أسرى فلسطينيون يعلقون إضرابهم عن الطعام

ميرفت صادق-رام الله

علق أربعة أسرى فلسطينيين اليوم الأربعاء إضراباً عن الطعام بدؤوه منذ شهور رفضا للاعتقال الإداري في سجون الاحتلال الإسرائيلي، الذي يجيز احتجازهم فترات مفتوحة وفق "ملف سري وبلا لوائح اتهام معلنة".

ونجح الأسرى أيمن حمدان وعادل حريبات وأيمن اطبيش في الحصول على موافقة إسرائيلية رسمية بالإفراج عنهم، أو تحديد سقف لفترات اعتقالهم دون اللجوء لتجديدها كما تجري العادة في الاعتقال الإداري.

وقال رئيس الدائرة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني جواد بولس إن الأسير حمدان -وهو من بيت لحم، ويعد أقدم الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام بشكل متواصل، إذ بدأ إضرابه منذ 28 أبريل/نيسان الماضي- علق إضرابه بعد اتفاق مع النيابة العسكرية الإسرائيلية يقضي بالإفراج عنه بعد أربعة أشهر دون تجديد.

وبعد 129 يوما من إضرابه المتواصل، قررت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في "عوفر" تخفيض أمر اعتقال حمدان إداريا من ستة إلى أربعة أشهر، حيث يسجن منذ فترة في مستشفى "أساف هاروفيه" الإسرائيلي بعد تدهور وضعه الصحي بشكل خطير.

وكان الاحتلال قد اعتقل حمدان منذ عام وأخضعه للحبس الإداري دون تهمة، وسبق أن أمضى ست سنوات ونصف السنة في سجون الاحتلال.

‪بولس: النيابة العسكرية وافقت على وضع سقف ثلاثة أشهر فقط لتجديد اعتقال حريبات‬ (الجزيرة)

موافقة إسرائيلية
وفي هذه الأثناء، قال بولس إن الأسيرين المضربين حريبات واطبيش (من الخليل) علقا إضرابهما الذي بدأ منذ 25 مايو/أيار الماضي، رفضا للاعتقال الإداري.

وأضاف بولس -متحدثا للجزيرة نت من مستشفى كابلان الإسرائيلي حيث يحتجز حريبات واطبيش- أن النيابة العسكرية وافقت على وضع سقف ثلاثة أشهر فقط لتجديد اعتقال حريبات.

وتعهدت النيابة الإسرائيلية بإعطاء موقف بشأن الاكتفاء باعتقال اطبيش أربعة أشهر فقط، وجمعه بشقيقه محمد المضرب عن الطعام تضامنا معه منذ 12 يونيو/حزيران الماضي، والذي علق بدوره إضرابه.

وتمكن الأسرى حمدان وحريبات واطبيش من الاتصال بعائلاتهم وإبلاغهم بتعليق الإضراب عن الطعام.

ولا يزال الأسير عبد المجيد خضيرات -وهو من طوباس شمال الضفة الغربية- مضربا عن الطعام بصورة مستمرة منذ الأول من يوليو/تموز الماضي للمطالبة بالإفراج عنه.

وأعاد الاحتلال اعتقال خضيرات إثر تحريره في صفقة تبادل الأسرى مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط نهاية 2011، ويهدد بإجباره على قضاء ما تبقى من حكمه قبل الإفراج عنه في الصفقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بدأ خمسة أسرى فلسطينيين معتقلين إداريا لدى إسرائيل اليوم إضرابا مفتوحا عن الطعام للمطالبة بالإفراج عنهم، كما أصيب مزارع فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي على أطراف جنوب قطاع غزة.

حذرت أوساط فلسطينية مختلفة من تدهور خطير لصحة 16 أسيرا فلسطينيا مضربا عن الطعام منذ فترات طويلة، بينهم خمسة فلسطينيين من حملة الجنسية الأردنية، ومنهم صاحب أكبر حكم في تاريخ الاحتلال الإسرائيلي عبد الله البرغوثي.

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات بمخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين، في حين عبرت منظمات فلسطينية ودولية عن قلقها لتدهور صحة أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية. ومن جهتها عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها العميق إزاء تدهور صحة سبعة مضربين عن الطعام.

أنهى الأسير الفلسطيني ضرار أبو سيسي أمس الأربعاء إضرابه عن الطعام بعد التوصل لاتفاق يقضي بإخراجه من العزل الذي استمر حجزه فيه منذ اعتقلته إسرائيل قبل ثلاث سنوات في أكرانيا.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة