أكراد إيران.. العودة المباغتة للتمرد والرصاص

في معسكرات بإقليم كردستان العراق ينهمك مقاتلو حزب كومله الكردي الإيراني في التدريب وتنظيم صفوفهم، بعد أن عادوا للتمرد ضد طهران

وقد تحالف هؤلاء المقاتلون مع أحزاب كردية إيرانية أخرى، وشكلوا جبهة لضرب الجيش الإيراني على طول الشريط الحدودي وداخل البلاد أيضا.

وقد قصفت القوات الإيرانية عشرات القرى والبلدات الحدودية في إقليم كردستان العراق ردا على هجمات المقاتلين الأكراد على جيشها، وهو ما دفع المدنيين للنزوح عن قراهم بعد أن تحولت لساحة حرب مفتوحة.

ومن جانبهم، قرر مسلحو المعارضة الكردية خوض الصراع مع إيران حتى النهاية انطلاقا من أراضي كردستان العراق.

لكن تقلبات السياسة والضغوط التي تمارسها طهران على سلطات أربيل، وصمتَ حكومة بغداد تجاه التطورات على الحدود قد تغير كثيراً من الموازين والمواقف.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قصفت القوات الإيرانية مناطق بأربيل في كردستان العراق بدعوى استهداف مواقع للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، بينما تحدث قيادي بالحزب عن سقوط ثلاثين قتيلا وجريحا في صفوف الحرس الثوري الإيراني.

اتهم زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران خالد عزيزي، طهران بأنها تنتهج سياسات لضرب الاستقرار في العالم العربي، وقال إن ما يحدث في سوريا والعراق واليمن ولبنان نتيجة لتلك السياسات.

أثار النداء الذي وجهه الزعيم الكردي السجين عبد الله أوجلان إلى مقاتلي حزب العمال الكردستاني لإلقاء السلاح، آمالا بالتوصل إلى حل نهائي للنزاع المستمر منذ ثلاثة عقود مع تركيا، إلا أن تساؤلات جدية تطرح بشأن أكراد الدول المجاورة.

المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة