الموت جوعا يتربص بأطفال جنوب السودان

ألقت الصراعات الدائرة في دولة جنوب السودان بظلال كئيبة على المدنيين العزل هناك، وتزداد حدة المأساة وبؤس المشهد عند معاينة حال الأطفال الذين يعانون من سوء تغذية غير مسبوق بات ينذر بكارثة إنسانية.

وتتلخص الأزمة في طبعتها الأخيرة من صراع رفاق الأمس فرقاء اليوم في أنهم مشغولون بإطعام بنادقهم وبقية أدوات القتل، ونسيان أفواه الصغار الذين يهددهم الموت جوعا.

وفي "مستشفى الصباح" بالعاصمة جوبا تشكل حالات الأطفال الذين يعانون سوء التغذية غالبية الحالات، وتقول بخيتة إن صغيرها يعاني التهابا حادا، فهو مصاب بـالملاريا ودرجة حرارته مرتفعة، مضيفة أن جسده ظل نحيلا ولم يزد وزنه "منذ ولادته وحتى الآن عمره سنة وشهران لكن جسده لا ينمو ولا أعلم أين المشكلة".

وتقول منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن حالات سوء التغذية لدى الاطفال بجنوب السودان تجاوزت الحدود المعتادة, ونبهت إلى احتمال تفاقم الوضع إذا لم يتم تداركه بشكل عاجل.

وقال مدير المنظمة بجنوب السودان "نواجه تحديا كبيرا، فمعدلات سوء التغذية عالية جدا وتتجاوز معدلات الخطورة ونواجه احتمال خطر كبير إذا لم نتحرك الآن".

وطبقا لتقارير اقتصادية فإن نسبة التضخم بجنوب السودان تصل إلى أكثر من 500%، كما ساهم استمرار النزاعات بدرجة كبيرة في عجز الأسر عن توفير الغذاء الأساسي للأطفال، ما أدى إلى ارتفاع معدلات حالات سوء التغذية. لكن الحكومة تقول إنها بدأت في وضع برامج لمعالجة الاختلالات الاقتصادية التي أسهمت في تدهور قطاعات عديدة منها الأوضاع  الصحية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يواجه اللاجئون القادمون من جنوب السودان ظروفا معيشية صعبة في مخيمات اللجوء على الأراضي السودانية، بينما يعد تعليم الأطفال من أهم العقبات التي يواجهها هؤلاء اللاجئون بسبب اختلاف اللغة.

7/2/2016

قالت منظمة أطباء بلا حدود إنها عالجت حوالي 1800 طفل عانوا من الجوع في مراكزها منذ مايو/ أيار الماضي في جنوب السودان. ويضطر الجوع الأطفال لأكل أغصان الأشجار في الغابات.

23/7/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة