الصين تشدد حملتها على الفضاء الإلكتروني

يلجأ الصينيون إلى استخدام نظام (في بي إن) للدخول إلى المواقع المحظورة في بلادهم
يلجأ الصينيون إلى استخدام نظام "في بي أن" للدخول إلى المواقع المحظورة (الجزيرة)
علي أبو مريحيل-بكين

حظرت الصين على وسائل إعلامها تداول الأخبار والمصطلحات والأعمال السينمائية التي من شأنها الترويج لنمط الحياة الغربية داخل المجتمع الصيني.

جاء ذلك في بيان صدر عن دائرة الإعلام والنشر في مجلس الدولة، طالب المؤسسات والمنصات الإعلامية في البلاد الالتزام بالقرار.

وقال مسؤول في الدائرة الإعلامية إن القرار يهدف إلى حماية القيم والثقافة الصينية في ظل موجة التغريب التي يتعرض لها المجتمع الصيني، مشددا على أن الأخبار الاجتماعية والترفيهية ينبغي أن تهيمن عليها الأفكار الأيديولوجية السائدة في المجتمع والقادرة على بث الطاقة الإيجابية.

ويأتي هذا القرار في إطار الحملة التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ مطلع العام الجاري لمراقبة المواد الإعلامية التي لا تتماشى مع توجهات الحزب الشيوعي، حيث أصدرت السلطات الصينية في 26 يوليو/تموز الماضي قرارا يحظر نشر أي تقرير أو مادة إخبارية ذات طابع سياسي على مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والمنصات الإلكترونية. 


إجراءات مشددة
وفي إطار الرقابة الشديدة التي تمارسها السلطات الصينية على مواقع التواصل الاجتماعي، أصدر مكتب السلطة الخاص بتتبع الفضاء الإلكتروني في 28 يونيو/حزيران الماضي، بيانا طالب فيه مستخدمي الإنترنت في الصين، بإعادة تسجيل اشتراكاتهم وحساباتهم في المواقع والتطبيقات الإلكترونية، بأسمائهم وهويتهم الحقيقية، مبررا ذلك بحماية المستخدم من الاستغلال والغش، ووضع حد لانتشار المعلومات المضللة وغير القانونية، بالإضافة إلى ملاحقة مروجي الإشاعات والأكاذيب التي تضر بالأمن القومي الصيني.

وكانت سلطة الرقابة قد أعلنت في وقت سابق قيامها بإغلاق 3600 موقع إلكتروني بسبب نشر مواد ضارة ومعلومات تعرض أمن الدولة للخطر، وذكرت في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أنها قامت بحذف حوالي تسعمئة ألف رابط يتضمن معلومات ضارة، بما في ذلك خمسمئة ألف محتوى إباحي، وذلك خلال النصف الأول من العام الجاري.

كما أصدر المكتب الوطني للمعلومات في الصين تعليمات في 26 يونيو/حزيران الماضي، تلزم أكبر شركة بحث صينية (بايدو) بضبط النتائج وتحسين جودة البحث، لضمان الوصول إلى نتائج بحث موضوعية وموثوقة، وإزالة كافة المحتويات غير الشرعية.

كسر الحظر
وبالرغم من الرقابة المفروضة على الفضاء الإلكتروني، فإن عدد مستخدمي الإنترنت في الصين بلغ هذا العام 710 ملايين، بينما وصل معدل انتشار الإنترنت إلى 51.7%، وهو أعلى بنسبة 3.1% عن متوسط المعدل العالمي.

وبحسب تقرير صدر عن مركز شعبة المعلومات الصيني، فإن إجمالي عدد مستخدمي الإنترنت في الصين ارتفع بواقع 21.32 مليونا خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالعام الماضي.

كما أن عدد المغردين الصينيين على موقع تويتر، بلغ هذا العام عشرة ملايين، وفق ما أعلنته إدارة الموقع في بيان نشرته على صفحتها الرسمية، وجاء في البيان أنه منذ أن حظرت السلطات الصينية استخدام تويتر في الصين عام 2009، يلجأ المغردون الصينيون إلى استخدام نظام "في بي أن" (VPN) للدخول إلى الموقع، وأن أعدادهم في ارتفاع مستمر، وهو ما اعتبرته اتساعا للشريحة المطالبة بحرية الرأي والتعبير في هذا البلد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

الصين تفرض رقابة مشددة على الإنترنت

فرضت الصين قواعد جديدة تستهدف وسائل الإعلام والشركات الأجنبية في إطار تشديد رقابتها على الإنترنت، حيث باتت هذه الشركات ملزمة بأخذ الموافقة من السلطات هناك للنشر على الشبكة العنكبوتية.

Published On 12/3/2016
Chinese people surf the web at an internet cafe in Beijing's university district, Monday 28 July 2003. The number of internet users in China grew 15.1 percent during the first half of this year, pushing the country's number of surfers to 68 million people said a local research center last week. While the group is second in size only to the that of the U.S., it still only comprises 5 percent of China's entire population... leaving huge room for growth in the market as seen by the exploding stock market value of Chinese portals Sohu.com and Sina.com, up 539 and 346 percent respectively during the first six months of this year. EPA PHOTO/EPA/MICHAEL REYNOLDS

في مفارقة غريبة من نوعها وجد مئات الملايين من مستخدمي الإنترنت في الصين عند تصفحهم المواقع الأكثر شعبية هناك أنه تم تحويلهم تلقائيا إلى الصفحة الرئيسية لموقع شركة تقدم خدمات لمكافحة الرقابة على الإنترنت. وقد عزت الحكومة ما حدث إلى عملية اختراق.

Published On 22/1/2014
أول حاسب لوحي بعلامة تجارية من "غوغل"

أقرت شركة غوغل، بتردد، بهزيمتها في آخر محاولة لها لتجاوز الرقابة على الإنترنت بالصين عقب عام كامل من تطبيق إستراتيجية سرية حول مصطلحات بحث حساسة حظرتها سلطات بكين.

Published On 5/1/2013
غوغل تحذر الصينيين من عبارات البحث الممنوعة

دخلت شركة غوغل مرحلة جديدة في معركة الرقابة مع الحكومة الصينية، حيث أضافت خدمة في محرك بحثها تحذر المستخدمين في الصين عند قيامهم بالبحث عن عبارة من العبارات التي تفرض الحكومة رقابة عليها وتقترح عليهم عبارات بديلة.

Published On 3/6/2012
المزيد من إعلام إلكتروني
الأكثر قراءة