ما أهداف فرنسا من دعم الأكراد بمنبج؟

A French Rafale fighter jet, carrying cruise missiles, flies on a mission from an undisclosed base in the United Arab Emirates, December 15, 2015, in this photo distributed by ECPAD December 16, 2015. SCALP long-range missiles were launched on Tuesday from French fighter jets based in the United Arab Emirates and Jordan as part of a bombing raid that targeted a command center, training site and logistics depot in western Iraq on the border with Syria. REUTERS/ECPAD-French Defence Ministry/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. NO RESALES. NO ARCHIVE. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS
طائرة مقاتلة فرنسية من طراز رافال في طريقها لتنفيذ مهمة ضد تنظيم الدولة (رويترز)

يثير الحضور العسكري البري الفرنسي في سوريا لدعم قوات سوريا الديمقراطية الكردية في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية للسيطرة على مدينة منبج (شمال شرق حلب)؛ تساؤلات عن سياقه وأهدافه.

ويقول المتحدث باسم القوات الكردية العقيد طلال سلو إن حضور جنود فرنسيين لتقديم المشورة لقوات سوريا الديمقراطية يندرج ضمن الدعم الذي يقدمه التحالف الدولي للأكراد الذين يقاتل تنظيم الدولة في عدة مناطق بشمالي سوريا، ومن بينها منبج.

وتشهد مدينة منبج ومحيطها هجوما عنيفا من القوات الكردية على مواقع تنظيم الدولة من أجل طرده منها.

وأضاف سلو في تصريح مقتضب أن التحالف الدولي هو "حليف أساسي لقوات سوريا الديمقراطية، والوجود الفرنسي تقرره قيادة التحالف".

‪سلو: الحضور الفرنسي هو جزء من دعم التحالف الدولي لقوات سوريا الديمقراطية‬ (الجزيرة)‪سلو: الحضور الفرنسي هو جزء من دعم التحالف الدولي لقوات سوريا الديمقراطية‬ (الجزيرة)

المقاتلون الفرنسيون
ويرى الخبير العسكري عبد الناصر العايد أن الدافع الرئيس للوجود الفرنسي في الشمال السوري لدعم القوات الكردية، هو وجود مقاتلين يحملون الجنسية الفرنسية في صفوف تنظيم الدولة في سوريا والعراق، وهي نقطة توليها باريس أهمية كبرى، إذ تسعى لتتبع محاولات عودتهم إلى فرنسا ومنع دخولهم، لتفادي تكرار ما حصل على الأرض الفرنسية من هجمات.

ويضيف العايد أن فرنسا نسجت علاقات مع كافة الأطراف التي قد يفضي التعامل معها إلى التوصل لمعلومات عن المقاتلين الفرنسيين في تنظيم الدولة، ولا سيما بعد ورود معلومات عن أعداد كبيرة من الفرنسيين انضموا للتنظيم في سوريا.

ويشير المتحدث نفسه إلى أن الغارات الجوية الفرنسية في سوريا بحاجة ملحة لإرشاد دقيق للأهداف على الأرض، وهو على ما يبدو اتباع وتقليد للمنهج الأميركي بوجود ضباط ارتباط في أماكن متقدمة من جبهات المعارك، تكون إحدى مهامها الرئيسة إعطاء إحداثيات لأهداف يمكن قصفها جوا، خاصة أن سلاح الجو الفرنسي عاد عدة مرات إلى قواعده بذخيرته دون أن يقصف، وذلك لغياب بنك أهداف جيد.

العلاقة مع واشنطن
ويقول الخبير العسكري إن الفرنسيين كانت لديهم مشكلة، وهي منع الإدارة الأميركية المعلومات المتعلقة بتنظيم الدولة عنهم، مما دفع باريس إلى محاولة تدارك الأمر فزار وزير دفاعها الولايات المتحدة لحل هذا الإشكال.

ويعتقد العايد أن الوجود الفرنسي في شمال سوريا لن يكون قتاليا إنما استخباراتيا بالدرجة الأولى، إذ ستسعى باريس لالتقاط أي معلومة عن الفرنسيين المنضمين لتنظيم الدولة الإسلامية، والاستفادة منها أمنيا في فرنسا نفسها أكثر من أي مكان آخر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

A handout picture issued by the French Ministry of Defense on 23 November 2015 shows a French military jet part of the Mission Arromanches 2 in Iraq against the Islamic State group taking off from the Charles de Gaulle aircraft carrier, deployed in the Mediterranean Sea, 23 November 2015. The French Air Force on 15 November 2015 launched a massive campaign of airstrikes against IS. The airstrikes come after 130 people were killed and some 350 injured in the terror attacks which targeted the Bataclan concert hall, the Stade de France national sports stadium, and several restaurants and bars in Paris on 13 November. EPA/ECPAD / HANDOUT TO BE USED WITHIN 30 DAYS FROM 23 NOVEMBER 2015 HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

سعت فرنسا لتشكيل تحالف دولي يخوض حرب حقيقية على تنظيم الدولة، وتحديدا بالمناطق الخاضعة لنفوذه بشمال سوريا (الرقة وإدلب)، وذلك في ظل محدودية نتائج الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة.

Published On 10/12/2015
كتاب " الجمهورية الخامسة و العالم العربي ـ خيبة الامل" لإنياس دال

يرى الصحفي الفرنسي إنياس دال، الذي عاش 20 عاما متنقلا بين عدة عواصم عربية، أن خيبة الأمل ظلت العنوان البارز للعلاقات بين فرنسا والعالم العربي طيلة العقود الستة الماضية.

Published On 26/12/2015
FILE - In this undated file image posted by the Raqqa Media Center in Islamic State group-held territory, on Monday, June 30, 2014, which has been verified and is consistent with other AP reporting, fighters from the Islamic State group ride tanks during a parade in Raqqa, Syria. (Raqqa Media Center via AP, File)

قال الكاتب فرانسوا هايسبورغ إن فرنسا وقعت في فخ نصبه تنظيم الدولة الإسلامية الذي يريد إشعال حرب أهلية في أوروبا، وإنه سيحقق هدفه إذا كان رد الحكومات والمجتمعات الأوروبية خاطئا.

Published On 11/5/2016
French President Francois Hollande (L) shakes hands with Russian President Vladimir Putin after a summit on the Ukraine crisis at the Elysee Palace in Paris, France, October 2, 2015. France hosted a meeting with leaders of Russia, Germany and Ukraine in Paris for talks about Ukraine which were likely to be overshadowed by the conflict in Syria. REUTERS/Philippe Wojazer

“روسيا وفرنسا تقصفان تنظيم الدولة ويداهما تكادان تكونان مشتبكتين”، عنوان لإذاعة فرنسية يلخّص المشهد الحالي، فالبلدان رغم اختلاف مواقفهما بشأن الرئيس السوري، قررا الاتحاد لمواجهة تنظيم الدولة في سوريا.

Published On 19/11/2015
المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة