ضرار أبو سيسي أسير فلسطيني لا يرى الشمس

عاطف دغلس-نابلس

لم ير الأسير الفلسطيني ضرار أبو سيسي الشمس منذ اعتقاله في فبراير/شباط 2011، فقد عزلته إسرائيل في سجونها، وحرمته زيارة ذويه وأخضعته لتحقيق قاس اقترب من مائة يوم.

وبات أبو سيسي (44 عاما) القابع في عزل سجن "أيشل" ببئر السبع الأسير الفلسطيني الوحيد المعزول انفراديا بعدما أنهت إسرائيل عزل أسرى آخرين وأبقت عليه وحده.

وبعد تدهور صحة أبو سيسي مجددا، هدد الأسرى بخوض إضراب مفتوح عن الطعام تضامنا معه، كما أضرب هو الآخر عن الطعام. ودعت مؤسسات رسمية وحقوقية تعنى بالأسرى لإنهاء عزله وتكثيف التضامن معه.

وأبو سيسي المنحدر من قطاع غزة هو مهندس نووي اعتقل من أوكرانيا حيث كان يدرس هناك، بواسطة أوكرانيين، ومن ثم سُلّم إلى السلطات الإسرائيلية ليحبس ويعزل في سجون عسقلان وأوهلي كيدار وأيشل.

وانتقد وزير الأسرى في حكومة تسيير الأعمال برام الله عيسى قراقع "المماطلة والتلكؤ" الإسرائيليين في التعامل مع قضية هذا الأسير "رغم استفحال أمراضه وعزله في ظروف لا إنسانية".

وقال للجزيرة نت إن الأسير لا يحتك بزملائه الأسرى مطلقا، ويتعرض للتفتيش اليومي والصراخ, ويُعزل في سجن يضم جنائيين، قائلا إنه "يواجه القتل البطيء".

وأضاف أن بعض الأسرى قرروا قبل أيام الإضراب تضامنا مع زميلهم، لكن تأجل الإضراب لمنح فرصة أخيرة لمصلحة السجون.

التزامات الاحتلال
لكن مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش أكد أن ثمانية أسرى أضربوا فعلا تضامنا مع أبو سيسي.

‪فؤاد الخفش أكد أن ثمانية أسرى‬ (الجزيرة نت)

وقال للجزيرة نت إن القرار اتخذ عقب تهرّب الاحتلال من التزاماته بإنهاء عزل كل الأسرى كأحد نتائج وثمار الإضراب الشهير للأسرى في أبريل/نيسان 2012، وتهربه من هذا الشرط الذي جاء أيضا ضمن صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وكشف الخفش أن الاحتلال أصدر قرارا يتم بموجبه بإنهاء عزل الأسير ونقله إلى قسم آخر في السجن ونقل ثلاثة أسرى يتم تبديلهم كل ثلاثة أشهر لرفقته، إذ يتوقع أن يتم إنهاء عزله بشكل كامل وتواصله مع الأسرى وذويه في الأيام القادمة.

كما سيتم السماح للأسير بالاتصال بعائلته وإدخال الطعام والشراب له والسماح بزيارة ممثل المعتقل له. وكانت إدارة مصلحة السجون قد نقلت الأسير الفلسطيني إلى أحد المشافي الإسرائيلية قبل أيام بعدما ساءت حالته الصحية.

ووفقا لأماني سراحنة الناطقة الإعلامية لنادي الأسير الفلسطيني، يعاني أبو سيسي من ارتفاع في الضغط وفقر في الدم، ومن أمراض في الكلى والمعدة، ومشاكل في الجهاز التنفسي، إضافة إلى مشاكل في الظهر، والشقيقة جراء العزل وأساليب التحقيق القاسية التي تعرض لها.

اتهامات واهية
ورفضت سراحنة ادعاءات الاحتلال بأن عزل أبو سيسي يأتي بقرار من جهاز المخابرات الإسرائيلية "الشاباك"، وقالت إن الأسير ومنذ لحظة اعتقاله والتحقيق معه هو موقوف وليس محكوما، مستغربة التهم التي وجهتها محاكم الاحتلال له.

وأكدت أن الأسير نفى كل هذه التهم، وهو ما جعل سلطات الاحتلال تحوّله للعزل دون محاكمته، مدعية أنه "يشكل خطرا أمنيا على الأسرى". وتوقعت تحويله للاعتقال الإداري لفشل الاحتلال في تثبيت التهم عليه.

وتتهم إسرائيل الأسير أبو سيسي بالضلوع بالعمل العسكري مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والمساهمة في تصنيع الصواريخ التي تطلق عليها من غزة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

الأسير محمود أبو صالح معتقل لدى إسرائيل منذ 12 عاما، ويعاني من إهمال طبي وأورام في الرقبة. ومؤخرا فاجأ ذويه برسالة يوصي فيها بدفنه قرب أحد الشهداء، والتبرع بأعضائه للمحتاجين وبينهم زميل له في السجن.

9/7/2013

نفى فريق “فداء” لدعم الأسرى بسجون الاحتلال الإسرائيلي أنباء تناقلتها وسائل إعلام إسرائيلية وتحدثت عن دخول الأسير الأردني عبد الله البرغوثي حالة موت سريري، لكن الفريق أكد تدهور صحته بشكل خطير. في الأثناء تتزايد الضغوط السياسية والحقوقية لوضع حد لمعاناة البرغوثي.

14/7/2013

دعت القيادات السياسية والجمعيات الناشطة بقضايا الأسرى والحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني، المفاوض الفلسطيني والرئيس محمود عباس إلى عدم الرضوخ للمطالب الإسرائيلية باستثناء أسرى الـ48 من صفقة الإفراج عن الأسرى القدامى، وعددهم 103 أسرى فلسطينيين اعتقلوا قبل التوقيع على اتفاقية أوسلو.

23/7/2013

أمل جديد وانتصار آخر للمسجون على السجّان، حققه الأسير الفلسطيني عبد الكريم الريماوي (37 عاما) من داخل معتقله في سجن نفحة الإسرائيلي بعد أن نجح بتهريب حيواناته المنوية قبل نحو عام، ليروا هو وزوجته ليديا الريماوي طفلهما مجد وتغمرهم الفرحة رغم الألم.

1/8/2013
المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة