أطفال فلسطين يتمسكون بالقدس والأقصى

أطفال القدس يكسرون أطواق ومتاريس إسرائيل ويقتحمون ساحات الأقصى وقبة الصخرة
أطفال القدس يكسرون أطواق ومتاريس إسرائيل ويقتحمون ساحات الأقصى وقبة الصخرة
محمد محسن وتد-القدس المحتلة
كسر عشرات الآلاف من أطفال الداخل الفلسطيني والقدس متاريس إسرائيل في الوصول إلى ساحات الحرم القدسي الشريف للمشاركة بفعاليات الفن والرسم التي احتضنها مهرجان طفل الأقصى، متحدين كافة عقبات الاحتلال وقوته.

ودأبت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني وبالتنسيق مع دائرة الأوقاف وعمارة الأقصى ومسيرة البيارق بتكثيف المهرجانات والفعاليات الفنية والثقافية.

ونجحت الحركة في تنظيم مهرجان طفل الأقصى الثاني عشر الذي أتى تحت شعار "المسجد الأقصى كل الأقصى لنا"، بهدف المحافظة على التواصل وكسر طوق الحصار الذي يفرضه الاحتلال على المدينة.

أطفال وعائلات فلسطينفي مهرجان "طفل الأقصى" الجزيرة نت

تصدٍّ للاحتلال
وعاش الأطفال ساعات من نشوة الانتصار بتخطي حواجز الجنود الإسرائيليين والتنقل بحرية في الأسواق والأزقة المؤدية إلى ساحات الحرم القدسي.

ورغم تعقيدات المشهد الذي رافقته فوهات بنادق عسكر الاحتلال، فإن الحملة نجحت في إعادة الإرث الحضاري وهوية المدينة المقدسة.

ويقول الطفل علي أحمد طوطح إن مسابقة الرسم تهدف إلى تنمية مشاعر الطفل ليعبر بالفن والغناء والشعر والمسرح عما يجيش بخاطره نحو القدس.

عائلات وأطفال
ومع المد البشري الذي زين أزقة البلدة القديمة بعشرات الآلاف من عائلات وأطفال الداخل الفلسطيني والقدس المحتلة، اصطدم الحشد بمشاهد الاحتلال والعلم الإسرائيلي الذي رفع عنوة على أبنية وعقارات سلبت من الفلسطينيين.

وأتت استفسارات الأطفال عن معاني الحواجز العسكرية وبنادق الاحتلال التي تهدد بوابات المسجد الأقصى، بتساؤل بعضهم عن وجود الجنود الإسرائيليين "وعدم وجود نظرائهم الفلسطينيين".

ودعا الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية الأطفال إلى عدم اليأس "لأن وجودهم ورباطهم دليل على قوة ساحات الحرم"، مؤكدا للأطفال أن جنود إسرائيل "يخافون منهم لأنهم تمردوا على عنصر الخوف".

أطفال القدس يرسمون لوحاتهمعلى جدار الأقصى الجزيرة نت

وقال في حديثه للجزيرة نت إن الأيام الحالية تشهد ازدياد كيد وغدر الاحتلال ضد الأقصى والقدس "عبر تصاعد وتيرة الاقتحامات وما يوازيها من مشاريع تهويدية استيطانية".

اقتحام جماعي
وأكد خطيب أن إسرائيل تخطط لاقتحام جماعي لساحات الحرم يوم 14/4/2014 بمناسبة الفصح العبري، مشيرا إلى أنهم لن "يتمكنوا من التضييق علينا وإغلاق بوابات المسجد ونصب الحواجز العسكرية".

وأعلن باسم أطفال فلسطين أن تاريخ التهديد الإسرائيلي باقتحام الأقصى وتقديم القرابين سيكون يوما للرباط والنفير العام.

كما أشاد مندوب دائرة الأوقاف الإسلامية الشيخ عمر كسواني بالحشود والعائلات من الداخل الفلسطيني التي "لبت نداء الواجب باصطحابها أطفالها ليكونوا صمام أمان للدفاع عن القدس والأقصى وتنشيط الحركة التجارية بأسواق البلدة القديمة".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اقتحم عشرات المسلحين من كتائب شهداء الاقصى مقر لجنة الانتخابات المركزية في محافظتي رفح وخان يونس احتجاجا على عدم الاتفاق على قائمة موحدة لمرشحي حركة فتح . جاء ذلك قبل إعادة فتح باب الترشيح في الانتخابات، وبينما حث الرئيس عباس الفصائل على تجديد الهدنة واصل الاحتلال قصف قطاع غزة.

28/12/2005

أغلقت الشرطة الإسرائيلية جميع المداخل المؤدية إلى مدينة القدس ومنعت الفلسطينيين من دخول المسجد الاقصى. وفي سياق آخر أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات المحلية جمال الشوبكي أن نسبة المشاركة في المرحلة الثانية من الانتخابات البلدية بلغت 86% من المسجلين.

9/5/2005

أدى نحو 180 ألف فلسطيني صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان بالمسجد الاقصى في مدينة القدس المحتلة رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

18/9/2009

نظمت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية اعتصاما في محيط باب العمود بالقدس المحتلة للتصدي للمسيرة التقليدية السنوية التي ينظمها يهود بمناسبة عيد العُرُش، كما خرجت مظاهرتان كبيرتان في غزة للدعوة لانتفاضة شعبية لحماية المسجد الاقصى من الانتهاكات الإسرائيلية.

24/9/2013
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة