دعوات لتأجيل الانتخابات بمصر لهشاشة الحالة السياسية

حل البرلمان يثير أزمة بين الإخوان والعسكري
البرلمان المصري القادم هل يرى النور وفق الاستحقاقات الدستورية المقرة بعد الانتخابات؟ (الجزيرة)

رمضان عبد الله-القاهرة

تعالت دعوات كثيرة لتأجيل الانتخابات البرلمانية في مصر رغم إعلان الحكومة عن إجرائها في موعدها. وتوقع سياسيون أن تتوالى مطالبات مماثلة للهروب من الاستحقاق الانتخابي من قبل السلطات والأحزاب الموالية لها لعدم جاهزيتها لامتحان الانتخابات.

وينكر بعض السياسيين هذه الدعوات ولا يستبعدون انطلاق أخرى لحل الأحزاب السياسية وحل البرلمان. ويعلل عضو جبهة الإنقاذ ياسر الهواري ذلك بأنه سمة السلطات الدكتاتورية التي تكرس لنظام حكم الفرد الواحد، ويرى في حديثه للجزيرة نت أنه "ليس غريبًا على السلطة في مصر أن توظف من يطرح تلك الدعوات".

محمد مصطفى:
الأحزاب المؤيدة لتأجيل الانتخابات تابعة للسلطة ولا يهم قياداتها سوى الحفاظ على الوجاهة الاجتماعية لهم كرؤساء للأحزاب

فشل وخوف
بينما يرجع البعض التأجيل إلى عدم استعداد الأحزاب للانتخابات لضعف مرشحيها، وعدم القدرة على الدخول في كيانات قوية. فعضو المكتب السياسي لحركة 6 أبريل محمد مصطفى يؤكد للجزيرة نت "تعدد التحالفات الحزبية وتغييراتها من وقت لآخر يدل على فشل الأحزاب بالتوحد في كيانات قوية".

ويرى مصطفى أن الأحزاب المؤيدة لتأجيل الانتخابات تابعة للسلطة ولا يهم قياداتها سوى الحفاظ على الوجاهة الاجتماعية لهم كرؤساء للأحزاب".

ويحذر البعض من إجراء الانتخابات البرلمانية -الأولى منذ تولي عبد الفتاح السيسي الرئاسة في يوليو/تموز الماضي- خشية سيطرة جماعة  الإخوان المسلمين على البرلمان بأغلبية بسبب غياب الأحزاب الحقيقية على حد قول أستاذ الفلسفة بجامعة عين شمس مراد وهبة في تصريحات صحفية "لو تمت انتخابات نزيهة الآن سوف يفوز الإخوان بأغلبية المقاعد".

وفي سياق الخوف قال نائب رئيس حزب الوطن يسري حماد "إن لدى السيسي خوفًا من المجلس القادم لذلك فهو يسعى إلى إنشاء أحزاب ذات مرجعية عسكرية تسير في ركب النظام ليضمن ولاء البرلمان له". ونبه إلى أن "الأحزاب تخشى ألا تحصل على أغلبية لأنها غير قادرة على المنافسة".

‪‬ أسعد هيكل أرجع طلب التأجيل لافتقاد مصر لتنظيم قوي مثل الإخوان(الجزيرة)‪‬ أسعد هيكل أرجع طلب التأجيل لافتقاد مصر لتنظيم قوي مثل الإخوان(الجزيرة)

استحقاق دستوري
من جانب آخر يفضل سياسيون إجراء الانتخابات في موعدها مؤيدين رفض السيسي تأجيل الانتخابات، كما قال للجزيرة نت المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار شهاب وجيه "دعوات التأجيل صوت ضعيف، لأن السيسي أكد أن الانتخابات لن تؤجل". مضيفًا "نحن نرفض التأجيل لأن هذا يدعم مصر أمام المجتمع الدولي كدولة مستقرة تنفذ تعهداتها الدستورية".

كما يرفض محللون وقانونيون فكرة التأجيل لوجود نص دستوري صريح، فالتأجيل يجعل المجلس غير دستوري وقابلا للطعن عليه فيتم حله، وهذا ما يؤكده الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية يسري العزباوي ملفتًا إلى أن "التأجيل ردة في المسار الثوري".

ويتفق في نفس السياق الخبير القانوني وعضو تحالف العدالة أسعد هيكل قائلا للجزيرة نت "لا بد من إجراء الانتخابات في موعدها طبقًا للمادة 230 من الدستور التي تنص على أن تبدأ إجراءات الانتخابات البرلمانية خلال مدة لا تتجاوز ستة أشهر".

وأرجع هيكل طلب الأحزاب التأجيل لعدم استعدادها لخوض الانتخابات. مؤكدًا "افتقاد مصر إلى وجود تنظيم سياسي قوي مثل الإخوان المسلمين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

محكمة مستأنف القاهرة للأمور المستعجلة بعابدين

أثار الحكم يإلغاء منع أعضاء الحزب الوطني المنحل من الترشح لانتخابات البرلمان وانتخابات المجالس المحلية تساؤلات حول توقيت الحكم وآثاره، ومدى علاقة الأحكام القضائية بالسياسة في مصر.

Published On 17/7/2014
مبنى مجلس الشعب

يستعد فلول الحزب الوطني المنحل للمشاركة بقوة في الانتخابات البرلمانية المصرية المقبلة. ثالث استحقاق في خريطة الطريق التي رسمها المشير عبد الفتاح السيسي، بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.

Published On 7/9/2014
Egyptian Prime Minister Ibrahim Mahlab speaks during a a televised news conference at his office in Cairo, Egypt, Saturday, July 5, 2014. Mahlab on Saturday defended his government's decision to introduce a steep rise in fuel prices, saying energy subsidies have over the past decade cost the treasury a staggering 687 billion pounds (nearly $100 billion) that could have been used to bolster essential services. (AP Photo/Amr Nabil)

أكد رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب أن الانتخابات البرلمانية ستجري بنهاية العام الجاري دون تحديد يوم إجرائها، فيما بدأت الأحزاب المصرية ببناء التحالفات وسط تخوفات من عودة فلول الحزب الوطني.

Published On 30/9/2014
اشتباكات جامعة الأزهر

أعلن مركز الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إغلاق أبوابه في مصر وعدم إرسال بعثة لمراقبة الانتخابات البرلمانية المقبلة، بسبب “التضييق على الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المعارضة للنظام”.

Published On 16/10/2014
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة