تركيا تترقب خلافة يلدريم لأوغلو

بن علي يلدريم قضى 16 عاما بجانب أردوغان مساعدا ووزيرا ومستشارا (رويترز)
بن علي يلدريم قضى 16 عاما بجانب أردوغان مساعدا ووزيرا ومستشارا (رويترز)

محمد فيتروني-أنقرة

أُعلن الخميس الماضي عن ترشيح وزير المواصلات والاتصالات التركي بن علي يلدريم لقيادة حزب العدالة والتنمية الحاكم خلفا لزعيمه المستقيل أحمد داود أوغلو.

وقد قررت اللجنة المركزية للحزب ترشيح يلدريم في المؤتمر العام الاستثنائي الثاني المزمع تنظيمه الأحد المقبل.

وأفاد نائب رئيس الحزب عمر شليك في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة أنقرة أن الاستشارات التي عقدت في صفوف الحزب قد تمخض عنها إجماع كبير على ترشيح يلدريم.

كما سيشهد مؤتمر الأحد انتخاب أعضاء جدد للهيئات المركزية والتنفيذية للحزب.

ومن المقرر أن يقدم رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو مساء الأحد استقالته إلى رئيس الجمهورية أردوغان الذي سيكلف زعيم حزب العدالة والتنمية الجديد بن علي يلدريم بقيادة الحكومة في اليوم نفسه.

أوغلو استقال قبل أسبوعين من زعامة الحزب والحكومة إثر خلاف مع أردوغان (أسوشيتد برس)

أسلوب أردوغان
وقال رئيس معهد الفكر الاستراتيجي بيرول أق جون إن هناك توافقا بين رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس وزرائه المستقيل أحمد داود أوغلو، لكنه يرى أن الأخير كان أكثر مرونة من الأول، وهو ما انعكس على خلافهما حول الكوادر القيادية للحزب والحكومة.

ويعتقد أن هذا الخلاف أدى لخلل في الإجراءات وعمل المؤسسات وجعل التغيير ضرورة. وأضاف أق جون أن حزب العدالة والتنمية يحتاج لشخصية تنفيذية تكنوقراطية متفاهمة وملتزمة تماما بمنظور أردوغان المستقبلي وبأسلوب إدارته لشؤون البلاد، خاصة في المرحلة الحساسة القادمة.

يذكر أن أوغلو كان قد أعلن تنيحه من منصبي رئاسة الحكومة وزعامة حزب العدالة والتنمية قبل أسبوعين.

ودعا داود أوغلو لعقد مؤتمر استثنائي لانتخاب زعيم جديد للحزب، وذلك إثر خلافه مع أردوغان بحجة تدخل الأخير في إدارة الحزب وشؤونه الداخلية وفي آلية عمل الحكومة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعهد المرشح لرئاسة حزب العدالة والتنمية في تركيا بن علي يلديريم الخميس بالعمل "بانسجام تام" مع الرئيس رجب طيب أردوغان وكافة أعضاء الحزب من أجل الوصول إلى أهداف تركيا الكبرى.

منذ تسلم حزب العدالة والتنمية السلطة بتركيا، ومعارضوه يتهمونه بالسعي لأسلمة البلاد. الصدام عاد ليطفو مجددا بعد تصريح رئيس البرلمان بأن العلمانية لا يلزم أن تكون جزءا من الدستور الجديد.

بعد إعلان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم عدم ترشحه لرئاسة حزب العدالة والتنمية، بدأت وسائل إعلام إلكترونية تركية تتحدث عن مرشحين محتملين لخلافته على رأس الحزب ورئاسة الوزراء.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة