الجهاديون البريطانيون بسوريا.. ملف يؤرق لندن

مقاتل بريطاني من جبهة النصرة بالخطوط القتالية الاولى بشمال سوريا
undefined

مدين ديرية-لندن

قالت الخارجية البريطانية للجزيرة نت إن سوريا تشكل الوجهة الأولى للجهاديين في العالم، وأكدت وجود آلاف المقاتلين الأجانب هناك بينهم أوروبيون، معتبرة أن الذين يسافرون من بريطانيا إلى سوريا بقصد القتال سوف يشكلون تهديدا أمنيا عند عودتهم.

وأكدت الوزارة أن بريطانيا تعمل مع الشركاء الدوليين من أجل التوصل لتسمية جبهة النصرة "تنظيما إرهابيا" يخضع  لنظام عقوبات الأمم المتحدة.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية البريطانية في تصريح للجزيرة نت إن لندن قلقة من الذين يتوجهون للقتال في سوريا باعتبار ذلك سيكسبهم خبرة قتالية ويمكنهم من إقامة اتصالات مع من أسماهم متطرفين.

كما أعرب المتحدث عن قلق الحكومة البريطانية من قدرة الحركات التابعة لتنظيم القاعدة مثل الدولة الإسلامية في العراق و الشام وجبهة النصرة على العمل في مناطق سورية واسعة غير خاضعة لسيطرة نظام الرئيس بشار الأسد.

أبو عمرو مقاتل بريطاني من جبهة النصرة يتوسط مقاتلين عربيين(الجزيرة)أبو عمرو مقاتل بريطاني من جبهة النصرة يتوسط مقاتلين عربيين(الجزيرة)

عشرات البريطانيين
وذكر أن لندن تدرك أن مائتي شخص على الأقل سافروا من المملكة المتحدة إلى سوريا بغاية القتال، مؤكدا استعداد الحكومة البريطانية لاتخاذ إجراءات لحماية أمن البلاد القومي.

وأوضح المسؤول البريطاني أن الأجهزة الاستخباراتية والأمنية تعمل على تحديد التهديدات المحتملة و تعطيلها، ولفت إلى أن الشرطة لديها القدرة على اعتقال مشتبه فيهم على الحدود للتحقيق معهم في أي مخاوف من التورط في "أعمال إرهابية".

وأضاف أن السلطات يمكنها سحب جوزات سفر من مواطني المملكة والرعايا الأجانب المقيمين فيها إذا اعتبرت أنها غير مواتية لتحقيق الصالح العام، وفق تعبيره.

ووفقا لقسم الاستخبارات الداخلية (MI5)، لا تزال سوريا الوجهة الأهم للمقاتلين الأجانب الذين  يتدفقون على أراضيها من أجل المساعدة في الخطوط  القتالية الأمامية مع  تنظيم القاعدة، ويمثل هؤلاء حوالي 10% من قوات الثوار.

وذكرت تقارير بريطانية أن أربعة بريطانيين قتلوا في عمليات قتالية بسوريا الشهر الماضي، غير أن مصادر في الحركات الجهادية بسوريا أكدت للجزيرة نت أن عدد المجاهدين البريطانيين الذين سقطوا في سوريا تجاوز 18.

وقال المتحدث الرسمي باسم المبادرة الإسلامية في بريطانيا محمد كزبر إن إطالة أمد الحرب في سوريا وازدياد عمليات قتل المدنيين من قبل النظام السوري شجع بعض الشباب المتحمس للذهاب إلى سوريا بقصد محاربة النظام، لكن يحصل أن يلتحق بعضهم بجماعات وصفها بالمتطرفة.

ودعا كزبر المجتمع الإسلامي والدولي إلى التدخل سريعا لوقف "مجازر" النظام السوري بحق المدنيين، والعمل على مساعدة الشعب السوري لنيل حريته وكرامته من خلال استبدال النظام الدكتاتوري الحالي بنظام ديمقراطي يختاره الشعب السوري بكل فئاته بأسرع وقت.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أثار إعلان جماعة “مجاهدو القوقاز” انفصالها الثلاثاء عن تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” جدلا بشأن تماسك الجماعات المقربة من القاعدة في سوريا، لا سيما أنها ليست المرة الأولى التي تشهد فيها هذه الجماعات انشقاقا خلال الثورة السورية.

Published On 5/9/2013
أعلنت مجموعة مسلحة في سوريا تطلق على نفسها اسم "مجاهدو القوقاز" أنها انفصلت عن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"

خطف مقاتلون مرتبطون بتنظيم القاعدة نحو مائتي مدني من بلدتين كرديتين في ريف حلب شمال البلاد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقرا له.

Published On 1/8/2013
Syrian Kurds are seen holding their rifles in the Kurdish town of Jinderes, near the northern Syrian city of Aleppo, on July 22, 2012, as Kurdish activists on the Syria-Turkey border started taking control of towns in the area without encountering much resistance from the forces loyal to Syrian President Bashar al-Assad. Turkey said on July 29, it would do everything it could to prevent "terrorist" formations near its border with Syria that would threaten its national security. AFP PHOTO / BULENT KILIC

كشف وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس عن وجود “حفنة” من الفرنسيين أو المقيمين بفرنسا إلى جانب الجهاديين في مالي وسوريا. وتحدث في السياق نفسه عن معاداة للسامية قال إنها قوية جدا وتتغذى من النزاع في الشرق الأوسط، وتستند إلى كره لفرنسا وقيمها.

Published On 10/3/2013
epa03533622 French Interior Minister Manuel Valls arrives at the Elysee Palace to attend a French Council on Defense following the situation in Mali with French President Francois Hollande (not pictured), in Paris, France, on 13 January 2013. Reports state that France is the first Western country to intervene to help Mali's government fighting the rebels who took control of the desert north nearly a year ago. France on 13 January 2013 said airstrikes against Islamist rebels in northern Mali were continuing, as Malian government forces backed by French warplanes fought the insurgents for a third day of a joint offensive. EPA/YOAN VALAT

كشف تقرير الحالة الأمنية السنوي في سويسرا للعام 2008 عن ظهور مجموعة من “الجهاديين” في البلاد، ويقول التقرير “إن نشاط هذه المجموعة تجاوز مرحلة الدعم المعنوي واللوجستي لعناصر تدعو للإرهاب والعنف المتطرف إلى مرحلة اكتساب خبرات تطبيقية”.

Published On 29/5/2009
AFP - A police van arrives at the Special Immagration Appeal Comission in London 11 March, 2005 a foreign terrorism suspect who was granted bail. A British judge granted bail
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة