تساؤلات عن قدرة السويد على استيعاب اللاجئين

File photo of refugees outside an entrance of the Swedish Migration Agency's arrival center for asylum seekers at Jagersro in Malmo, Sweden, November 20, 2015. To match EUROPE-MIGRANTS/SWEDEN REUTERS/Stig-Ake Jonsson/TT News Agency ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. SWEDEN OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN SWEDEN. NO COMMERCIAL SALES.
لاجئون خارج مركز لاستقبال طالبي اللجوء بمدينة مالمو السويدية (رويترز)

علي أبو مريحيل-ستوكهولم

ما أن أطفأت السويد أنوراها بعد ليلة صاخبة استقبلت فيها العام الجديد، حتى استفاق مواطنوها على تقارير وأرقام غير مسبوقة تناقلتها الصحف الرسمية صباح اليوم التالي حول أعداد اللاجئين الذين وصلوا البلاد عام 2015.

وكشفت التقارير الصادرة عن دائرة الهجرة أن عدد اللاجئين الذين وصلوا البلاد العام المنصرم بلغ 167 ألفا و725 لاجئ، وهو رقم قياسي لم يشهد تاريخ اللجوء إلى البلاد مثيلا له، حتى أثناء حرب البوسنة عام 1992، إذ استقبلت السويد حينها حوالي 85 ألف لاجئ.

ووفق التقارير نفسها فإن أعداد اللاجئين الذين استقبلتهم السويد عام 2015 يفوق بمرتين عدد من استقبلتهم عام 2014، والذي بلغ 81 ألفا.

علامات استفهام
الأرقام الجديدة التي تصدرت عناوين الصحف المحلية، أثارت علامات استفهام لدى المواطن حول الطريقة التي سيتم فيها استيعاب هذا العدد من اللاجئين، ومدى تأثير ذلك على النسيج الاجتماعي والثقافي، وإن كانت السويد قادرة على الاستمرار بنفس النهج، أي سياسة الباب المفتوح، في معالجة أزمة اللاجئين.

كما أثير أيضا سؤال مهم لم يكن يطرح بهذا الإلحاح والفضول في الأوساط السويدية حتى في ذروة الأزمة، إذ انتشرت صورة الطفل الغريق إيلان على السواحل التركية: ما هي الأسباب الكامنة وراء نزوح نحو 167 ألف لاجئ عن أوطانهم ومجيئهم إلى السويد؟

ويتحدث ستيف آرون (45 عاما) -وهو مدير شركة بالعاصمة ستوكهولم- عن صدمة شعر بها حين وقعت عيناه على الأرقام التي تداولتها الصحف المحلية حول أعداد اللاجئين للعام الماضي.

رقم صادم
وأضاف آرون "لم أكن أتابع بعناية أخبار تدفق اللاجئين" وإن كان على علم بأن هناك أعدادا كبيرة منهم دخلت البلاد، و"لكن ما شكل صدمة لي هو تجاوز هذه الأعداد المئة ألف، وهو الرقم الذي توقعته الحكومة بداية منتصف العام الماضي".

وأضاف أنه لا يدري كيف ستتمكن حكومته من إدماج اللاجئين الوافدين دون أن يمس ذلك النسيج الاجتماعي، والتركيبة السكانية في المجتمع خصوصا وأن العدد مرشح للزيادة في حال تمكن اللاجئون من لم شمل أهلهم وذويهم.

ويعتبر الطالب في معهد كارولنسكا مارك جوستافتون أن سياسة بلاده في مجال اللجوء السنين الماضية كانت حكيمة، وتنسجم مع الموقف الثابت والمعلن لبلاده تجاه القضايا الإنسانية والأزمات التي تعصف بالدول التي تعاني من ويلات الحروب.

ولكن جوستافتون يتساءل إن كانت السويد قادرة على الاستمرار بنفس النهج فيما يخص اللجوء في ظل الأعداد الكبيرة التي دخلت البلاد العام الماضي؟

‪أوستروم: يجب على العالم حل الأسباب الكامنة وراء أزمة اللجوء‬ (الجزيرة)‪أوستروم: يجب على العالم حل الأسباب الكامنة وراء أزمة اللجوء‬ (الجزيرة)

حرب البوسنة
واستحضرت آنيكا أوستروم، وهي مديرة مركز طبي في ستوكهولم، الحرب اليوغسلافية في تسعينيات القرن الماضي، إذ استقبلت حينها بلادها 85 ألف لاجئ، وقالت إن والدها استقبل آنذاك عائلة من إحدى القوميات بالبوسنة فرت من الحرب التي أوقعت أكثر من مئتي ألف قتيل، وهجرت ما يزيد على مليون ونصف المليون شخص.

وأضافت أوستروم أن العدد الحالي لطالبي اللجوء تجاوز ما استقبلته السويد إبان الحرب اليوغسلافية بالضعف، واعتبرت أنه أمام هذا العدد الكبير من اللاجئين، فإن العالم مطالب بتجاوز مرحلة التعاطف معهم، وبالبحث عن الأسباب الكامنة التي تقف وراء نزوحهم عن أوطانهم، وأن يتم العمل بشكل عاجل لحل معاناتهم ومشاكلهم وأزماتهم التي يجب ألا نحصرها بأزمة النزوح واللجوء.

يُذكر أن تقريرا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين صدر الشهر الماضي أشار إلى أن أكثر من مليون لاجئ ومهاجر وصلوا أوروبا بحرا منذ بداية العام 2015، وأن نصفهم جاؤوا من سوريا، و20% من أفغانستان، و7% من العراق. وهو لاشك رقم قياسي لم تشهده القارة الأوروبية منذ اندلاع الحرب العالمية الثانية في أربعينيات القرن الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Sweden’s Prime Minister Stefan Lofven (R) and Deputy Prime Minister Asa Romson (L) present stricter rules for refugees seeking asylum in Sweden, during a news conference at the government headquarters in Stockholm, Sweden November 24, 2015. Sweden will introduce tighter border controls and asylum rules in a bid to reduce the number of asylum seekers reaching the country, the government said on Tuesday. REUTERS/Janerik Henriksson/TT News AgencyATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. SWEDEN OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN SWEDEN. NO COMMERCIAL SALES.

بدأت السويد بتشديد إجراءات اللجوء إليها للحد من تدفق اللاجئين إليها، وأثارت الترتيبات التي أعلنها رئيس الحكومة ستيفن لوفين قلق لاجئين ينتظرون الحصول على حق الإقامة وبات بعضهم يفكرون بالمغادرة.

Published On 26/11/2015
طفلة سورية تشير إلى عدد السنوات التي قضتها في السويد بدون أوراق ثبوتية

قالت إحصائية نشرت مؤخرا بالسويد إن 225 طفلا سوريا ولدوا خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وما زالوا بدون أوراق ثبوتية. وحذر محام من أن هذه الفئة غير موجودة قانونيا بنظر الدولة.

Published On 12/12/2015
استقبلت السويد هذا العام أكثر من مئة ألف لاجئ

استوعبت السويد خلال 2015 عشر اللاجئين إلى أوروبا الذين وصل عددهم إلى مليون. لكن مسؤوليها أعربوا عن انزعاجهم البالغ من اتفاقية “دبلن” في ظل غياب آلية استيعاب أوروبية موحدة.

Published On 31/12/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة