الصحافة الورقية بالمغرب.. زمن الأفول

ـ جانب مخصص لبيع الجرائد بأحد شوارع الرباط
بيع الصحف في شارع من شوارع الرباط (الجزيرة)
الحسن أبو يحيى-الرباط

ليست الصحافة الورقية بالمغرب في معزل عن الأزمة التي تضرب نظيراتها بالعالم العربي، ويرى مراقبون أن تفشي الأمية وتصاعد تأثير الصحافة الإلكترونية يجعل من الصعب على الصحافة الورقية أن تكبح التراجع المتنامي لقرائها.

فبعد أن كانت الصحافة الحزبية بالمغرب رائدة في توفير خطاب إعلامي يستثمر الهامش المتاح في مجال حرية التعبير، دخلت مرحلة من الانكماش بفعل بروز الصحافة المستقلة والصحافة غير الحزبية، لكن ما يفاقم من معاناة هذه الأصناف مجتمعة ظهور فاعل جديد يتعلق بالصحافة الإلكترونية.

وفي حديث للجزيرة نت، قال الخبير في الإعلام والاتصال عبد الوهاب الرامي إن الصحافة الورقية استفادت فيما مضى من وضعيتها الاحتكارية لدائرة حرية التعبير المكتوب في مرحلة كان يعيش فيها المشهد الإعلامي المغربي ظاهرة إملاء الخطابات الإعلامية، حيث يكتفي المواطن بهذه الخطابات كبديل عن الخطاب الرسمي لوسائل الإعلام السمعية البصرية.

وقال الرامي إن هذا الوضع الاحتكاري للمعلومة استفادت منه أيضا الصحافة المستقلة والصحافة الخاصة غير الحزبية "إلا أن ريادة الصحافة الحزبية ستتراجع وتنكمش بسبب ضمور كتلة القراء من المناضلين، إضافة إلى ارتفاع نسبة الأمية التي تعتبر عاملا حاسما في عدم انغراس عادة القراءة".

‪العوني: الصحافة الورقية معرضة لمزيد من الانهيار‬ (الجزيرة)‪العوني: الصحافة الورقية معرضة لمزيد من الانهيار‬ (الجزيرة)

أزمة مزدوجة
من جانبه، اعتبر رئيس منظمة حريات الإعلام والتعبير محمد العوني أن أزمة الصحافة الورقية بالمغرب مزدوجة.

فبعد أن عانت الصحف لفترة طويلة من عمرها من نقص في الانتشار الكمي لأسباب عدة، منها تعرضها للقمع والمنع في فترات معينة، وتقلص عدد قرائها في البداية لانتشار الأمية وقلة المتعلمين وغياب ثقافة القراءة ودعم الجرائد، أصبحت تعاني اليوم من ظاهرة التراجع الذي لم يستثن بلدا من البلدان، وذلك بسبب انتقال جزء كبير من القراء إلى الإبحار عبر الإنترنت.

وقال العوني للجزيرة نت إن هذا التراجع يشكل مصدر قلق مستمر عندما يرتبط في المغرب بهشاشة الإعلام من حيث بنائه المؤسسي والإستراتيجيات والسياسات المعتمدة، وهو ما ينتج عنه اختلالات كبرى في العلاقة بالقارئ.

وحسب الرامي، فإن الصحافة الورقية لا تستطيع كبح ظاهرة التراجع في كتلة قرائها، وهي معرضة لمزيد من الانهيار "فبعض الصحف تستمر في إصدارها بالنظر إلى كونها مدعومة".

‪الرامي: ريادة الصحافة الحزبية ستتراجع وتنكمش بسبب ضمور كتلة القراء من المناضلين‬ (الجزيرة)‪الرامي: ريادة الصحافة الحزبية ستتراجع وتنكمش بسبب ضمور كتلة القراء من المناضلين‬ (الجزيرة)

منافسة
وإلى جانب المنافسة الشرسة التي باتت تشكلها الصحافة الإلكترونية، يرى الرامي أن من أهم أسباب تراجع الصحافة الورقية تلك المرتبطة بالاستثمار، ذلك لأن الاستثمار في الصحافة الورقية في المغرب ليس أمرا سهلا بسبب ارتفاع تكلفته مقابل هشاشة المبيعات، إلى جانب خضوعها لبنية إدارية مكلفة.

وحسب الأرقام التي أعلنتها هيئة مراقبة نشر وتوزيع الصحف بالمغرب، فإن أشهر ثلاثة جرائد يومية فقدت عددا كبيرا من قرائها في السنوات الأخيرة.

وتراجعت مبيعات صحيفة "المساء" بحوالي عشرين ألف نسخة مقارنة بين سنتي 2014 و2015، وأما يومية "الأخبار" ففقدت خلال الفترة نفسها تسعة آلاف نسخة.

وسبق أن تم تسجيل تراجع كبير على مستوى الصحافة الورقية بالمغرب بلغ في مجموعه العام نسبة 24% عام 2014 مقارنة مع عام 2008.

وتشير تقارير إلى أن مجموع المبيعات المسجلة بالمغرب بخصوص الجرائد والمجلات لا يتجاوز مئتي ألف نسخة يوميا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

صحف جزائرية

دخلت الصحافة الورقية في الجزائر مرحلة عصيبة بسبب تراجع المبيعات وشح مصادر الإعلانات الحكومية والخاصة على حد سواء، نتيجة الأزمة الاقتصادية التي ألقت بظلالها على البلاد منذ أكثر من عامين.

Published On 15/1/2017
صحف موريتانية

لا تكاد الصحف في موريتانيا تصدر إلا لتتوقف، فهي في أغلبيتها العظمى مبادرات شخصية لا انتظام لصدورها ولا مواعيد لتوزيعها، وقد تكون الصحيفة الواحدة يومية قبل أن يتذبذب انتظام إصدارها.

Published On 17/1/2017
Stephen 'Steve' Bannon, chief strategist for US President Donald Trump, attends a swearing in ceremony of White House senior staff in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 22 January 2017.

في أحدث مواجهة لإدارة الرئيس دونالد ترمب مع الصحافة، شن المستشار الإستراتيجي للبيت الأبيض ستيف بانون هجوما حادا على وسائل الإعلام الأميركية، معربا عن سخطه من تغطيتها للأحداث المرتبطة بترمب.

Published On 27/1/2017
الصحفي المغربي علي المرابط

قال الصحفي المغربي علي المرابط الذي حكم عليه القضاء المغربي عام 2005 بالمنع من الكتابة ومزاولة مهنة الصحافة لعشر سنوات، إنه يستعد لإصدار أسبوعية ساخرة جديدة بعد انتهاء مدة منعه.

Published On 23/4/2015
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة