عـاجـل: وزارة الصحة السعودية: بلغ عدد المتعافين من فيروس كورونا 37

الإسرائيليون يوافقون حكومتهم بشأن فلسطين

بنيامين نتنياهو اتهم الفلسطينيين بوضع شروط مسبقة لاستئناف المفاوضات (الفرنسية)

وديع عواودة- حيفا

أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست" أن موقف أغلبية الإسرائيليين غير مختلف عن رؤية حكومتهم للصراع مع فلسطين.

وبينت النتائج أن 68% من اليهود في إسرائيل يعتبرون أن أي انسحاب من الضفة الغربية سيلحق الأذى بأمنها، في حين أعرب 85% من العينة المستطلعة عن رفضهم للطلب الفلسطيني بالإفراج عن أسرى فلسطينيين كشرط مسبق لاستئناف مفاوضات السلام.

ويتفق عضو الكنيست الأسبق والناشط من أجل السلام أوري أفنيري مع معلقين فلسطينيين وإسرائيليين كثر بأن إسرائيل متمسكة بأطماعها وحكوماتها المتعاقبة وتفضل إدارة الصراع لا حله لأن الاحتلال "مجاني ومريح".

ويشير إلى عدم وجود ضغوط حقيقية على إسرائيل من جانب العرب والفلسطينيين والولايات المتحدة "التي تنقاد خلف اللوبي اليهودي" وبالتالي فإن الشارع الإسرائيلي غير مكترث بموضوع الاحتلال، معتبرا أن مساعي وزير الخارجية الأميركي جون كيري "مجرد ثرثرة".

وعلى الرغم من تشكيك أفنيري في نتائج الاستطلاعات، معتبرا أنها "متناقضة وتتحدد وفق طبيعة السؤال الموجه للمستجوبين" فإنه يعتبر أن رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو حليف للمستوطنين ويدأب على الكذب وأن خطابه في بار إيلان المؤيد للدولتين ليس سوى مناورة علاقات عامة.

وردا على سؤال حول عدم إيمان الإسرائيليين بإمكانية تحقيق السلام، يقول أفنيري إن ذلك نتيجة عمليات تضليل تقوم بها الحكومات لإقناعهم بأن الفلسطينيين يرفضونه ويرغبون بإلقائهم بالبحر.

أفنيري (يمين) مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات (الجزيرة-أرشيف)

رغبة بالتسوية
ويتفق محرر الشؤون السياسية بصحيفة "يديعوت" شمعون شيفر مع أفنيري بقوله القاطع إن حكومة نتنياهو غير راغبة بتسوية الصراع مع الفلسطينيين.

وفي تعليق بعنوان "الملك عار" يوضح شيفر أن داني دانون نائب وزير الدفاع هو الذي يعّبر عن حقيقة حكومة نتنياهو بقوله قبل أيام إن إسرائيل غير معنية بتسوية الدولتين.

وكان دانون قد قال قبل أيام لموقع "تايمز أوف إسرائيل" إن دولة فلسطينية سيئة لإسرائيل وتعارضها أغلبية داخل الحكومة والحزب الحاكم.

وقد أحرج نائب وزير الدفاع الحكومة بقوله إن نتنياهو يواصل الدعوة للمفاوضات مع الفلسطينيين لأنه يعلم أنه لا طائل منها.

ولمّح دانون بتصريحاته لما قاله رئيس الحكومة الراحل إسحق شامير يوم ألزمته الولايات المتحدة بالمشاركة في مؤتمر مدريد عام 1992 بأنه سيبقى يفاوض العرب عشرين عاما، وتابع دانون "لسنا ضد إجراء مفاوضات لكن أي تحرك فعلي نحو تسوية الدولتين سيفشل".

وعلى الرغم من مسارعة رئاسة الحكومة للتبرؤ من هذه التصريحات لكن المعلق السياسي البارز عكيفا إلدار أكد أن دانون يعبّر عن الحقيقة بأن حكومة نتنياهو غير معنية بتسوية الصراع مع الفلسطينيين لتعارضها مع قناعاتها الأيديولوجية اليمينية ولاعتبارها "استسلاما".

إلدار: تصريحات نتنياهو بشأن بتسوية الدولتين ذر للرماد في العيون (الجزيرة)

الخيار الأردني
ويوضح إلدار للجزيرة نت أن تصريحات نتنياهو حول التزام إسرائيل بتسوية الدولتين ليست سوى ذر للرماد بالعيون، متابعا "تراهن هذه الحكومة على إحياء الخيار الأردني مستقبلا وهي تحاول اليوم استغلال الربيع العربي لإقناع الإسرائيليين بالتلميح بأن التسوية اليوم كالبناء على كثبان رملية".

وهذا ما يشير له شيفر أيضا بأن الحزب الحاكم "ليكود- إسرائيل بيتنا" غير مستعد للتنازل عن أجزاء مما يسمونه "ربوع الوطن".

ويشير شيفر -أحد أبرز المحذرين من تحول إسرائيل لدولة ثنائية القومية  بسبب تعنتها- إلى أن حقيقة إسرائيل اليوم تنعكس على لسان زئيف إلكين نائب وزير الخارجية الذي يقول جهارا إن هدف حكومته اتهام الفلسطينيين بفشل المفاوضات.

وفعلا اتهم نتنياهو خلال اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست اليوم الفلسطينيين بوضع شروط مسبقة لاستئناف المفاوضات بغية تحاشي الدخول بها.

وفي تلميح لحقيقة موقفه، قال نتنياهو أيضا إن إسرائيل لن تتنازل عن البناء في المستوطنات لكنها ينبغي أن تكون "حكيمة لا محقّة" وهذا ما كرره رئيس اللجنة أفيغدور ليبرمان.

ويكشف شيفر عن تطابق موقف نتنياهو ومواقف أغلبية الإسرائيليين، كما دللّ الاستطلاع المذكور، ويقول إنه يرفض طلبات كيري بالقيام بمبادرات حسن نية تجاه السلطة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: