رمضان.. فرصة مسلمي كندا لتصحيح صورة الإسلام

تكثّف عشرات المنظمات الأهلية والمساجد والمراكز التابعة للجاليات العربية والإسلامية في مدينة مونتريال الكندية نشاطها خلال شهر رمضان المبارك.

وتهدف هذه النشاطات إلى مد جسور التواصل مع الجاليات الأخرى من غير المسلمين في المدينة، وذلك في سياق جهود مواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا.

وضمن نشاط "قابل جارك" الذي يجمع أسرا مسلمة وأخرى غير مسلمة للتعرف على المسلمين عن قرب، يقول جورج، بعد زيارته وزوجته لعائلة من أصل تركي، إنه "إذا التقيت الناس وفهمتهم وعرفت تقاليدهم، فسيكون هناك مجال أقل لحدوث سوء التفاهم".

وجمعت هذه المبادرة حتى الآن أكثر من خمسمئة عائلة على موائد الإفطار.

ويقول مدير معهد حوار الثقافات في مونتريال شريف دمار إن المسلمين كثيرا ما يُساء تقديمهم في محطات التلفزيون مع أن 99% منهم طيبون.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كلفت الحكومة الكندية عالم اجتماع أسترالي بضم معتنقي الإسلام من المواطنين الكنديين إلى دراسة يجريها في بلاده وفي بابوا غينيا الجديدة، لمعرفة الأسباب التي دفعتهم إلى الدخول في الدين الإسلامي.

قال مسؤولون الأربعاء إن كندا تعتزم عقد مؤتمر وطني لبحث سبل منع الشباب من اعتناق "الفكر الجهادي"، وذلك عقب اعتقال السلطات عشرة منهم كانوا يحاولون الالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية.

حافظت مدينة القدس منذ عهد الدولة العثمانية، الذي بدأ في فلسطين قبل نحو 500 عام، على استخدام "مدفع رمضان" لإشعار سكان البلدة القديمة بمواعيد الإفطار والصيام.

المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة