فرع جديد لمعهد العالم العربي بتوركوان الفرنسية

يعتبر افتتاح فرع جديد لمعهد العالم العربي في مدينة توركوان الفرنسية الحدث الثقافي الأبرز في شمال فرنسا هذه الأيام، وسط تصاعد الخطاب اليميني وقرب تنظيم الانتخابات الرئاسية.

وسيعمل المركز الثقافي الحكومي الجديد على تعريف الفرنسيين بمخزون العرب الحضاري وتعزيز ارتباط أبناء الجاليات العربية بموروثهم الثقافي.

ويقول القائمون على المركز إنهم يهدفون لتسليط الضوء على الحضارة العربية عبر الأعمال الفنية القديمة، ومن خلال تدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها.

وينطلق تدشين الفرع الجديد للمعهد من أن الرهان على الثقافة والتعليم هو "الجواب الوحيد للظلاميين".

ويأتي تدشين هذا المركز الثقافي في وقت تتصاعد فيه الخطابات اليمينية المعادية للعرب والمهاجرين في فرنسا وأوروبا عموما.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

احتفلت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) الثلاثاء في مقرها بباريس باليوم العالمي للغة العربية الذي تم اعتماده ضمن برنامج احتفالات المنظمة السنوي، لما لهذه اللغة من “دور وإسهام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته”.

فتح معهد العالم العربي بباريس أبواب متحفه بعد عملية تجديد وإثراء لمحتوياته استغرقت ثلاث سنوات. ويرى القائمون على المعهد أن المتحف الجديد يمثل “بوابة دخول للعالم العربي فريدة من نوعها في الغرب”حيث تقدم معروضاته “نظرة بانورامية تجمع كل الثقافات في الوطن العربي”.

يقيم معهد العالم العربي بباريس معرضا بعنوان “العصر الذهبي للعلوم العربية” يستعرض فيه عددا كبيرا من الأدوات والوثائق التي يرجع تاريخها إلى عهد تألق الحضارة الإسلامية بين القرنين الثامن والخامس عشر الميلاديين, كما يعالج المعرض ظروف انبثاق العلوم العربية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة