منسقو مظاهرات العراق يتوعدون بمواصلتها

فاضل مشعل- بغداد

لم تجد طمأنة الحكومة العراقية نفعا في الحد من عزم الناشطين الشباب وجلهم من محافظات الجنوب الذين هددوا بإعلان جدول لمظاهرات جديدة ورفع سقف مطالبهم لتشمل ما لم يكن في الحسبان من قبيل إعادة النظر في ملف العلاقات مع الكويت وإصلاحات سياسية ومالية إضافة لإلغاء امتيازات أعضاء البرلمان.

ويطالب منظمو المظاهرات من مدينة الناصرية (مركز محافظة ذي قار على بعد 380 كلم جنوب بغداد) التي انطلقت أولى المظاهرات منها وقمعت بشدة من قبل قوات الأمن، بتوفير الكهرباء وإلغاء رواتب المتقاعدين.

ويقول الناشط حسن دواي خلف للجزيرة نت "نحن مستمرون في التظاهر.. طالبنا بتوفير الكهرباء وإلغاء رواتب المتقاعدين ولم يتحقق شيء، لذا سنستمر في التظاهر وسنزيد من سقف المطالب بمحاسبة من قام بالاعتداء على المتظاهرين يوم 31/8".

يضيف "وبعد تسرب الأنباء عن تصويت 124 نائبا في البرلمان من أصل 325 لصالح سيادة الكويت على ميناء خور عبد الله العراقي وانتقال موضوع الحدود مع الكويت من مجرد توصيف إلى وضع دعامات حدودية صار لا بد أن نرفع من سقف مطالبنا بالسيادة على أرضنا".

ويقول علي طالب سلمان من منظمي مظاهرات البصرة (520 كلم جنوب بغداد) للجزيرة نت "مظاهراتنا بدأت قبل سنتين ولم تحصل على التغطية الإعلامية الكافية وكذلك مظاهراتنا يوم 31/8 .. نحن ننسق مع إخواننا في المحافظات الجنوبية ومع تنسيقيات بغداد، ومطالبنا هي تحسين الخدمات ومحاربة الفساد وإعادة النظر بالاتفاقيات مع الكويت".

وفي بغداد، يقول المنسق الإعلامي لمظاهرات 31/8 شمخي جبر الذي أطلق سراحه بعد اعتقال دام أياما للجزيرة نت "انتظام المظاهرات في الجنوب يأتي من التحسن النسبي في الوضع الأمني قياسا للمحافظات الغربية".

‪متظاهرون يخترقون حواجز الشرطة الشهر الماضي‬ (الجزيرة)

مواصلة المظاهرات
يضيف جبر "لدينا اتصالات مع تنسيقيات صلاح الدين والأنبار، وهذه التنسيقيات لم تستطع العمل بما تريد بسبب المضايقات الأمنية، في حين لم يصرح للمظاهرات في محافظة ديالى".

وأضاف "من جانبنا حددنا مطالبنا ولدينا ملاحظات جوهرية في التعديلات على قانون تقاعد البرلمانيين، وإذا لم تنفذ فسوف نضطر إلى تنظيم مظاهرات جديدة سنعلن عنها لا حقا".

ويقول طبيب الأعشاب ظاهر الزهاوي إن "مظاهرات 31/8 في جنوب العراق لها معان كبيرة وتختلف عن مظاهرات المحافظات الغربية بسبب أن أصوات الناخبين في الجنوب هي التي جاءت بالحكومة، وعندما يعترض الناس هناك فذلك يعني أن أهل الجنوب اكتشفوا عدم مصداقية شعارات الحكومة والبرلمان".

ويدعو صباح (سائق سيارة) إلى "استمرار المظاهرات حتى تتحقق مطالب الشعب وهي مطالب بسيطة وخدمية، وحيث إن الحكومة لم تحقق أية نتائج لصالح الشعب فيجب أن تستمر المظاهرات حتى تتحقق مطالب الشعب ويتم طرد الفاسدين وممن يحملون جنسيات أجنبية ".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر أمنية عراقية إن مسلحين هاجموا سجنين قرب العاصمة بغداد، فيما دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الشعب لانتفاضة ضد حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، وذلك على خلفية تفاقم أعمال العنف في البلاد وسقوط مئات القتلى منذ مطلع الشهر الجاري.

قتل 28 شخصا وأصيب العشرات -بينهم عدد من قوات الأمن- في سلسلة هجمات وتفجيرات وقعت الخميس في العراق. ويستمر توافد المئات على ساحات الاعتصام الذي دخل شهره الثامن في العديد من المحافظات العراقية، احتجاجا على سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي.

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأكراد في سوريا إلى عدم الانضمام إلى ما أسماها الجماعات المتطرفة، وأكد أن هناك “مشروعا طائفيا” يجري تنفيذه في المنطقة، فيما قتل أربعة أشخاص وجرح ثلاثة مدنيين بهجمات متفرقة.

ألقت الأزمات السياسية والأمنية في العراق بظلالها على الاحتفالات بعيد الفطر، إذ أجمع خطباء العيد في ميادين الاعتصام المناوئة لرئيس الحكومة نوري المالكي على استنكار العمليات التي تقوم بها القوات الأمنية في مناطق حزام العاصمة بغداد.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة