كير للأميركيين: المسافر المسلم لا يهدد الطيران

قالت منظمة كير الأميركية إنها تُعِدُّ خططا تعليمية وتدريبية تشرح لموظفي شركات الطيران أن ارتداء المسافرين ملابسَ ذات طابع إسلامي أو تحدثهم بالعربية، لا يُشكل خطرا على سلامة الرحلات الجوية.

وتأتي مبادرة كير التي لم يكشف بعد عن تفاصيلها، عقب تكرر حالات إنزال مسافرين مسلمين أميركيين من طائرات كانت تقوم برحلات داخلية.

وخلال الأشهر الأخيرة سخرت قنوات أميركية من تصرفات موظفي شركات الطيران غير المبررة ضد المسافرين لمجرد أنهم يرتدون ملابس إسلامية أو يتحدثون العربية.

وبثت هذه القنوات لقطات لطرد عائلة من الطائرة لأن الزوجة كانت محجبة، وتحدثت عن إنزال شاب عراقي من طائرة أميركية بعد تحدثه مع والده هاتفيا باللغة العربية وقوله له "إن شاء الله".

وقد خضع هذا الشاب للتحقيق مما أثار جدلا حول المعاملة السيئة للمسافرين العرب والمسلمين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

"تطرف" الشباب المسلمين بالغرب ليس نتيجة فهم "متطرف" للإسلام فحسب، بل ناتج أيضا من أفكار اليساريين الغربيين القائمة على النسبية الأخلاقية التي أصبحت الدين الافتراضي للغرب اليوم.

مُنع شابان من ركوب طائرة من شيكاغو إلى فيلادلفيا بالولايات المتحدة لأنهما كانا يتحدثان باللغة العربية. وقد سُمح للشابين -وهما من أصل فلسطيني- بالسفر بعد أن استجوبتهما أجهزة أمن المطار.

أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى الحملات الدعائية لانتخابات الرئاسة، وخاصة ما تعلق بالعداء الواضح للإسلام والمسلمين من جانب بعض المرشحين الجمهوريين المحتملين، مثل تيد كروز ودونالد ترامب ومستشاريهم.

المزيد من النقل والمواصلات
الأكثر قراءة