مصر ترفع راية الضجر لمنتقدي وضعها الحقوقي

Egyptian police detain an alleged member of the Muslim Brotherhood and student of al-Azhar University in Cairo following clashes with security forces on May 21, 2014. General elections are to be held across Egypt on the May 26-27 following the overthrow of Islamist president and member of the Islamic Brotherhood Mohamed Morsi last July. Abdel Fattah al-Sisi, who toppled elected Islamist president Morsi, is so sure of victory in the May elections that he has not even unveiled his election programme. AFP PHOTO/STR
بيان الاتحاد الأوروبي انتقد التراجع في أوضاع حقوق الإنسان في مصر منذ الانقلاب العسكري (غيتي/الفرنسية)

دعاء عبد اللطيف-القاهرة

فيما يبدو تصاعدا للرد المصري إزاء الانتقادات الدولية بشأن أوضاع حقوق الإنسان بعد الانقلاب العسكري، استدعت الخارجية المصرية الأربعاء سفراء الاتحاد الأوروبي بالقاهرة احتجاجاً على بيان الاتحاد المندد بالوضع الحقوقي المصري.

واتهمت الخارجية المصرية بيان الاتحاد الأوروبي -الذي عُرض الاثنين خلال الدورة العادية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف- بأنه قائم على اتهامات مزيفة وجهل بالنظام القانوني والسياسي.

والرد الحاسم من قبل السلطة في مصر، سواء باستدعاء السفراء أو شدة لهجة خطاب الخارجية المصرية، غير مسبوق بالنظر إلى ما نالته سلطة الانقلاب من انتقادات دولية سابقة حول أوضاع حقوق الإنسان.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي بيان الاتحاد الأوروبي بـ"المثير للاستهجان والمفتقر للكياسة".

كما حاول مندوب مصر الدائم لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة بجنيف تذكير بعض دول الاتحاد الأوروبي بأوضاعها الداخلية، قائلا "إن بعض النصوص الواردة في القانون البريطاني والهولندي تقضي بعقوبات مشددة على مجرد التهديد بارتكاب أعمال إرهابية".

وأعرب عن قلقه إزاء "الكيل بمكيالين من قبل بعض الأطراف لتوجيه انتقادات غير مبررة لدول أخرى".

‪أبو سعدة: مصر تحرز تقدماً مهماً‬ (الجزيرة)‪أبو سعدة: مصر تحرز تقدماً مهماً‬ (الجزيرة)

تدخل مرفوض
من جهته، انتقد حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان -الذي تعيِّن الحكومة أعضاءه- بيان الاتحاد الأوروبي، واعتبره "تدخلا مرفوضا في الشأن المصري الداخلي".

وأضاف أبو سعدة -الذي حضر اجتماع الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف- في تصريحات إعلامية، أن مصر تحرز تقدماً مهماً في مجال حقوق الإنسان تماشياً مع القواعد المعمول بها في الاتحاد الأوروبي.

واتهم أبو سعدة من وصفهم بـ"عناصر إخوانية" بحضور اجتماع الأمم المتحدة لحقوق الإنسان للتحريض ضد مصر.

وانتقد تيار الاستقلال -المؤيد للانقلاب العسكري- بيان الاتحاد الأوروبي ووصفه بالمناقض للوضع الحقوقي المصري.

وذكر تيار الاستقلال -في بيان له- أن بيان الاتحاد الأوروبي يفتقر للموضوعية، منتقداً تجاهل ما وصفه بـ"العمليات الإرهابية الذي يتعرض لها رجال الجيش والشرطة، وكذلك المدنيين من قبل المتطرفين والتنظيمات الإرهابية".

‪البرعي: مصر تحتاج إلى إعادة النظر‬ (الجزيرة)‪البرعي: مصر تحتاج إلى إعادة النظر‬ (الجزيرة)

انتهاكات
واعتبر الناشط الحقوقي نجاد البرعي -المستقيل من عضوية المجلس القومي لحقوق الإنسان- استدعاء الخارجية لسفراء الاتحاد الأوروبي، إجراء دبلوماسيا متعارف عليه دولياً حينما تريد دولة إبلاغ رسالة للجهة التي يتبعها السفراء.

ووصف البرعي -في حديثه للجزيرة نت- رد الخارجية بالمتباين، "ففي الوقت الذي دافعت فيه مصر عن عدم انتهاك حقوق الإنسان، تناولت دورها في مكافحة الإرهاب دون علاقة واضحة بين الأمرين"، بحسب قوله.

وأضاف "بغض النظر عن بيان الاتحاد الأوروبي، فمصر تحتاج إلى إعادة النظر في أوضاع حقوق الإنسان لديها"، مشيراً إلى أن الفترة الماضية شهدت العديد من الانتهاكات الإنسانية بحق مواطنين.

تجميل وجه
من جانبه، قلل رئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائي محمد زارع من تداعيات الأزمة بين مصر والاتحاد الأوروبي، وتابع أن "حقوق الإنسان أخر ما يُنظر له بين الدول عندما يتعلق الأمر بالمصالح السياسية والاقتصادية".

ويُرجع زارع -في حديثه للجزيرة نت- إصدار الاتحاد للبيان الرافض للأوضاع الحقوقية المصرية؛ لتجميل وجهه أمام شعوب أوروبا التي تتابع ما يجري من انتهاكات في مصر.

ويختتم الناشط الحقوقي حديثه قائلا: "معظم دول الشرق الأوسط تجمعها مصالح مع أوروبا وأميركا ولا يمكن لأي طرف التضحية بتلك المصالح من أجل انتهاكات ترتكب بحق مواطنين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry (L) and President Abdel Fattah al-Sisi (R) listen to US Secretary of State John Kerry before a meeting at the presidential palace in Cairo September 13, 2014. Kerry arrived in Cairo on the latest leg of a regional tour to forge a coalition against Islamic State jihadists in Iraq and Syria. AFP PHOTO/Brendan SMIALOWSKI

أجرى وزير الخارجية الأميركي نقاشا “صريحا” مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن حقوق الإنسان، بينما اعتبر وزير الخارجية المصري أن هناك علاقات بين تنظيم الدولة وجماعات “متطرفة” أخرى بالمنطقة.

Published On 13/9/2014
Egyptian soldiers and police officers stand guard with armoured personnel carriers (APC) outside the criminal court in the Mediterranean city of Alexandria, 220 km (137 miles) northwest of Cairo, March 3, 2014. Two Egyptian policemen were sentenced to 10 years in prison on Monday for torturing an activist to death in 2010 in an incident that became one of the triggers for the uprising that toppled veteran autocrat Hosni Mubarak. Witnesses and rights groups said that 28-year-old Khaled Said died after police dragged him out of an Internet cafe in the Mediterranean city of Alexandria and beat him to death. REUTERS/Al Youm Al Saabi Newspaper (EGYPT - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CRIME LAW MILITARY) EGYPT OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN EGYPT

قالت منظمة الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف إن السلطات المصرية عذبت عددا من المعتقلين السياسيين بالضرب والصعق بالكهرباء، وطالبت الأمم المتحدة بالتدخل للإفراج عنهم، وتذكير القاهرة بالتزاماتها الحقوقية الدولية.

Published On 10/9/2014
A supporter of Egypt's ousted president Mohamed Morsi holds his children tight as Egyptian security forces move in to disperse by force pro-Islamist protesters in a huge camp in Cairo's Al-Nahda square on August 14, 2013. The operation began shortly after dawn when security forces surrounded the sprawling Rabaa al-Adawiya camp in east Cairo and a similar one at Al-Nahda square, in the centre of the capital, launching a long-threatened crackdown that left dozens dead. AFP PHOTO / ENGY IMAD

قالت منظمة حقوقية بارزة إنها رفعت إلى مقرر الأمم المتحدة المعني بالتعذيب قضية 52 صبيا قالت إنهم تعرضوا للتعذيب الوحشي والاعتداءات الجنسية بسجن كوم الدكة بالإسكندرية.

Published On 7/9/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة