مسيحيو الموصل يطالبون في أربيل بحمايتهم

كنيسة مسيحية في الموصل
تنظيم الدولة الإسلامية يضيق على مسيحيي الموصل ويضطرهم للنزوح إلى كردستان العراق (الجزيرة)

ناظم الكاكئي-أربيل

مسيرة احتجاجية حاشدة ضمت مئات المسيحيين المهجرين من مدينة الموصل والمتعاطفين معهم من المسلمين انطلقت من بلدة عنكاوا ذات الأغلبية المسيحية باتجاه مقر الأمم المتحدة في مدينة أربيل تطالب المنظمة الدولية بالتدخل لوضع حد لممارسات ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية بحق المسيحيين من التهجير القسري أو اعتناق الإسلام عنوة.

حميد مراد رئيس جمعية حقوق الإنسان العراقية في الولايات المتحدة الأميركية وأحد منظمي التظاهرة شدد على أهمية وقوف كل العراقيين صفا واحدا ضد الجماعات المسلحة التي تستبيح دم العراقيين وأموالهم.

وقال للجزيرة نت "إن هذه التظاهرة السلمية تأتي من منطلق إيماننا بأن المسيحيين في العراق أصبحوا هدفا للجماعات الإرهابية لمحو ثقافتهم وتغيير ديمغرافي لمناطقهم".

وذكر أن لدى المتظاهرين جملة مطالب، أبرزها أن تتحمل الحكومة المركزية مسؤولياتها القانونية والإنسانية في إغاثة وتعويض جميع المتضررين من أحداث الموصل، وأن يوفر المجتمع الدولي والجهات المحلية الحماية اللازمة للمسيحيين في العراق وحماية الكنائس والمزارات الأثرية والتاريخية في مدينة الموصل.

حميد مراد: المسيحيون في العراق أصبحوا هدفا للجماعات الإرهابية(الجزيرة)حميد مراد: المسيحيون في العراق أصبحوا هدفا للجماعات الإرهابية(الجزيرة)

تجاوز للخطوط الحمراء
من جانبه، أكد رئيس أساقفة أربيل وتوابعها المطران بشار متى وردة "أن المسلحين في الموصل تجاوزا جميع الخطوط الحمراء في تعاملهم مع المسيحيين الذين يعود تاريخ وجودهم في تلك المحافظة إلى القرن الرابع".

وأضاف للجزيرة نت "أن الجرائم التي ترتكب بحق المسيحيين بشعة ومخزية، والصمت إزاءها جريمة أيضا"، داعيا المجتمع الدولي إلى إيجاد آلية لحماية المسيحيين من محو تراثهم وتاريخهم ودور عبادتهم "التي تتعرض اليوم للنهب والسرقة والدمار من قبل أناس دخلاء على الشعب العراقي وعلى المنطقة برمتها".

وأشاد وردة بموقف علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان والمنظمات الإنسانية والأحزاب السياسية التي شاركت في هذه التظاهرة أو استنكرت كل الجرائم التي ترتكب بحق المسيحيين.

مخطط خارجي
عزيز القورتي -أحد المتظاهرين- أشار إلى أن ما يحدث في الموصل من طرد المسيحيين من بيوتهم هو مخطط له من قبل جهات تريد الاستيلاء على أموال هذه الشريحة التي تمتلك أماكن تاريخية، وفي مواقع مهمة من المدينة.

وواصل حديثه للجزيرة نت "أن خيار دفع الجزية الذي أطلقه تنظيم الدولة الإسلامية مقابل بقائهم في الموصل كان مجرد خدعة، لأن الكثير منهم راجعوا مقر التنظيم ووافقوا على هذا الشرط مقابل الحفاظ على ممتلكاتهم التي تقدر بمئات الآلاف من الدولارات، لكنهم جوبهوا بالرفض القاطع واشترطوا عليهم اعتناق الإسلام وإعلان البراءة من المسيحية".

وتابع القورتي أن مسؤولية حماية المسيحيين تقع على عاتق الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان والأمم المتحدة، و"يتوجب عليهم إصدار قرارات حازمة تحول دون تهجير الأقليات القومية والمذهبية من مناطقهم الأصلية تحت أي ذريعة كانت".

‪‬ حركة نزوح واسعة للعائلات المسيحية من مدينة الموصل(الجزيرة)‪‬ حركة نزوح واسعة للعائلات المسيحية من مدينة الموصل(الجزيرة)

رفض واسع
اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان العراق الذي شارك هذه التظاهرة استنكر ممارسات تنظيم الدولة الإسلامية بحق المسيحيين في الموصل، والتي تسببت في موجة نزوح كبيرة للمسيحيين إلى إقليم كردستان العراق.

وقال إمام وخطيب جامع عمر بن الخطاب في أربيل دلشاد معروف للجزيرة نت "إن الأئمة والخطباء يرفضون هذه الممارسات غير الإنسانية التي يمارسها تنظيم الدولة الإسلامية وغيره باسم الإسلام".

ويؤكد أن الدين الإسلامي يدعو إلى السلام والوئام بين جميع الديانات السماوية، وهذه الممارسات ما هي إلا تشويها لصورة الإسلام. وأوضح أن مشاركة رجال الدين المسلمين في هذه التظاهرة هي "تعبير عن الوقوف مع المسيحيين في خندق واحد ضد الإرهابيين والمغتصبين".

يشار إلى أن مؤسسات كنسية ومنظمات مدنية وأحزاب سياسية وتجمعات شبابية نظمت التظاهرة التي رفعت شعارات تناشد المجتمع الدولي حماية المسيحيين في العراق بعد أن خيّر تنظيم الدولة الإسلامية مسيحيي الموصل السبت الماضي بين اعتناق الإسلام أو عهد الذمة بدفع الجزية، أو حد السيف والرحيل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

salaheddin, -, IRAQ : An image uploaded on June 14, 2014 on the jihadist website Welayat Salahuddin allegedly shows militants of the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) driving on a street at unknown location in the Salaheddin province. Jihadists fighting in Syria and Iraq announced on June 29, 2014 the establishment of an "caliphate", referring to the system of rule that ended nearly 100 years ago with the fall of the Ottomans. AFP PHOTO / HO / WELAYAT SALAHUDDIN === RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / WELAYAT SALAHUDDIN" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS FROM ALTERNATIVE SOURCES, AFP IS NOT RESPONSIBLE FOR ANY DIGITAL ALTERATIONS TO THE PICTURE'S EDITORIAL CONTENT, DATE AND LOCATION WHICH CANNOT BE INDEPENDENTLY VERIFIED

وجه تنظيم الدولة الإسلامية في بيان وزع بمدينة الموصل -التي يسيطر عليها- إنذارا للمسيحيين في شمال العراق باعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو الخروج بحلول السبت، وإلا فسيواجهون القتل.

Published On 18/7/2014
FILE - This file image posted on a militant website on Tuesday, Jan. 7, 2014, which is consistent with AP reporting, shows a convoy of vehicles and fighters from the al-Qaida-linked Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) fighters in Iraq's Anbar Province. The Islamic State was originally al-Qaida's branch in Iraq, but it used Syria's civil war to vault into something more powerful. It defied orders from al-Qaida's central command and expanded its operations into Syria, ostensibly to fight to topple Assad. But it has turned mainly to conquering territory for itself, often battling other rebels who stand in the way. (AP Photo/militant website, File)

اتهمت الأمم المتحدة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بارتكاب فظائع، كما اتهمت القوات الحكومية بإعدام سجناء خارج القانون، بينما تنتهي اليوم مهلة حددها التنظيم للمسيحيين بالموصل لمغادرة المدينة.

Published On 19/7/2014
An Iraqi Christian family fleeing the violence in the Iraqi city of Mosul, sleeps inside the Sacred Heart of Jesus Chaldean Church in Telkaif near Mosul, in the province of Nineveh, July 20, 2014. The head of Iraq's largest church said on Sunday that Islamic State militants who drove Christians out of Mosul were worse than Mongol leader Genghis Khan and his grandson Hulagu who ransacked medieval Baghdad. Chaldean Catholic Patriarch Louis Raphael Sako led a wave of condemnation for the Sunni Islamists who demanded Christians either convert, submit to their radical rule and pay a religious levy or face death by the sword. REUTERS/Stringer (IRAQ - Tags: CIVIL UNREST POLITICS SOCIETY RELIGION)

تواصلت الدعوات لحماية مسيحيي العراق بعد فرارهم من الموصل إثر تهديد من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بفرض الجزية عليهم، وذلك وسط شهادات عن نهب أموالهم من التنظيم.

Published On 21/7/2014
كنيسة مسيحية في الموصل

لم يكن يتوقع العراقي شمعون فوزي الذي ينتمي إلى الطائفة المسيحية أن يغادر مدينة الموصل يوما ما تحت التهديد بالقتل ويترك وراءه ذكريات الماضي في المحلة التي ولد وتربى فيها.

Published On 22/7/2014
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة