نتنياهو ببرلين.. زيارة ظللت أجواءها اتهاماته للحسيني

فلسطينيون احتجوا أمام دائرة مستشارية ألمانيا ضد زيارة نتنياهو (الجزيرة نت)
فلسطينيون احتجوا أمام دائرة مستشارية ألمانيا ضد زيارة نتنياهو (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

ألقت اتهامات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لمفتي القدس الراحل الحاج أمين الحسيني بتحريض الزعيم النازي الألماني أدولف هتلر على إبادة اليهود في أوائل الأربعينيات من القرن الماضي بظلال قاتمة على زيارة قام بها نتنياهو لمدة يومين للعاصمة الألمانية برلين واختتمها ظهر الخميس بلقاءين منفصلين مع وزيري الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير والأميركي جون كيري.

وحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء مؤتمره الصحفي مساء الأربعاء مع مضيفته المستشارة أنجيلا ميركل التخفيف من وقع تصريحاته التي أثارت موجة واسعة من الانتقادات، وقال "إن أحدا لم يشكك بمسؤولية هتلر عن المحرقة، لكن مفتي القدس أمين الحسيني كان متواطئا مع قائد قوات العاصفة النازية (إس إس) هاينريش هايملر ومنظم عملية نقل اليهود للمحرقة أدولف إيخمان".

واتهم نتنياهو رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بنشر أكاذيب وتحريض ضد إسرائيل مماثل لما كانت تروجه النخبة الفلسطينية خلال العصر النازي، وطالب عباس بسؤال نفسه عن السبب في احتفاء الفلسطينيين بمفتي القدس كأيقونة أسطورية، وأضاف "هذا الرجل (يقصد الحاج أمين الحسيني) كان مجرم حرب تواطأ مع النازيين، والمدارس الفلسطينية تلمعه كأب للأمة الفلسطينية".

ميركل ترفض
من جانبها، ردت المستشارة أنجيلا ميركل على ضيفها القادم من القدس المحتلة بكلمات واضحة ترفض تحميله مسؤولية "المحرقة" لمفتي القدس بدلا من هتلر، وقالت إنها وحكومتها ملتزمون بتحمل ألمانيا مسؤولية ما قام به النازيون من انفصال عن الحضارة وإجرام المحرقة التي أبادوا فيها اليهود، ورأت ميركل أنه لذلك لا يوجد مبرر لتغيير صورة ألمانيا في التاريخ القريب.

واعتبر الخبير في الشؤون الأوروبية الدكتور عارف حجاج أن ادعاءات نتنياهو بشأن المحرقة أثارت حالة من الاستغراب الواسع بشأن دوافعها بين الألمان من كافة الشرائح -خاصة السياسيين- لإدراكهم أن الدكتاتورية النازية هي المسؤولة عن الإجرام الكبير الذي وقع بالمحرقة وليس شعبا ضعيفا كالشعب الفلسطيني الذي كان قائده مفتي القدس مطاردا وليس له تأثير.

وقال حجاج في تصريح للجزيرة نت إن ادعاءات نتنياهو بشأن الهولوكوست ستجعل فقدانه لمصداقيته ينتقل بشكل متزايد من الشرائح الشعبية الألمانية -ولا سيما النخبة المثقفة- إلى السياسيين الذين باتوا مستغربين من لجوئه إلى هذا المسلك.

‪أبو شمالة يدعو ألمانيا لمراجعة علاقتها مع إسرائيل‬ (الجزيرة)

ورأى رئيس التجمع الفلسطيني في ألمانيا الدكتور سهيل أبو شمالة أن "محاولة نتنياهو استباق زيارته لبرلين بتحميل الشعب الفلسطيني مسؤولية الضلوع بفظائع الحرب العالمية الثانية ما هي إلا ادعاء فضح منطق القيادة الإسرائيلية التي تحاول تبرير جرائمها بأي طريقة مهما بدت ساذجة وغير معقولة".

ودعا أبو شمالة برلين إلى استغلال اللحظة الراهنة بإجراء مراجعة "جذرية ومسؤولة" لعلاقتها مع إسرائيل، وقال إن المسؤولية الأخلاقية لألمانيا عن الماضي لا يجوز أن تكون على حساب الشعب الفلسطيني أو جرائم الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة للقوانين والمواثيق الدولية.

انتقادات يهودية
وامتدت الانتقادات الموجهة لتصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية حول مفتي القدس الراحل والمحرقة إلى يهود ألمانيا الذين انتقد مجلسهم المركزي هذه التصريحات وحذر من جعل مسؤولية النازيين عن الهولوكوست نسبية، وقال رئيس المجلس يوسف شوستر -في بيان صحفي الخميس- إن لدى المجلس المركزي لليهود في ألمانيا حقيقة مؤكدة هي أن هتلر وألمانيا النازية مسؤولان عن الإبادة الجماعية لليهود ومحاولة إبادة اليهودية والسعي لهذا.

وكان اللافت بالردود الألمانية على ادعاءات نتنياهو هو خلوها كلها من كلمة واحدة عن الحسيني، ورغم حرص ميركل على الدبلوماسية خلال مؤتمرها الصحفي مع نتنياهو فإن صورها خلال هذا المؤتمر وفي جلسة المفاوضات مع الإسرائيليين عكست تعبيرات عدم ارتياح واضحة في وجهها.

وحرصت ميركل خلال المؤتمر الصحفي على التأكيد على اختلافها مع نظيرها الإسرائيلي بإعلان تمسكها بحل الدولتين والمطالبة بوقف الاستيطان الإسرائيلي، وقالت إن لإسرائيل الحق في حماية مواطنيها لكن الإجراءات الأمنية لا يمكن أن تتجاوز الحدود.

ورأى خبير الشؤون الأوروبية عارف حجاج أن نتنياهو جاء إلى برلين لطلب المزيد من الأسلحة المتطورة والتأييد لسياساته، وقال حجاج إن أجواء البرود بين رئيس الحكومة الإسرائيلية ومستقبليه الألمان توحي بعدم تحقيق زيارته النجاح المطلوب وفشله في الحصول على ما جاء من أجله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت الحكومة الألمانية إن مسؤولية المحارق النازية تتحملها ألمانيا، وذلك ردا على تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن مفتي القدس الراحل أمين الحسيني أوعز لأدولف هتلر بإبادة اليهود.

قالت صحيفة ذي إندبندنت إن تحريف نتنياهو التاريخي لمحرقة اليهود ليس له أي علاقة بالتاريخ الفعلي، وإنما له كل العلاقة بالمطالب السياسية في الوقت الحاضر لتقويض الفلسطينيين.

جوبه عزم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) تدريس محرقة اليهود (الهولوكوست) لأبناء اللاجئين بمدارسها بردود فعل فلسطينية غاضبة ومنددة بهذه الخطوة التي اعتبرت تجاوزا لدور الوكالة وبرنامجها الإنساني والإغاثي.

قضت محكمة استئناف هولندية اليوم الخميس بتغريم جماعة هولندية مسلمة 2500 يورو (3200 دولار) لنشرها رسما كاريكاتوريا يوحي بأن المحرقة من اختلاق اليهود أو أنهم ضخموها عن حقيقتها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة