الشخصي والعام بالعرض الجزائري لشراء "شارلي إيبدو"

صحيفة شارلي ايبدو الفرنسية.. نقد حر أم استفزاز قاتل؟
هل تستعصي صحيفة شارلي إيبدو على عرض الشراء الجزائري؟ (الجزيرة)

ياسين بودهان-الجزائر

أثار إعلان المرشح السابق للرئاسيات الجزائرية رشيد نكاز نيته التقدم للمرة الثانية بعرض لشراء مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية -التي تعرضت لهجوم دامٍ الأسبوع الماضي- التساؤلات في الجزائر حول حقيقة دوافع الرجل التي اعتبرها البعض "شخصية" ورآها آخرون مبادرة تستحق التقدير.

وكان نكاز، وهو سياسي ورجل أعمال يمتلك العديد من الاستثمارات بمجال العقار في فرنسا، ومعروف بدفاعه عن المنقبات هناك، قد أعلن مؤخرا عبر قناة "الشروق نيوز "الجزائرية عن عزمه التقدم بعرض لشراء المجلة الفرنسية الساخرة و"تغيير خطها المعادي للإسلام".

‪نكاز تقدم بعرضه الأول لشراء المجلة قبل عامين‬ (الجزيرة)‪نكاز تقدم بعرضه الأول لشراء المجلة قبل عامين‬ (الجزيرة)

دوافع وإصرار
وذكر نكاز أنه قدم عرضا مماثلا في سبتمبر/ أيلول 2012 لشراء المجلة مقابل 350 ألف يورو، لكن طلبه قوبل بالرفض. وأكد أنه مستعد لأن يدفع أكثر لشراء المجلة "حتى يعلم الفرنسيون أن المسلمين لا يقتلون، وحتى يفرض رقابة ذاتية على المجلة التي أساءت للرسول صلى الله عليه وسلم".

وعلى غرار مواقفه السابقة المثيرة للجدل خاصة إنشائه صندوقا بقيمة مليون يورو لدفع الغرامات عن المنقبات بفرنسا، وتنظيم مسيرة مشيا على الأقدام لمسافة 700 كلم من أجل التغيير السلمي بالجزائر، فقد أثار هذا التصريح نقاشا حول قدرة الرجل على شراء المجلة، وعن نيته وأهدافه الحقيقية من هذه المبادرة.

ووصف الصحفي حسان زهار الذي يرأس تحرير يومية "الحياة" الجزائرية نكاز بـ"السياسي المتميز والمثير للجدل" معتبرا عرضه لشراء المجلة الفرنسية "مبادرة في غاية الشجاعة يريد من خلالها تغيير الخط الافتتاحي للجريدة الفرنسية، ويوظف ما من الله عليه من مال في خدمة قضايا الأمة والدين".

وقال زهار للجزيرة نت "لو وجه أثرياء العرب نسبة ضئيلة من أموالهم لقضايا الأمة الكبرى لحلت كل مشكلاتها بداية من القضية الفلسطينية، إلى الأزمات الإنسانية الطاحنة التي تعرف البلدان العربية، وصولا إلى تحسين صورة الإسلام بالخارج عبر الإعلام الغربي".

‪دخوش يتحدث عن الطموح الشخصي لنكاز‬  (الجزيرة)‪دخوش يتحدث عن الطموح الشخصي لنكاز‬  (الجزيرة)

طموح شخصي
من جانبه، يرى الإعلامي والأكاديمي محمد دخوش أن نكاز "يتمتع بذكاء شديد يستعمله في بناء مكانة له بالساحة السياسية الجزائرية".

وأضاف أن نكاز "يهدف من وراء عرضه شرائه لمجلة الفرنسية للعمل إلى تحويل خطها باتجاه عدم المساس بالرموز الإسلامية بما ينعكس عليه إيجابا في زيادة نسبة المتعاطفين معه والمعجبين به استعدادا لتحقيق طموحه السياسي، وهو طموح مشروع جدا".

أما رئيس تحرير يومية "الوطن" الجزائرية الناطقة بالفرنسية فيصل مطاوي، فيرى أن نكاز "دخل في طور استعراضي، ويتحين الفرص للظهور أمام الملأ ووسائل الإعلام، وضرب بذلك مثلا بقيامه منذ يومين بمسيرة وسط العاصمة الجزائر وتوزيع الحلويات على المارة بمناسبة عيد ميلاده".

ويضيف أن مبادرات نكاز "يطبعها الكثير من التهريج، لذلك فإنه لا يمكن الحكم بالجدية من عدمها على تصريحاته بخصوص مجلة شارلي إيبدو، وحتى إذا استطاع شراء الصحيفة فإنه لن يغير خطها الافتتاحي، لأن المجلة لها تاريخ بالمشهد الإعلامي الفرنسي، وتغيير خطها الافتتاحي غير متاح بالأموال، خاصة وأنها باتت بعد الاعتداءات الأخيرة عليها رمزا للفرنسيين.

وتوقع مطاوي أن تحظى المجلة التي تمر بضائقة مالية بدعم فرنسي قوي "ولن يسمحوا ببيعها، لذلك ستبقى شارلي إيبدو فرنسية وملك الفرنسيين".

وعلى الرغم من ذلك، أكد مطاوي أن فكرة شراء وسائل إعلام أوروبية من طرف رجال أعمال عرب ومسلمين "أمر جيد ومطلوب، لأن هذا الأمر هو الحل الأمثل لتغيير الصورة النمطية السلبية عن العرب والمسلمين بأوروبا، لكن هذا الأمر يستدعي تفكيرا جديا وعميقا وخطة بعيدة المدى، ولا يكون بتصريحات فقط واللعب بعواطف الناس".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Firefighters carry an injured man on a stretcher in front of the offices of the French satirical newspaper Charlie Hebdo in Paris on January 7, 2015, after armed gunmen stormed the offices leaving at least 10 people dead. AFP PHOTO / MARTIN BUREAU

تناولت صحف أميركية وبريطانية الهجوم على “شارلي إيبدو” وأشارت إلى مدى حرية التعبير بأوروبا، وما يتعلق بالإساءة لمعتقدات الآخرين. وقالت إن الصحيفة الباريسية تكيل بمكيالين.

Published On 10/1/2015
Thousands of people take part in a rally themed 'For Dresden, for Saxony - living together in the sense of a global awareness, humanity and dialogue ' on January 10, 2015 in front of the Frauenkirche (Church of Our Lady) in Dresden, eastern Germany. The rally was organised as a response to the anti-Islamic Pegida movement, that plans to rally again on Monday, January 12, 2015. Analysts expect Pegida's ranks to swell by thousands following this week's bloody jihadist violence in France. AFP PHOTO / DPA / ARNO BURGI +++ GERMANY OUT

تظاهر الآلاف بمدينة دريسدن الألمانية احتجاجا على العنصرية ضد المسلمين وتعاطفا مع صحيفة شارلي إيبدو. وتجمع المئات بنيويورك الأميركية للتضامن مع الصحيفة، بينما تجمع عشرات في رام الله للغرض ذاته.

Published On 11/1/2015
The words 'Je suis Charlie' (I am Charlie) are displayed in the windows of the headquarters of Belgian newspaper Le Soir on January 8, 2015 in Brussels, in commemoration of the victims of deadly attack by armed gunmen on the Paris offices of French satirical weekly Charlie Hebdo the day before. A stunned and outraged France began a national day of mourning on January 8, as security forces desperately hunted two brothers suspected of gunning down 12 people in an Islamist assault on a satirical weekly, the country's bloodiest attack in half a century. AFP PHOTO / BELGA / NICOLAS MAETERLINCK **Belgium Out**

أخلت صحيفة “لو سوار” البلجيكية، اليوم الأحد، مكاتبها إثر تلقيها تهديدا بالتفجير من مجهول، وذلك بعد أن أعادت نشر رسوم كاريكاتيرية نشرتها صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية وهي تستفز مشاعر المسلمين.

Published On 11/1/2015
A group of far right militants deploy a banner with the name of their movement "Generation Identitaire" as they stand on the roof of the mosque in Poitiers on October 20, 2012. Police evacuated some 70 miliants and arrested three of them

أعلن مرصد مكافحة الإسلاموفوبيا التابع للمجلس الفرنسي للديانة المسلمة أنه رصد وقوع أكثر من خمسين عملا مناهضا للمسلمين منذ الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو، وقد وصف المرصد الأرقام بغير المسبوقة.

Published On 12/1/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة