"فكر بغيرك".. حملة شبابية بغزة لمساعدة الفقراء

"فكر بغيرك".. حملة شبابية بغزة لمساعدة الفقراء

الفريق التطوعي يحمل احتياجات وهدايا لروان قبل وصوله لمنزلها (الجزيرة نت)
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ضياء الكحلوت-خان يونس

منذ أن أصابها السرطان في عامها الثاني، لم تدخل الفرحة منزل عائلة الطفلة روان صافي من مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة غير أن فريقاً شبابياً متطوعاً وصل للعائلة وأقام احتفالا للطفلة بعيد ميلادها التاسع.

وكان مرض روان عاملاً زاد من المعاناة، فإلى جانب ضيق حال والدها، ضاعفت أعباء التنقل والعلاج من مصاريف أسرتها التي كابدت الأمرين لتوفير احتياجات الطفلة في أوضاع اقتصادية سيئة للعائلة وللقطاع بأكمله.

وحاول فريق من المتطوعين الشباب أصحاب مبادرة اسمها "فكر بغيرك.. فلسطين" التخفيف عن الأسرة والطفلة بإقامة حفل عيد ميلادها التاسع في منزلها، إلى جانب تقديم هدايا لها ومساعدة مادية لتستطيع أسرتها إكمال علاجها.

وينشط الفريق الشبابي المتطوع في تقديم المساعدة لمحتاجين في غزة بربط العائلات بمؤسسات داعمة وجلب دعم لها، غير أن الجديد في عملهم هو أنهم يبحثون عن الأسر الأكثر حاجة وليس كما جرت العادة في أن تبحث الأسرة عنهم.

روان احتفلت بعيد ميلادها التاسع للمرة الأولى منذ اصابتها بالسرطان (الجزيرة نت)

تمويل ذاتي
وبدت الطفلة روان سعيدة بالاحتفال الصغير الذي أقيم على شرفها ووزعت "الكيكة" على أطفال المنزل، وغنت للفريق أغنية "فلسطين يا بلادي"، وعبرت عن أملها في أن تُشفى من السرطان بالكامل في وقت قريب.

و"فكر بغيرك"، حملة شبابية تطوعية خيرية عملها الأساسي في المجال الإنساني والإغاثي ومشاركة المجتمع في فعالياته وتضم حالياً مائة متطوع كلهم من خريجي الجامعات الذين لم يجدوا فرصة عمل بعد، وفق ما ذكر مؤسسها كامل الهيقي.

وأوضح الهيقي أن الحملة تعتمد على التمويل الذاتي من أهل الخير في غزة وتقدم خدماتها للأسر الفقيرة حيث أمنت أدوية مرتفعة التكلفة لمرضى غزيين، إلى جانب مساهمتها في التخفيف من معاناة المواطنين خلال المنخفض الجوي القاسي الذي تعرضت له غزة الشهر الماضي.

وأشار إلى أن متطوعين في الحملة يبحثون في مناطق مختلفة عن الأسر الأكثر حاجة ويزورون الأسر التي يجري اختيارها للوقوف على حاجياتها ومن ثم ينطلقون في غزة للعمل على تأمينها.

وذكر الهيقي أن الحملة التي انطلقت قبل عام حققت نتائج مرضية وشكلت فريقاً شبابياً قادراً على المبادرة بعيداً عن الحزبية والعمل المؤسسي المنظم، مشيراً إلى أن الحملة نجحت في كسب ثقة أهل الخير بغزة من خلال عملها وصار عملها أسهل من ذي قبل.

فايزة فرج: مساعدة المحتاجين في غزة طريقها طويل (الجزيرة نت)

ثقة واحترام
أما المتطوعة في الحملة، فايزة فرج، فقالت إن الإنجازات التي حققتها الحملة حتى الآن مهمة في طريق طويل لمساعدة المحتاجين في غزة وهم كُثر، مؤكدةً أن الحملة تلقى احتراماً وثقة أهل الخير في غزة بعد أن اطلعوا على إنجازاتها.

وبينّت فايزة فرج أنهم يركزون على الاحتياجات الضرورية للأسر المستفيدة وخاصة تلك المتعلقة بتأمين لقمة العيش لهم والأدوية التي لا يستطيع بعض المرضى توفيرها، مؤكدة أنهم يتلقون على صفحتهم بفيسبوك بشكل مستمر رسائل من شباب يرغبون بالانضمام للحملة.

وعن دوافعها للمشاركة في الحملة التطوعية، ذكرت فايزة "أن الشباب الفلسطيني يبحث دائماً عن ما يهمه، وأنا وجدت ميولي نحو خدمة الناس ومساعدتهم بقدر المستطاع، لذلك صرت في الفريق وأجتهد بما أستطيع مع زملائي لتقديم يد العون لهم، نحن لا نبحث عن الشهرة لكننا نبحث عن خدمة الناس التي هي شرف لنا".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: