تونس تستمع لشهادات ضحايا الاستبداد ما قبل الثورة

عُقدت في تونس أمس الجمعة لليوم الثاني على التوالي، جلسات الاستماع العلنية لضحايا الاستبداد منذ عام 1955 حتى 2011، العام الذي تكللت فيه الثورة الشعبية في ذلك البلد بالنجاح.

وقالت هيئة الحقيقة والكرامة الراعية لمسار العدالة الانتقالية في تونس، إن عينات الاستماع اختيرت على أساس شروط تشمل أنواع الانتهاكات، والحقب التاريخية والتنوع الجغرافي بين المدن، وكذلك التنوع بين النساء والرجال.

ووُصفت جلسات الاستماع -التي حضرها سياسيون وحقوقيون ونقابيون إلى جانب بعض الضحايا وأسرهم- بأنها حدث تاريخي بامتياز.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشفت الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية في تونس (حكومية) الجمعة، عن تلقيها شكاوى بوجود شبهات تعذيب وانتهاك لحقوق الإنسان داخل مراكز الإيقاف والسجون التونسية خلال السنة الجارية 2016.

المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة