مصر.. أخطاء للفضائيات في تغطية التظاهرات

عبد الرحمن أبو العُلا

تداول نشطاء على مواقع الشبكات الاجتماعية عدة أخطاء وقع فيها عدد من الفضائيات المصرية أثناء تغطيتها المتواصلة للمظاهرات الحاشدة في مصر اليوم، وذلك بعد أن أوقفت بث جميع برامجها تزامنا مع مظاهرات دعا إليها وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي عرفت بمظاهرات "تفويض الجيش".

وكان أكثر الأخطاء لفتا للأنظار ما بثته قناة "سي بي سي" الخاصة على أنه نقل مباشر للمظاهرات في ميدان التحرير، إلا أن المفاجأة تمثلت في سماع صوت أذان المغرب قبل موعده الحقيقي بربع الساعة، بالإضافة إلى أصوات المتظاهرين التي ترفع شعار "ارحل.. ارحل"، وهو ما عزاه النشطاء إلى أنها لقطات سابقة من تظاهرات المعارضين لمرسي في 30 يونيو/حزيران السابق قبل أن يعزله وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي.

أما قناة "أون تي في" فنقلت مسيرة حاشدة للمتظاهرين بالقرب من مسجد الاستقامة بمحافظة الجيزة على أنها مؤيدة لدعوة السيسي، وأخذ مذيع القناة وضيفه يشيدان بالأعداد الحاشدة في المظاهرة، قبل أن يتنبها إلى أنها مظاهرة مؤيدة لمرسي، وعلى الفور توقف بث اللقطات.

ولم يقتصر الأمر على القنوات الخاصة فقط، فقد بث التلفزيون المصري الرسمي لقطات بالطائرة لميدان التحرير ممتلئ بالمتظاهرين، إلا أن النشطاء قالوا إنها قديمة، وأكدوا أن اللقطات التي بثت كانت نهارية حيث لم تكن الحشود بالميدان كبيرة.

ودلل النشطاء على صدق مقولتهم بأن الشاشة الضخمة التي ظهرت بالميدان في هذه اللقطات لم تكن موجودة اليوم من الأساس.

وعلى صعيد القنوات التي تنقل التظاهرات المؤيدة لمرسي، وكلها قنوات غير مصرية بعد أن تم إغلاق القنوات المؤيدة لمرسي، كتب عزام التميمي مدير قناة الحوار ومقرها لندن، على موقع تويتر، "القناة تتعرض الآن للحجب التام على قمري نايلسات وعربسات. للأسف كنت أظن خيراً بجماعة العربسات، ولكنهم خيبوا ظني. إنه المال".

يذكر أن قناتي الجزيرة والجزيرة مباشر مصر تتعرضان للتشويش على تردداتها على قمر النايل سات عقب صدور بيان القوات المسلحة الذي عزل الرئيس محمد مرسي مساء الثالث من هذا الشهر.

‪طائرات حربية تصور الحشود‬ (رويترز)

تغطية مستمرة
وكان نحو 28 قناة مصرية رسمية وخاصة قد خصصت تغطيتها الجمعة لفعاليات المظاهرات التي خرجت في العاصمة القاهرة والمحافظات الأخرى تجاوبا مع دعوة وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بالنزول إلى الميادين لتفويضه من أجل مواجهة ما أسماه بـ"الإرهاب".

وألغت هذه القنوات الرسمية والخاصة برامجها الرمضانية المعتادة، وركزت تغطيتها على فعاليات مظاهرات الجمعة، وشمل ذلك أيضا: القنوات المتخصصة في الدراما، ومنها "نايل دراما" (رسمية)، ونايل كوميدي (رسمية)، ونايل سينما (رسمية)، وسي بي سي دراما (خاصة).

وخرجت هذه القنوات تحت شعارات شبه موحدة، فبينما استخدمت القنوات المصرية الرسمية شعارا موحدا هو: "مصر ضد الإرهاب"، خرجت غالبية القنوات الخاصة بشعارات مشابهة، فكان شعار قناة "أون تي": "شعار كل الميادين.. مصر ضد الإرهاب"، و"دريم": "مصر ضد الإرهاب" و"سي بي سي": "26 يوليو.. مصر ضد الإرهاب".

وكانت قنوات "الحياة" و"دريم" و"النهار" و"صدى البلد" و"سي بي سي" و"أون تي في" و"المحور" و"التحرير" و"القاهرة والناس" قد قالت في بيان لها الأربعاء إنها لن تعرض المسلسلات الرمضانية اعتبارا من موعد صلاة الجمعة حتى فجر السبت.

وجاء قرار هذه القنوات الخاصة تلبية لدعوة وجهتها "جبهة الإبداع المصرية" ونقابات الممثلين والسينمائيين والموسيقيين المصريين إلى القنوات الفضائية المصرية من أجل التوقف عن عرض المسلسلات والدراما يومي الخميس والجمعة.

وغابت المظاهرات المؤيدة لمرسي إلى حد كبير عن تغطية القنوات المصرية الرسمية والخاصة، والتي اقتصرت في تغطيتها على عرض لقطات محدودة من ميدان رابعة العدوية ضمن مظاهرات أخرى مؤيدة لدعوة السيسي، بينما كان التركيز الأكبر في تغطيتها على ميدان التحرير.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أوقفت تسع قنوات فضائية مصرية خاصة بثها للمسلسلات والبرامج المخصصة لشهر رمضان اعتبارا من ظهر اليوم الجمعة تزامنا مع مظاهرات دعا إليها نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي عرفت بمظاهرات "تفويض الجيش".

تتعرض قناة الجزيرة لتشويش متعمد أثناء تغطيتها للأحداث الجارية في مصر مما تسبب في تقطّع وانقطاع البث على بعض الترددات على القمر نايل سات. ويمكن لمشاهدي الجزيرة متابعتها على ترددات جديدة أخرى.

تناولت الصحف المصرية الصادرة صباح اليوم الجمعة استعدادات ميادين مصر للحشد، سواء لتلبية دعوة الفريق أول عبد الفتاح السيسي في تفويض الشعب للجيش لمواجهة ما سماه "الإرهاب والعنف"، أو النزول دعما للإخوان في جمعة الفرقان، المنددة بحسب منظميها بالانقلاب العسكري.

منذ إطاحته بالرئيس المنتخب محمد مرسي والفريق أول عبد الفتاح السيسي يبدي حرصاً على التأكيد على أن قراره لم يكن انقلاباً عسكرياً بل نزولاً عند رغبة الشارع. ولذلك جاء خطابه أمس الأربعاء الذي دعا فيه المصريين للنزول إلى الشارع ليؤكد ذلك الحرص.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة