السياحة العلاجية بتركيا.. استثمار مزدوج

أجهزة طبية من ابتكار شركة تركية (الجزيرة)
أجهزة طبية من ابتكار شركة تركية (الجزيرة)

خليل مبروك-إسطنبول

نشط نمو قطاعي السياحة والصحة التركيين حركة الوافدين من الخارج للعلاج في المستشفيات والمراكز الطبية المنتشرة في البلاد، لتتحول السياحة الاستشفائية إلى واحدة من المصادر المهمة للعملة الصعبة في الخزينة التركية.

ويتوقع خبراء في مجالات الصحة والسياحة أن يتواصل نمو السياحة الاستشفائية في السنوات وربما العقود القادمة، نظرا لعوامل محلية تتعلق باستمرار التحسن في أداء القطاعين المذكورين، فضلا عن الامتيازات الجغرافية والاقتصادية التي تتمتع بها تركيا.

وتحتل عمليات زراعة الشعر وجراحات العين رأس هرم الخدمات الطبية التي ينشدها زوار تركيا، والحالتان لا تتطلبان فترات طويلة من الرقود بالمستشفيات أو العناية الطبية، مما يمنح المريض فرصة تنفيذ برنامجه السياحي إلى جانب العلاج.

سايغون: المرضى يختارون تركيا نظرا لجودة الخدمات الطبية (الجزيرة)

نمو كبير
ووفقا لرئيس مجلس تطوير السياحة العلاجية أمين تشكماق، فإن معدل دخل تركيا من هذه السياحة وصل في العام الماضي إلى أكثر من 5.8 مليارات دولار هي حصيلة ما أنفقه مئة ألف سائح أجنبي وصلوا البلاد لإجراء عملية زراعة الشعر، أكثر من ثلثيهم من الإمارات العربية المتحدة.

أما على صعيد جراحات العيون فتمثل تركيا الوجهة العالمية الأولى للأجانب الذين أجريت لهم فيها أربعون ألف جراحة خلال العام 2015، بحسب معطيات رسمية.

وكان تقرير "اتحاد وكالات السياحة في تركيا" قد قال إن عدد المرضى الذين زاروا البلاد للعلاج بين عامي 2010 و2015 بلغ 583 ألف مريض.

عيادة أسنان متنقلة في سيارة إسعاف من صناعة تركيا (الجزيرة)

جودة الخدمات
وقال رمزي سايغون -من مديرية الصحة في إسطنبول- إن المرضى القادمين من الخارج يختارون تركيا نظرا لجودة الخدمات الطبية التي يتلقونها فيها، موضحا أن بلاده تشهد تقدما مستمرا على صعيد تحسين نوعية العلاج.

وأشار في حديثه للجزيرة نت إلى أن سمعة الخدمات الطبية التركية تصل إلى المرضى في بلدانهم بفعل أنظمة التعريف التي تقدمها عن منتجاتها، الأمر الذي يجعل المرضى يختارون تركيا دون غيرها للاستشفاء.

ويعزو آخرون -ومنهم موسى يشار الذي يدير شركة سياحية في مدينة إسطنبول- الإقبال على السياحة العلاجية لأسباب تتعلق بتسهيلات العبور التي يتلقاها السياح، وانخفاض أسعار قطاعات الخدمات المختلفة مقارنة بمثيلاتها في الدول الأوروبية.

كما يشير في حديثه للجزيرة نت إلى أن طابع تركيا السياحي الجاذب للأجانب من الأساس يزيد دافعيتهم للتطبب فيها، مبينا أن برامج الخدمات الطبية لا تغيب عن عروض الشركات السياحية التي تستثمر تلاقي الحاجتين معا.

وفي العام 2015 شكلت تركيا مجلسا تنسيقيا من عدة وزارات لتنظيم السياحة العلاجية ومنح شهادات معتمدة للمستشفيات المؤهلة لممارستها.

فرات: سوق التكنولوجيا الطبية التركية يستقطب أعدادا هائلة من الزوار الأجانب (الجزيرة)

التكنولوجيا الطبية
وتتعدى جاذبية القطاع الطبي التركي المرضى الأجانب إلى قطاع آخر يجلب السياحة إلى تركيا ولكن من باب مختلف، وهو قطاع الشركات والعاملين في الأدوات والمعدات الطبية، إذ تعتبر تركيا بلدا منتجا للتكنولوجيا والتقنيات الطبية، وتشهد على مدار العام مؤتمرات ومعارض تستقطب الشركات ورجال الأعمال المنخرطين في هذا القطاع من حول العالم.

ويؤكد المدير العام لإحدى الشركات الكبرى في مجال التصنيع الطبي رستم فرات أن شركته فتحت أسواقا واسعة لتسويق منتجاتها في العديد من دول العالم بعدما اطلع العاملون في شركات الصناعات الطبية بتلك الدول على ابتكاراتها أثناء زياراتهم للمعارض في تركيا.

ويؤكد فرات للجزيرة نت أن سوق التكنولوجيا الطبية التركية يستقطب أعدادا هائلة من الزوار الأجانب الذين يبحثون عن أجهزة مبتكرة، وهؤلاء يمارسون السياحة أثناء زياراتهم العملية.

وتنشط في تركيا العديد من الصناعات الطبية التي تقدم حلولا بسيطة لمشاكل صحية معقدة، مثل الأحذية الطبية يدوية الصنع، والأطراف الصناعية، وعيادات الأسنان المتنقلة بسيارات الإسعاف، وغيرها، إلى جانب ما اشتهرت به من أحواض للمياه المعدنية الدافئة والساخنة التي توصف لعلاج كثير من الأمراض.

كما حققت البلاد نقلة كبيرة في عالم البحوث التقنية في القطاع الطبي، واحتلت في العام 2015 المركز الرابع على مستوى أوروبا في مجال إجراء الجراحات باستخدام "الروبوت" الآلي، بعد كل من بلجيكا وإيطاليا وإسبانيا على التوالي.

المصدر : الجزيرة