قرية الجلاء.. توتر وصدام بين المسلمين والأقباط

قرية الجلاء
قرية الجلاء المصرية تعيش توترا دينيا منذ أزيد من شهر (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-المنيا

تعيش قرية الجلاء التابعة لمحافظة المنيا في صعيد مصر منذ أكثر من شهر، على وقع خلافات كبيرة بين سكانها، حيث يحاول الأقباط بناء كنيسة بها، بينما يرفض المسلمون هذه الخطوة.

واتخذت الأزمة منحى مختلفا بعد شروع الأقباط فعليا في بناء الكنيسة، الأمر الذي تصدى له المسلمون، مما أدى إلى وقوع إصابات في الجانبين.

ويقول جمال (33 عاما) إن المسؤولين الأمنيين بمركز شرطة سمالوط أخبروا مسلمي القرية بأن الكنيسة "ستبنى رغما عنهم، حتى لو تطلب ذلك اعتقال عشرات الأسر".

لكن أحد وجهاء القرية ويدعى يمني عبد العزيز تصدى لهذا الموقف الأمني الحازم، وقال إن الكنيسة لن تبنى إلا على جثث السكان.

بعد ذلك حاولت أجهزة الأمن تسوية الأزمة، وتم الاتفاق على بناء كنيسة من دور واحد على مساحة 400م2 وبلا أجراس ولا منارات، وفق عمدة القرية.

لكن الاتفاق لم يدم طويلا بسبب نشر بعض المسيحيين قبل ثلاثة أسابيع فيديوهات على مواقع الإنترنت تحمل اتهامات لبعض مسلمي القرية بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية، وفق شهادات.

وردا على هذا السلوك، تعرّض شباب مسلمون مرة أخرى لأعمال البناء التي كانت قد استؤنفت بالفعل، فتجددت الاشتباكات ووقعت إصابات كثيرة، وفق روايات بالقرية.

ويروي مسلمون من سكان القرية أن الأقباط قذفوهم بالحجارة من على أسطح البنايات المجاورة لموقع البناء.

‪جانب من التواجد الأمني في قرية الجلاء‬ (الجزيرة نت)‪جانب من التواجد الأمني في قرية الجلاء‬ (الجزيرة نت)

مداهمات واعتقالات
محمد عبد الرحيم -وهو أحد شباب القرية- قال للجزيرة نت إن الأقباط "بدوا مستعدين للاشتباك هذه المرة لأنهم تلقوا دعما من قرى مجاورة، إضافة إلى الدعم الأمني".

وأضاف عبد الرحيم أن قوات الجيش والشرطة وصلت القرية سريعا، ففرضت حظرا للتجول ومنعت المسلمين من الاقتراب من منازل الأقباط.

وتابع أن الشرطة داهمت عشرات البيوت واعتقلت نحو عشرين شابا مسلما، بينما فر مئات إلى الحقول والقرى المجاورة.

وقال عبد الرحيم إن "انحياز السلطة إلى جانب الأقباط تجلى في استدعائها للشيخ أيمن عبد الفتاح، ليعود ويطالب المسلمين بتقبّل الكنيسة بعد أن كان يدعو لرفضها".

ويرى أحد السكان أن هذا التعامل سيؤدي إلى مزيد من العنف، خاصة أن مسلمين في قرى مجاورة بدؤوا يتململون "من انحياز الدولة إلى المسيحيين".

حقن الدماء
لكن عبد الله يوسف -وهو داعية أزهري- يقول إنه تراجع عن رفض بناء الكنيسة من أجل حقن الدماء، مضيفا أن "الأقباط متمسكون بموقفهم ومدعومون أمنيا".

ويؤكد أحد وجهاء القرية أن الساعات القليلة الماضية شهدت تقدما على طريق الحل، "حيث تعهدت أجهزة الأمن بإطلاق سراح المعتقلين المسلمين مقابل جلوس الطرفين لإيجاد تسوية تشمل بناء الكنيسة".

في المقابل، ألقى فايز ملك -وهو قبطي- باللوم على بعض مسلمي القرية وحمّلهم المسؤولية عن تصاعد الخلاف بين الجانبين.

وقال ملك للجزيرة نت إن الأقباط لديهم تصريح ببناء الكنيسة، ورغم ذلك سعوا للحصول على موافقة مسلمي القرية قبل البدء بالتنفيذ، لكنهم رفضوا وهددوا بهدمها.

وعزا انحياز الشرطة للأقباط إلى شعورها بأنهم مستهدفون، إضافة إلى حصولهم على تصريح رسمي بالبناء. وقال إن بناء دور العبادة لا يمس الإسلام في شيء، وتساءل: لماذا لا يعترض الأقباط على تشييد المساجد؟

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مدرعات الجيش أمام مديرية أمن المنيا - ممارسات سلطة الانقلاب ترفع وتيرة الرفض بالمنيا

فيما تنشط أجهزة الأمن في ملاحقة معارضي الانقلاب العسكري بالمنيا بحجة قيامهم بحرق مراكز للشرطة والكنائس والمصالح الحكومية، يعاني المواطن حالة من غياب الأمن وانتشار البلطجية، وهو ما يعزوه بعض أبناء المحافظة إلى انشغال أجهزة الأمن بتأمين مقراتها وتصفية حساباتها السياسية.

Published On 29/9/2013
Leader of Egypt's Coptic Christians, Pope Tawadros II, (C) Head of the Egyptian Coptic Orthodox Church, leads the Coptic Christmas midnight mass at the al-Abasseya Cathedral in Cairo late on January 6, 2014. AFP PHOTO / MOHAMED EL-SHAHED

أقيم قداس عيد الميلاد بالكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة مساء أمس الاثنين برئاسة البابا تواضروس الثاني. وبينما انتشرت قوات الشرطة بكثافة حول الكنائس في جميع أنحاء البلاد، طالبت السفارة الأميركية بالقاهرة رعاياها بالحذر الشديد والدراسة المتأنية للأمن عند زيارة الكنائس.

Published On 7/1/2014
جدل بشأن التعديلات بمواد الدستور المصري

أعلنت مصادر في الكنيسة المصرية رفض البابا تواضروس الثاني ما ينادي به بعض الأقباط من النص في الدستور على تخصيص كوتة للأقباط في المجالس المنتخبة، بينما هدد ممثل الكنيسة الأرثوذكسية في اللجنة بالانسحاب اعتراضا على صياغة ديباجة الدستور.

Published On 25/11/2013
Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi (2nd R) talks next to Coptic Pope Tawadros II as he attends Christmas Eve Mass at St. Mark's Cathedral, the seat of the Coptic Orthodox Pope in Cairo, January 6, 2015. REUTERS/Al Youm Al Saabi Newspaper (EGYPT - Tags: RELIGION POLITICS) EGYPT OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN EGYPT

شارك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قداس عيد الميلاد بالكنيسة المصرية شرقي القاهرة لتهنئة الأقباط بأعياد الميلاد، في خطوة رحبت بها الكنيسة ووصفتها بأنها سابقة.

Published On 7/1/2015
المزيد من الإسلام
الأكثر قراءة