لاجئون سوريون ببلغاريا يشكون الإهمال والعنصرية

أحد الاحتجاجات التي قام بها اللاجئون في المخيم المذكور على سوء اوضاعهم في المخيم
أحد الاحتجاجات التي قام بها اللاجئون في مخيم هرمنلي على سوء أوضاعهم (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

يشكو آلاف اللاجئين في بلغاريا من احتجازهم مدة طويلة في أماكن غير صحية، ومن طول وتعقيد عملية حصولهم على لجوء في هذا البلد، كما يشكون من قسوة إدارة المخيمات التي يقيمون فيها وعدم تعاملها معهم بإنسانية.

ويحاول اللاجئون إيصال صوتهم إلى العالم في منطقة لا تحظى بالقدر الوافر من التغطية الإعلامية، ويشيرون إلى الظروف التي أجبروا على البقاء فيها مع مئات الأطفال والنساء بانتظار الوصول إلى بلاد تقبلهم كلاجئين وتحترم إنسانيتهم.

وقال رافل عبد الله، وهو لاجئ سوري في مخيم هرمنلي جنوب شرق بلغاريا، إنه هرب مع مئات اللاجئين من ويلات الحرب في سوريا بحثاً عن مكان آمن ومستقبل لأطفالهم، ودخلوا أوروبا عن طريق الحدود البلغارية التركية، حيث ألقي القبض عليهم وأصبحوا اليوم لاجئين في بلغاريا.

وأضاف للجزيرة نت عبر الهاتف إن بلغاريا "تعامل اللاجئ كمجرم أو إرهابي، ولا تعرف معنى الإنسانية".

‪مخيم هرمنلي بجنوب بلغاريا أقيم في ثكنة عسكرية مهجورة‬ (الجزيرة نت)‪مخيم هرمنلي بجنوب بلغاريا أقيم في ثكنة عسكرية مهجورة‬ (الجزيرة نت)

ثكنة عسكرية
وتابع "لقد وضعونا في مخيم هرمنلي الذي كان قديما عبارة عن ثكنة عسكرية مهجورة، وتم افتتاحها كمعسكر للاجئين عام 2013. الوضع الإنساني والصحي والمعنوي وكل شيء في أدنى مستوى، ويعتبر هذا المخيم من أكبر الأماكن المخصصة للاجئين في بلغاريا".

وقال أيضا "عددنا 2200 لاجئ سوري، ويوجد معنا بعض العائلات من أفغانستان والعراق، عدد الأطفال 520 وعدد النساء 750″.

وتابع اللاجئ السوري "سكتنا عن سوء المعاملة، وعن عدم الاهتمام بنا وبحقوقنا كلاجئين، وعن الوضع الصحي المزري الذي أدى لإصابة معظم الأطفال بالتهابات رئوية وربو باعتراف طبيب في المخيم، حيث قال إن السبب هو الرطوبة والسكن غير الصحي، ومع هذا لم نحتج ولم نتكلم".

وقال "نحن بانتظار إقامتنا وجوازات السفر ليغادر كل إلى بلد مستعد لاستقباله رفضاً لدولة بلغاريا التي لا حقوق لنا فيها، ومنذ ثلاثة أيام جاءنا رجل أمن وحذرنا من حليقي الرؤوس العنصريين المعروفين باسم "أتاكا" لأنهم ينوون الهجوم على المعسكر".

هجوم عنصري
ويصف عبد الله حالة الرعب التي قال إن المعسكر عاش فيها بعد ذلك التحذير، حيث لم يخرج أحدٌ إلى السوق خوفاً، خاصة بعد الأنباء عن مهاجمة عشرين من العنصريين بالسكاكين مجموعة من اللاجئين في العاصمة البلغارية صوفيا، مما أدى لإصابة أحدهم إصابة بليغة، بحسب قوله.

المخيف -بحسب عبد الله- أنه لم تكن هناك أية ردة فعل من جانب الحكومة البلغارية، رغم أن اللاجئين اشتكوا وخرجوا في اعتصام سلمي داخل المعسكر مطالبين السلطات بتأمين الحماية لهم ولأطفالهم.

وأردف "للأسف لم ترسل السلطات أي حماية ولم تهتم بالأمر، بل على العكس تم تهديد اللاجئين من قبل مدير المعسكر بإعادتهم إلى سوريا، كما عوقبوا بتخفيض وجبات الطعام إلى نصف الكمية المقررة.

وقال "نحن نعاني بشدة من قلة عدد المحققين والمترجمين الموكلين بتسيير معاملاتنا، ومن طول الفترة الزمنية التي نجبر على تحملها مقابل الوثائق التي سنحصل عليها لتخرجنا من هذا الجحيم، كما يتم تهديدنا يوميا بإعادتنا إلى سوريا، وهذا الذي يخشاه كل اللاجئين".

وقال إن شاباً لاجئاً يبلغ من العمر 19 عاماَ توفي منذ أيام في مخيم مدينة سفلن غراد بسبب الإهمال الطبي المقصود، وتأخر الإسعاف في الوصول إلى مكانه.

مصدر بلغاري قال إن بلاده لا تملك خبرة في التعامل مع اللاجئين (الجزيرة نت)مصدر بلغاري قال إن بلاده لا تملك خبرة في التعامل مع اللاجئين (الجزيرة نت)

رد بلغاري
من جهة أخرى، قال مصدر رسمي بلغاري للجزيرة نت إن بلده تحتاج إلى بنى تحتية والمزيد من التنظيم للتعامل مع الأعداد الكبيرة التي تدخل بشكل دائم إلى البلد، مضيفاً أن بلاده ليس لديها الخبرة الكافية بعد بشؤون اللاجئين.

وأعرب المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن هويته- عن اعتقاده أن الهجمات التي تعرض لها لاجئون وأجانب في بلغاريا ليست من تدبير عناصر حزب أتاكا اليميني، بل تأتي من أشخاص متطرفين أو لديهم مشكلات مع وجود الأجانب، واعتبر أن الحزب المذكور ليس من سياساته الهجوم على الأجانب.

وقال إن بلاده تحتاج كذلك للمزيد من الدعم الأوروبي لكي تساعد اللاجئين بسبب ضيق حالتها الاقتصادية، كما أن إجراءات تحديد الدخول والخروج بساعات معينة من معسكر اللجوء يأتي في النهاية لمصلحة اللاجئين وسلامتهم.

وذكر أن وسائل الإعلام البلغارية تغطي مسائل اللاجئين بطريقة إيجابية تميل لصالح اللاجئين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

epa03311362 Syrian refugees are seen crossing the Lebanese border post at Al Masnaa area upon their arrival from Syria, in Al Masnaa, Lebanon, 19 July 2012. Unrest in Syria has triggered the departure of thousands of people who fled the violence, some 150,000 went to Jordan while tens of thousands others headed to Turkey and Lebanon. EPA/LUCIE PARSEGHIAN

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن عدد اللاجئين المسجلين الذين لجؤوا إلى الدول المجاورة تجاوز المليون ونصفا، وأعربت المفوضية عن قلقها من تزايد وتيرة تدفق اللاجئين منذ يناير/كانون الثاني وأن أعدادهم قد تصل لثلاثة ملايين بنهاية العام.

Published On 19/5/2013
الجزيرة نت" تزور اللاجئين السوريين في كردستان العراق

يكابد اللاجئون الكرد السوريون المقيمون في مخيم (كور كوسك) بقصبة خبات التابعة لمحافظة أربيل بإقليم كردستان العراق أوضاعا معيشية صعبة منذ نزوحهم الجماعي من المناطق الكردية بسوريا إلى داخل الإقليم قبل نحو ثلاثة أشهر هربا من المعارك الطاحنة الدائرة هناك.

Published On 5/10/2013
المحلات السورية انتشرت فى مختلف المحافظات المصرية

أعادت السلطات المصرية مؤخراً طائرة محملة بمواطنين سوريين حطت بمطار القاهرة من حيث أتت. وما فتئ أحد مقدمي البرامج المشهورين في التلفزيون المصري يطالب السوريين بالابتعاد عن ميادين الاعتصام، محذراً إياهم بالويل والثبور وعواقب الأمور إن هم اقتربوا منها.

Published On 15/7/2013
لاجئون سوريون لحظة وصولهم لمخيم الزعتري - ارشيف

قالت المنظمة الإنسانية الدولية أوكسفام إن دراسة أجرتها تبين أن 65% من اللاجئين السوريين في الأردن عبروا عن خشيتهم من عدم التمكن من العودة إلى سوريا رغم رغبتهم الشديدة بالعودة.

Published On 11/3/2014
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة