مستوصف أنطاكيا "يسعف" لاجئي سوريا

في العيادة العينية - المستوصف السوري الوحيد لعشرين ألف نازح في أنطاكية
undefined

عمر أبو خليل-أنطاكية

مستوصف فلوكا الحرية في أنطاكية هو المركز الطبي الوحيد، المخصص لتقديم خدمات طبية مجانية لعشرات اللاجئين السوريين يومياً في هذه المدينة الواقعة بجنوب تركيا.

ضيق ذات اليد يرغم المرضى من اللاجئين السوريين لطلب العلاج في المستوصف، رغم افتقاره للعديد من التخصصات.

يضم المستوصف عيادات متخصصة في طب الأطفال والعيون ومعالجة الأسنان وغرفة جراحة إسعافية وعيادة داخلية، وبه مركز معالجة فيزيائي، إضافة لصيدلية تقدم الدواء مجاناً، ولا يقتصر صرف الدواء على الوصفات الصادرة من المستوصف، بل يُصرف حتى للوصفات الواردة من المشافي والأطباء خارجه.

المشرف على المستوصف تحدث للجزيرة نت عن عمله قائلاً إن ممولي وداعمي مستوصف فلوكا من السوريين "الأحرار" الذين قرروا الوقوف إلى جانب أبناء بلدهم.

وقال أبو عدنان إن المركز استقبل 35826 مريضاً العام المنصرم، وقدم الدواء من صيدلية المستوصف مجاناً لكل من احتاجه من مراجعي المستوصف ومن خارجه، وخدماته مخصصة للاجئين السوريين.

ملصقات تعريفية بمؤسسة فلوكا الحرية (الجزيرة)ملصقات تعريفية بمؤسسة فلوكا الحرية (الجزيرة)

وأضاف أن أعداد مرتادي المستوصف تتضاعف في الشتاء للعلاج من أمراض الإنفلونزا والرشح والسعال، الأمر الذي دفع الإدارة لافتتاح مقر ملحق وإضافة عيادة أطفال أخرى.

ويقول طبيب الأطفال د. وسيم إن عيادة الأطفال تستقبل أكثر من ثمانين حالة مرضية يومياً، مضيفاً أنه نظراً للضغط الشديد فسيتم افتتاح عيادة أطفال جديدة لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الأطفال المرضى.

وعن أسباب زيادة أعداد المرضى من الأطفال والإصابات الصدرية والداخلية، قال إن الطقس في فصل الشتاء بشكل عام يشكل حاضنة خصبة للأمراض الصدرية، يضاف إليها رائحة الفحم الحجري الذي يستخدم بكثافة للتدفئة في أنطاكية، وهو ما لم يعتد عليه السوريون.

ويضيف د. وسيم أن أكثر ضحايا أمراض الشتاء من الأطفال، كما أن إقامة اللاجئين في خيم واضطرار عدة عائلات للسكن في منزل واحد يزيد من احتمالات انتشار الأمراض. 

ويلبي المستوصف الاحتياجات الطبية لغالبية اللاجئين السوريين في أنطاكية، ويعمل على مساعدة المرضى ممن يحتاجون لعلاج إضافي في المستشفيات التركية الحكومية، عبر مندوب يرافقهم فيها ويقوم بمهام الترجمة بينهم وبين الأطباء الأتراك.

كما يوزع المستشفى على المدارس السورية هناك الشامبو والأدوية الخاصة بعلاج حشرات القمل والجرب مجاناً لمعالجة التلاميذ المصابين بها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

A man carries bread as Syrian refugees go about their daily lives at the Reyhanli refugee Camp in Antakya, on March 15, 2012. Around 1,000 Syrian refugees, including a defecting general, crossed into Turkey in the last 24 hours, the foreign ministry said on Thursday, the one-year anniversary of the Syrian revolt. Ankara accused the Syrian leadership of planting landmines near its border with Turkey along routes used by refugees fleeing the Damascus regime's deadly crackdown on dissent. AFP PHOTO / BULENT KILIC

مازال النازحون السوريون يتوافدون على الأراضي التركية يوما بعد يوم منذ بداية الثورة، يدفعهم الخوف من الاعتقال والقتل، وسواء كانوا داخل المخيمات أو خارجها، فهم يناضلون لتوفير لقمة العيش والتعليم لأبنائهم، مترقبين بصبر سقوط الأسد للعودة إلى ربوع الوطن.

Published On 17/3/2012
Trucks queue up at the Oncupinar Border Gate between Turkey and Syria as a refugee camp named "Container City" is seen on the foreground in the province of Kilis April 13, 2012. Most of the refugees in Turkey are located in the provinces of Gaziantep and Hatay. Authorities have also erected a container city in the province of Kilis where 9,000 people are staying. So many refugees

بدأت الحياة تصبح أكثر قابلية للاستمرار -فيما يبدو – بالنسبة للاجئين السوريين في كيليس، فلا توجد خيام في المخيم التركي بل آلاف من المقصورات البيضاء في صفوف لا نهاية لها.

Published On 14/4/2012
مجموعة من السيدات يعملن في منزل إحداهن

هربا من القصف والمجازر التي يرتكبها النظام السوري، يبحث مئات الآلاف من السوريين عن فرص للبقاء في مناطق أقل تضررا، أو بالمدن الحدودية في الدول المجاورة. ومع تطاول أمد الأزمة، أخذ الكثيرون يبحثون عن فرص للعمل توفر لهم أبسط مقومات الحياة الكريمة.

Published On 16/1/2013
التقرير الخاص بإحصاء اللاجئين السوريين و المخيمات و الأرقام مع خريطة تركيا

وصل عدد اللاجئين السوريين داخل المخيمات بالأراضي التركية إلى 188 ألفا و 529 لاجئا، يتوزعون على 17 مخيما في ثماني مدن تركية حدودية، حسب تقرير أعدته رئاسة إدارة الطوارئ والكوارث التابعة لرئاسة الوزراء التركية وصدر قبل أيام.

Published On 19/3/2013
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة