاز في ظل حزب يمسك بكل مفاصل الدولة " من الوزير وحتى الخفير"، مؤكد أن "أي مشاركة في الحكومة المقبلة ستكون منقصة" وستحسب على المشاركين وأحزابهم.

وتساءل إن كانت النسبة التي اتفق عليها لأجل تمثيل الأحزاب المحاورة ستحقق غايات القوى السياسية التي تنادي بالديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان في بلد يتساوى فيه الجميع.

وبدوره يستبعد الخبير الإستراتيجي حسن مكي انشقاقا في المؤتمر الشعبي بسبب المشاركة التي أصبحت مؤكدة للحزب في الحكومة المقبلة.

 وقال للجزيرة نت إن النسبة -15%- رغم ضعفها لن تقف عقبة دون مشاركة المؤتمر الشعبي أقوى الداعمين للحوار الوطني والحكومة المرتقبة.

 لكنه يعود ويؤكد أن إهمال قيادة الشعبي لرأي الرافضين قد يعجل بانشقاق الحزب وبالتالي إضعاف الحكومة نفسها، مشيرا إلى أن للرافضين حسابات سابقة مع المؤتمر الوطني.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

جانب من جلسة البرلمان السوداني لإجاز التعديلات الدستورية .... الجزيرة نت

في وقت أجاز فيه البرلمان السوداني أربعة تعديلات على دستور البلاد، اتجهت قوى سياسية للتقليل منها كونها لم تمس جوهر ما تنادي به من الحريات العامة وتعديل باختصاصات جهاز الأمن.

Published On 28/12/2016
جانب من جلسات الحوار الوطني في الخرطوم ..ز أرشيفية الجزيرة نت

طالب تيار إسناد الحوار في الساحة السياسية السودانية المعارضة التي تتحاور مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم بعدم المشاركة في أي حكومة إذا لم تتم إجازة توصيات الحوار، خاصة المتعلقة بالحريات.

Published On 25/12/2016
تصديق البرلمان على إجراءات إلغاء الدعم بالسودان

أودعت الحكومة السودانية قاعة البرلمان التعديلات الدستورية الخاصة بتغيير شكل الحكومة وإشراك قوى سياسية وفقا لما أسفر عنه الحوار الوطني، مما يشكل خطوة جديدة للانتقال السياسي في البلاد.

Published On 28/10/2016
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة