الاغتصاب سلاح ضد النساء بدولة جنوب السودان

In this photo taken Monday, June 29, 2015, newly-arrived displaced people register to receive food and other aid at the UN base in Bentiu, South Sudan. South Sudan’s army has burned people alive, raped and shot girls, and forced tens of thousands from their homes, according to interviews with survivors by The Associated Press and corroborated by human rights groups. (AP Photo/Jason Patinkin)
نازحون من دولة جنوب السودان تركوا منازلهم بعد تعرضها للإحراق وحصول حالات اغتصاب في يوليو/تموز الماضي (أسوشيتد برس)

مثيانق شريللو-جوبا

لأكثر من عام ونصف العام لا تزال أنجلينا -وهي امرأة في العقد الرابع من العمر- تكافح من أجل تجاوز الآثار النفسية لواقعة اغتصاب تعرضت لها أمام ابنها العشريني.

قصة أنجلينا واحدة من مئات قصص نساء وفتيات تعرضن للاغتصاب على يد قوات الحكومة والمعارضة المسلحة منذ بدء الحرب الأهلية بدولة جنوب السودان يوم 15 ديسمبر/كانون الأول 2013، عقب تفجر الصراع السياسي بين رئيس البلاد سلفاكير ميارديت ونائبه السابق المقال رياك مشار.

رفض الاعتراف
ومؤخرا أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا خاصا عن انتهاكات الاغتصاب التي تعرضت لها النساء في دول العالم، ووصفت حالة جنوب السودان بأنها الأفظع من بين العديد من الانتهاكات التي تحدث في سوريا والسودان وبقية دول العالم التي عاشت مواجهات مسلحة بين الحكومات وحركات معارضة.

وتقول أنجلينا في حديثها للجزيرة نت إنها تعرضت لعمليتي اغتصاب، "الأولى على يد قوات المعارضة المسلحة التي يقودها رياك مشار في مدينة بور، والثانية على يد جندي ينتمي للقوات الحكومية" التي استردت المدينة عقب السقوط الأول على يد المتمردين.

وتوضح "أكثر ما يؤلمني أن جريمة الاغتصاب الأولى ارتكبت أمام ابني وفي كل يوم أصحو أنظر إليه وأشعر بحجم الألم الكبير الذي يشعر به"، وزادت والحسرة تخنقها "لست وحدي، فعلى طول وعرض البلاد قصص عديدة لنساء وفتيات أصبحن سلاحا رئيسيا في حرب اللامعنى التي شهدناها".

ووثقت العديد من المنظمات الإنسانية العاملة في دولة جنوب السودان المئات من القصص لنساء تحدثن عن وقائع اغتصاب تعرضن له على يد جنود موالين للحكومة والمتمردين. وتقول هذه المنظمات وأبرزها منظمة هيومن رايتس ووتش إن الإحصائيات الموجودة لديها هي فقط للائي اخترقن جدار الصمت، وإن المئات من القصص الأخرى لا تزال مكتومة في دواخل نساء قررن الصمت عن هذه الجرائم بسبب عوامل ثقافية.

‪نازحون من دولة جنوب السودان فروا من القتل والاغتصاب لجوار‬ (أسوشيتد برس)‪نازحون من دولة جنوب السودان فروا من القتل والاغتصاب لجوار‬ (أسوشيتد برس)

مدير إدارة الإعلام بجيش دولة جنوب السودان العميد ملاك أيوين رفض القبول بصحة الاتهامات الموجهة للجيش الحكومي بشأن وقائع الاغتصاب المنسوبة لأفراده، وقال للجزيرة نت إن أغلب وقائع الاغتصاب حدثت في مناطق "تقع تحت سيطرة قوات المتمردين الموالية لرياك مشار النائب السابق للرئيس سلفاكير"، منتقدا التقارير الصادرة بشأن وقائع الاغتصاب لأنها لا تتضمن موقف جيشه من هذه الاتهامات التي وصفها بالكاذبة والباطلة.

المحاكم
من جهته لم يشكك المتحدث باسم الحركة الشعبية في المعارضة وليام إيزيكيل في صحة التقارير المشار إليها، لكنه اتهم في حديث للجزيرة نت القوات الحكومية، وقال إن أغلب الانتهاكات المتعلقة بجرائم الاغتصاب حدثت في مناطق نفوذ هذه القوات، وأضاف "لا شك في أن المليشيات التابعة للحكومة هي التي ارتكبت هذه الانتهاكات".

ورغم توقيع طرفي النزاع في دولة جنوب السودان على اتفاق السلام الذي لا يزال تنفيذه قاب قوسين، فإن الشكوك لا تزال سائدة وسط المهتمين بقضايا العدالة بخصوص تقديم مرتكبي جرائم الاغتصاب للمحاكم، خاصة وأن بعض الضحايا يعرفن مغتصبيهن. لكن الموروثات الثقافية تلعب دورا كبيرا في عدم تقدم كثيرات أمام المحاكم.

وفي هذا السياق، قالت أنجلينا دانيال رئيسة منظمة المرأة والإنصاف -التي تعمل في مجال الدفاع عن كافة الجرائم التي تتم ضد النساء والفتيات- إن منظمتها ستعمل عقب تنفيذ طرفي النزاع اتفاق السلام على إثارة قضايا الاغتصاب التي حدثت في المناطق التي سجلت فيها هذه الانتهاكات.

وشددت المتحدثة في تصريحها للجزيرة نت على الحاجة الماسة لمنع إفلات مرتكبي هذه الانتهاكات من العقاب، قائلة "سنثير هذه القضايا من أجل تقديم مرتكبي هذه الجرائم أمام العدالة".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

President of South Sudan, Salva Kiir (L) meets with his Sudanese counterpart Omar al-Bashir in Khartoum on April 5, 2014. Kiir arrived in Khartoum for an official visit to discuss the situation in the war-torn South, whose oil flows are economically vital to both nations. AFP PHOTO / ASHRAF SHAZLY

هدد السودان اليوم بإغلاق حدوده مع دولة جنوب السودان بعد نحو شهر على إعادة فتحها، متهما جوبا بدعم المتمردين الذين يقاتلون القوات السودانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الحدوديتين.

Published On 17/3/2016
A photo made available on 28 January 2014, shows South Sudanese refugees who fled the violence in their country gathering near their tent at a camp run by the Sudanese Red Crescent, in the western part of the state of the White Nile, Sudan, 27 January 2014. According to UN refugee agency (UNHCR), 10,000 people have crossed into Sudan's South and West Kordofan states. The Sudanese government has registered 1,371 of them as refugees while the rest are mostly nomads. More than 86,000 South Sudanese have crossed into neighboring countries since conflict erupted in mid-December, and are expected to exceed 100,000 by the end of January.

قررت الحكومة السودانية معاملة رعايا جنوب السودان المتواجدين على أراضيها بوصفهم أجانب لدى تلقيهم خدمات الصحة والتعليم، مما سيحرم مئتي ألف لاجئ جنوبي من امتيازات المواطنة التي وفرتها لهم الخرطوم.

Published On 17/3/2016
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة