ليبيا.. ذكرى آخر لحظات سقوط بنغازي

عندما خرج الليبيون إلى الشوارع قبل ثلاث سنوات، لم يتوقعوا أن قبضات أياديهم المرفوعة وحناجرهم المطالبة بالحرية، ستؤدي إلى إزالة العقيد الراحل معمر القذافي الذي كان اسمه مرادفا للبلد، ويختصر ملايين البشر بهويته ورؤيته للعالم.

ولكن بعد سقوط مدينة بنغازي بيد الثوار وانسحاب كتائب القذافي منها، بدأ الحلم يتحول إلى واقع، وما كان ممنوعا حتى الأمس القريب أصبح مباحا، فسكان بنغازي يجاهرون بظلم "الأخ القائد معمر القذافي" لشعبه وقمعه لحرية التعبير وتجريمه للعمل السياسي، فخرجوا في مظاهرات ونظموا اعتصامات مناهضة "لملك ملوك أفريقيا" للمطالبة بحرية سلبت منهم قبل أربعة عقود.

الليبيون لم يكتفوا بهذا بل هاجموا كل ما يمت إلى "جماهيرية القذافي"، حتى وصل بأحد السكان إلى مسح زجاج السيارات بعلم "دولة القذافي الأخضر" عند سقوط بنغازي في قبضة الثوار، في مؤشر على انهيار "جماهيرية الخوف".

وتابع سكان بنغازي مسيرتهم نحو استعادة بلادهم باستهداف المقرات الأمنية التي كان الليبي يخشى النظر إليها أو حتى المرور بجانبها، فأحرقوا في فبراير/شباط 2011 كتيبة "الفضيل بو عمر" أكبر معقل أمني لكتاب القذافي في شرق ليبيا.

ورغم أن سكان بنغازي حينها لم يصدقوا أن هذا المعقل فعلا يحترق، فإنه أعطاهم أملا بأنهم يسيرون في الطريق الصحيح، وشكل بعدها سقوط المدينة يوم 20 فبراير/شباط شرارة نار السيطرة على المدن وسقوطها بيد الثوار، لتسقط طرابلس في أغسطس/آب 2011 بمساعدة وغطاء جوي من قوات الناتو. وبعدها بشهرين وتحديدا يوم 20 أكتوبر/تشرين الثاني قُتل القذافي عن عمر يناهز 69 عاما ودفن سرا في صحراء ليبيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن نواب في المؤتمر الوطني الليبي العام (البرلمان) أن مختلف الكتل البرلمانية اتفقت اليوم الأحد على إجراء انتخابات مبكرة, إلا أن الخلاف لا يزال قائما حول تنظيم انتخابات برلمانية فقط أم برلمانية ورئاسية.

يحيي الليبيون اليوم الذكرى الثالثة لاندلاع الثورة ضد نظام العقيد الراحل معمر القذافي، بينما تشهد البلاد مخاض توافق حول تنظيم انتخابات مبكرة جديدة ينتظر أن تضع حدا للأزمة السياسية القائمة منذ سقوط نظام معمر القذافي الذي حكم لأكثر من أربعين عاما.

يستقبل الليبيون اليوم الثلاثاء أول أيام العام الرابع من ثورة 17 فبراير/شباط عام 2011 التي أطاحت بالعقيد الراحل معمر القذافي، وأنهت قرابة أربعة عقود من حكمه.

رغم العنف والقتل والتفجيرات والاغتيالات التي تشهدها ليبيا، خرج الآلاف من سكان بنغازي بالملابس الجديدة والأهازيج والأفراح والحلوى للميادين والشوارع الرئيسية للاحتفال بذكرى ثورتهم التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة