أمن مصر يعتقل مشلولا بتهمة التحريض

الشيخ محمد عوض المحتجز حاليا من قبل سلطات الأمن في المحلة الكبرى بمحافظة الغربية بعد اعتداء الأهالي عليه
undefined

مصطفى رزق

كان الشيخ محمد عوض الذي يعمل محفظا للقرآن الكريم في قرية كفر حجازي بالمحلة الكبرى في محافظة الغربية بمصر، يتوقع أن تعتقله قوات الأمن بين لحظة وأخرى، وكثيرا ما صرح بهذا لابنته أسماء، معتبرا أن هذا ضريبة الدفاع عن الحق "أمام سلطان جائر".

الشيخ الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين يعاني من شلل رباعي، ويتحرك من خلال كرسي مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة، ولا يقوى على قضاء حاجاته بنفسه، ويحتاج دائما إلى من يكون بجانبه ليساعده على الطعام والشراب وغيرهما.

لكن الشيخ عوض بالنسبة للسلطات في مصر أصبح فيما يبدو يشكل تهديدا -لم تتضح أركانه بعد- رغم أنه تعرض للضرب والإهانة من قبل عدد من البلطجية ومن أهالي القرية الذين اتهموه بالتحريض على القتل وقلب نظام الحكم، مطالبين بمنعه من دخول المسجد.

يوم السبت الماضي ذهب الشيخ عوض كعادته إلى المسجد ليؤدي مهام وظيفته محفظا للقرآن الكريم، وما هي إلا دقائق حتى فوجئ بهجوم من عدد من البلطجية يحملون أسلحة بيضاء وعدد من نساء القرية الذين حاولوا إخراجه من المسجد واعتدوا عليه بالضرب داخل وخارج المسجد، ورغم ذلك أشار الشيخ لمن كانوا معه بعدم التدخل حتى لا تحدث فتنة في القرية يكون الجميع وقودها.

لم تشفع الحالة الصحية للشيخ عند من هاجموه بضراوة ولم ينقذه من أيديهم إلا بعض الأهالي الذين أخذوه إلى أحد المنازل القريبة من المسجد لحمايته، حيث اتصل الشيخ بالشرطة التي حضرت ليس لحمايته ولكن لاعتقاله.

لم تشفع الحالة الصحية للشيخ عند من هاجموه بضراوة ولم ينقذه من أيديهم إلا بعض الأهالي الذين أخذوه إلى أحد المنازل القريبة من المسجد لحمايته، حيث اتصل الشيخ بالشرطة التي حضرت ليس لحمايته ولكن لاعتقاله

اتهامات
اتضح فيما بعد أن بعض الأهالي تقدموا بشكوى في قسم الشرطة ضد الشيخ اتهموه فيها بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين والتحريض على قلب نظام الحكم وإهانة الجيش والشرطة وغيرها من الاتهامات الجاهزة، التي أصبحت منتشرة حاليا في مصر وتوّجه إلى كل من له علاقة بالإخوان المسلمين أو يرفض الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي.

تقول ابنته أسماء للجزيرة نت إنه بعد أن تحرر محضر بالواقعة في مركز شرطة المحلة الكبرى تم تحويل والدي إلى النيابة للتحقيق، وتشير هنا إلى أن وكيل النائب العام تعامل بإنسانية مع أبيها ولم يجد أي تهمة يمكن أن توجه إليه حتى يمكنه أن يصدر قرارا بحبسه احتياطيا على ذمة التحقيقات.

وتضيف أسماء التي تدرس في كلية الدراسات الإنسانية بجامعة الأزهر الشريف "لكن النيابة فيما يبدو كانت تنتظر أن يصلها أوامر من جهات عليا بشأن والدي لذلك تم تحويله مجددا لمركز الشرطة الذي يحتجزه حتى الآن في انتظار تحريات الأمن الوطني رافضا أن يُبقي معه مرافقا لمساعدته على إطعامه وقضاء حاجته".

ظهر الشيخ عوض على المنصة التي كانت موجودة في رابعة العدوية أثناء الاعتصام الذي فضته قوات الجيش والشرطة، ووجه كلمة تضمنت رسائل لوزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي وأخرى لوزير الداخلية ورسالة للعلماء الذين وقفوا على الحياد، وقال فيها إنه رغم إعاقته ورغم الظلم الذي يتعرض له التيار الإسلامي فإنهم سيستمرون في رفض الانقلاب حتى يسقط وتعود الشرعية.

تؤكد أسماء على مشروعية المطالب التي يرفعها رافضو الانقلاب ومؤيدو الشرعية وسلمية مظاهراتهم واستمرارها حتى لو واجهتها سلطات الانقلاب بالرصاص، مستشهدة بالآية القرآنية {لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}.

وتوجه أيضا رسالة لوسائل الإعلام التي سلطت الضوء على ما حدث لوالدها باعتباره أحد محرضي جماعة الإخوان المسلمين قائلة "استمروا على العمى الذي أنتم فيه من انحياز صارخ واتهام لأنصار مرسي دون دليل ودون وجه حق"، مرددة الآية القرآنية {فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ}.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

A picture distributed by the Egyptian Interior Ministry on August 29, 2013, shows senior Muslim Brotherhood politician Mohammed al-Beltagi (C) standing between two hooded policemen after his arrest in Cairo. Beltagi, who had issued defiant video recordings in hiding, was the latest Brotherhood leader detained in a wide-ranging crackdown on the Islamist movement. AFP PHOTO/ HO/EGYPTIAN INTERIOR MINISTRY

قالت مصادر أمنية إن الشرطة المصرية ألقت القبض على محمد البلتاجي القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين اليوم الخميس وقياديين آخرين في إطار حملة احتجزت خلالها العديد من زعماء الجماعة في الأسابيع القليلة الماضية.

Published On 29/8/2013
epa03824005 Egyptian security forces stand next to protesters arrested during the clearing of one of the two sit-ins of ousted president Morsi supporters, at Nahda square, near Cairo University, Cairo, Egypt, 14 August 2013

اعتقلت أجهزة الأمن المصرية مزيدا من القياديين المناهضين للانقلاب العسكري في محاولة لوقف الاحتجاجات التي تجددت اليوم الأربعاء بعدة محافظات. من جهة أخرى, رفض مرشد جماعة الإخوان المسلمين المعتقل محمد بديع تهمة التحريض على القتل خلال أحداث المقطم بالقاهرة.

Published On 21/8/2013
epa03830697 A handout photo released by the Egyptian Presidency shows Egyptian interim President Adli Mansour (R) meeting with Egyptian Vice Prime Minister and Minister of Defence, General Abdel Fattah al-Sisi (C) and Egyptian Interior Minister Mohamed Ibrahim (L), to discuss recent security situation, in Cairo, Egypt, 19 August 2013. Security officials said that suspected militants has killed 25 Egyptian police officers in the Sinai Peninsula on 19 August. The gunmen ambushed two buses, ferrying the officers, with rocket-propelled grenades. The officers who survived the initial attack were then forced off the buses, lined up and shot execution-style, officials said. Three survivors were taken to hospital and their condition was listed as critical. EPA/EGYPTIAN PRESIDENCY/HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

طالبت جبهة استقلال القضاء لرفض الانقلاب في مصر بتجميد قضايا معارضي الانقلاب، وتنحي القضاة عن النظر فيها، مؤكدة أن إسقاط الانقلاب هو الطريق إلى دولة القانون والعدالة. في الأثناء تواصلت المظاهرات المناهضة للانقلاب وكذلك الاعتقالات لمعارضيه.

Published On 27/8/2013
مظاهرات لانصار الرئيس المعزول محمد مرسي في مدن مصرية عدة

دعا تحالف دعم الشرعية إلى مظاهرات في جميع ميادين مصر غدا الثلاثاء، في حين تواصلت المظاهرات الرافضة للانقلاب وبعضها خرج ليلا لكسر الحظر. في الأثناء تواصلت الاعتقالات ضد قيادات بجماعة الإخوان المسلمين.

Published On 2/9/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة