تحذيرات يونانية من تدمير كيميائي سوريا بالمتوسط

A handout picture taken on December 29, 2013, and released by Norwegian Armed Forces, shows the cargo vessel "Taiko", earmarked to transport chemical agents from war torn Syria. Four Danish and Norwegian vessels are in the Mediterranean sea waiting for the final order to head to Syria to help in the removal of chemical weapons. The year-end deadline was the first key milestone under a UN Security Council-backed deal arranged by Russia and the United States that aims to wipe out all of Syria's chemical arms by the middle of 2014. AFP PHOTO/Lars Magne Hovtun/NORWEGIAN ARMED FORCES
undefined
 شادي الأيوبي-أثينا

مع تردد تقاريرعن نية القوى الدولية تدمير مخزون الأسلحة الكيميائية السورية في المنطقة البحرية الواقعة بين جزيرة كريت اليونانية وإيطاليا، صدرت في اليونان تحذيرات من المخاطر البيئية الكبيرة التي يمكن أن تسفر عنها هذه العملية.

وكانت الفكرة الأولية لتدمير هذا المخزون في ألبانيا، الجار الشمالي لليونان، قد فشلت بعد ردود الفعل الشعبية الرافضة، مما جعل القوى الدولية تبحث تدميره في المياه الدولية في بحر المتوسط.

وفي بيان وزعه نشطاء بيئيون، قال الرئيس السابق لرابطة الكيميائيين اليونانيين نيكولاوس كاتساروس إنه في حال تفكيك الكيميائي السوري في الماء فإن المنطقة بأسرها ستواجه كارثة بيئية.

واعتبر أن هذه الطريقة "خطيرة جدا" على حوض المتوسط بأكمله، وبشكل خاص على سكان جزيرة كريت وليبيا ومالطا. 

وأوضح كاتساروس أن الأضرار البيئية المتوقعة لهذه العملية "هي موت المحيط البحري، وتلوث الخليج الليبي، وخليج جزيرة كريت، وتسمم الأسماك في المنطقة، مما يعني تسمم السكان الذين سيتناولونها، إضافة إلى تلوث الشواطئ لمدة خمس سنوات، الأمر الذي سيؤدي إلى القضاء على السياحة في المنطقة".

طالب إيفانغيلوس ييذاراكوس الأستاذ في جامعة كريت السلطات اليونانية بالتحرك، محذرا من أن المواد الكيميائية لا يبطل عملها بتحليلها في المياه

مدفن نفايات
من جهته طالب إيفانغيلوس ييذاراكوس الأستاذ في جامعة كريت السلطات اليونانية بالتحرك، محذرا من أن المواد الكيميائية لا يبطل عملها بطريقة تحليلها في المياه.

وقال إن المنطقة الممتدة بين البحرين الأدرياتيكي والمتوسط "أصبحت مدفنا للمواد الكيميائية، حيث أغرقت المافيا الإيطالية في البحر الأدرياتيكي خلال السنوات العشرين الماضية ما يقرب من ثلاثين سفينة تحمل مواد كيميائية سامة من نوعيات وتركيبات مختلفة".

وقال العميد المتقاعد والمحلل الإستراتيجي فاسيليس ياناكوبولوس للجزيرة نت إن النظام السوري كان لديه واحدة من أهم أنظمة الأسلحة الكيميائية الحديثة وأكثرها تطورا في منطقة الشرق الأوسط، وقد اكتسب خبرة في تصنيعه محليا.

وقال إن كمية الأسلحة الكيميائية وخاصة -غازا السارين والخردل- التي جمعها خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تبلغ حوالي 1300 طن.

وعن عملية تدمير هذا السلاح قال ياناكوبولوس -الذي اشترك مؤخراً في تأليف كتاب حول الموضوع- إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قررت تدمير القسم الأكبر من الكيميائي السوري بطريقة تحليله بالماء، أي تفكيك عناصره إلى عناصر أبسط عن طريق إضافة الماء إليها.

مضيفا أنه خلال هذه العملية لا بد من مراقبة كمية المياه المستعملة قبل إعادتها إلى البحر، كما يجب إبعاد العناصر الكيميائية الناتجة عن العملية بهدف تدميرها بشكل أكبر، ويتمّ هذا بطريقة الحرق، كما أوضح.

يورغوس:
الدول الأكثر تعرضا للخطر هي اليونان وقبرص ومصر وليبيا ومالطا وإيطاليا

دول الحوض
أما العقيد الطبيب في سلاح الجو اليوناني يورغوس كاريستينوس فقال  للجزيرة نت إن قرار تدمير الأسلحة الكيميائية السورية في المنطقة البحرية غرب جزيرة كريت ليس قرارا نهائيا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأضاف أنه في حال تمّ اتخاذ هذا القرار فلا بد للدول العربية والأوروبية المحيطة بالمنطقة أن تحتج على ذلك لمنع حدوث تلوث محتمل في الكائنات البحرية يمكن أن تنتقل إلى سلسلة الأغذية ثم البشر عن طريق الصيد البحري. أما  في حال تعهدت المنظمة الدولية بتجميع فضلات عملية التدمير أو معالجتها حتى تصبح غير ضارة، فعلى الدول المعنية إرسال خبراء كيميائيين من طرفها ليراقبوا سير العملية ويتأكدوا منها بأنفسهم.

وقال كاريستينوس، الذي شارك في تأليف الكتاب عن الكيميائي السوري، إنه في حال تسربت مواد ضارة خلال العملية إلى مياه البحر غرب جزيرة كريت اليونانية، فإن الدول الأكثر تعرضاً للخطر هي اليونان وقبرص ومصر وليبيا ومالطا وإيطاليا، لكن من الممكن أن يصل الخطر إلى جميع دول المتوسط عبر التيارات البحرية.

من الناحية الرسمية لم تصدر السلطات اليونانية أي موقف من هذه القضية بعد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

This is an undated handout file portrait of Swedish scientist Ake Sellstrom. UN Secretary-General Ban Ki-moon named Sellstrom as head of Syria chemical weapons investigation team on MArch 26, 2013. AFP PHOTO / ERIK HILLBOM /SWEDEN OUT

أعلن مارتن نيزيركي المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن تعيين العالم السويدي أكي سيلستروم رئيسا للبعثة الفنية المستقلة التي ستتولى مهمة التحقيق بشأن تقارير وردت هذا الشهر عن استخدام سلاح كيماوي في سوريا.

Published On 27/3/2013
Smoke billows from the site where Syrian rebels are fighting with government forces for control of Al-Kendi hospital in the northern Syrian city of Aleppo on April 10, 2013. The United States is mulling ways to step up support for the Syrian opposition, a top US official said, as US Secretary of State John Kerry and G8 ministers were to meet rebel leaders. AFP PHOTO / DIMITAR DILKOFF

تناولت الصحف البريطانية مواضيع متنوعة، تراوحت بين التخوف من استخدام السلاح الكيماوي في سوريا والتحذير الأميركي لكوريا الشمالية وهجمات الطائرات بدون طيار وزراعة الأفيون في أفغانستان ومعتقل غوانتنامو سيئ السمعة.

Published On 16/4/2013
RUSSIAN FEDERATION : Russia's Foreign Minister Sergei Lavrov arrives for the Baltic Sea States summit in Kaliningrad on June 6, 2013. Denmark, Estonia, Iceland, Russia, Latvia, Norway, Poland, Finland, Germany and Sweden, as well as representatives of the European Commission, are to consider the future of the region and to come to an agreement on the reform of the Council of the Baltic Sea States (CBSS) organization. AFP PHOTO

رفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف استغلال التقارير التي تحدثت عن استخدام أسلحة كيماوية بسوريا لتبرير تدخل عسكري خارجي بالصراع فيها. من جهتها اعتبرت الأمم المتحدة أنه لا توجد حتى الآن أدلة قاطعة على استخدام غاز الأعصاب “سارين” بسوريا.

Published On 6/6/2013
US President Barack Obama(R) and British Prime Minister David Cameron meet in the Oval Office of the White House in Washington, DC, May 13, 2013. AFP

أعلن في لندن عن اتصالات بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون، بشأن ضرورة القيام برد مناسب على احتمال استخدام النظام السوري أسلحة كيمياوية. واعتبر أوباما وكاميرون أن هذا الأمر يتطلب “رداً جدياً” من المجتمع الدولي.

Published On 25/8/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة