شكوك حول التزام السودانيْن بالاتفاقات الموقعة

عماد عبد الهادي-الخرطوم

طرح مراقبون تساؤلات متزايدة بشأن مدى التزام دولتي السودان وجنوب السودان بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بينهما, في وقت يتفاقم فيه شعور بالتشاؤم بسبب فشل الطرفين في الوفاء بتعهداتهما.

وبينما نجحت الخرطوم وجوبا في تجاوز عدد من العقبات بالتوقيع على مصفوفة جديدة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه يوم 27 سبتمبر/أيلول الماضي في مجال الترتيبات الأمنية، تباينت وجهات نظر المحللين والمراقبين السياسيين حول مدى التزامهما.

وبدا أن كثيرا من المهتمين السودانيين متشائمون بسبب فشل مسؤولي الدولتين المتواصل في تنفيذ ما يلتزمون به، بينما يرى آخرون أن الطرفين "ربما وعيا دروس الماضي الذي فشلت فيه كل خطواتهما التصالحية".

وحسب الناطق الرسمي باسم الوفد السوداني بدر الدين عبد الله فإن الترتيبات الزمنية لتنفيذ بنود اتفاق 27 سبتمبر/أيلول الماضي ستبدأ قريبا، وتحدث عن اختراق جدي في جدار الأزمة بين الدولتين.

‪نوري الأمين يبدي تشاؤمه من نجاح‬ (الجزيرة نت)

هنا يربط المحلل السياسي محجوب محمد صالح نجاح الاتفاق بتخلي الطرفين عن مواقفهما السابقة التي يقول إنها أدت إلى فشل كافة الاتفاقيات الموقعة.

أوضاع ضاغطة
ويرى صالح أن الدولتين تعيشان أوضاعا اقتصادية ضاغطة تدفعهما للصمود وتطوير ما تم التوقيع عليه. ويعتقد بأن الإسراع في ضخ النفط الجنوبي عبر خطوط النقل السودانية سيقود إلى معالجة قضايا أخرى أكثر حساسية، مشيرا إلى أن تنفيذ المصفوفة الجديدة سيعطي مزيدا من الدوافع لمعالجة ما تبقى من قضايا ما زالت محل خلاف بين البلدين.

وقال صالح للجزيرة نت إن الاستناد إلى سابق الاتفاقات والتشاكس بين الخرطوم وجوبا "يجعل من تنفيذ الاتفاق أمرا مستبعدا"، مؤكدا عدم وجود جديد في الاتفاق الحالي بعد اتفاق سبتمبر/أيلول الماضي.

أما أستاذ العلوم السياسية بجامعة أم درمان الإسلامية صلاح الدومة فيرى أن الطرفين "منهكان اقتصاديا وسياسيا"، وبالتالي يستبعد التزامهما بتنفيذ ما توصلا إليه من اتفاق، لكنه يعتقد بوجود عقبات أخرى ربما عطلت تنفيذ الاتفاق.

ويرى الدومة في تعليق للجزيرة نت أن المشكلات الاقتصادية في البلدين تجبرهما على قبول شروط بعضهما البعض إلى أجل معلوم.

ويستبعد استمرار الدولتين في التعاون المطلوب "إذا ما طالب السودان بوقف دعم الحركة الشعبية-قطاع الشمال ومنعها من تنفيذ هجماتها من داخل الأرض الجنوبية".

ومن جهته يبدى أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم محمد نوري الأمين تشاؤمه من نجاح أي خطوة للبلدين دون ضامن حقيقي. ويعتبر أن التزام الغرب قبل تنفيذ اتفاق السلام عام 2005 برهن على عدم وفائه بما يلتزم به، "وبالتالي لن تقبل الخرطوم بغير ضامنين حقيقيين قبل التوجه لتنفيذ ما عليها من واجبات".

ويقول نوري الأمين للجزيرة نت إن قضايا أبيي والحدود وفك ارتباط جيش دولة جنوب السودان مع قوات الحركة الشعبية-قطاع الشمال "لن تتم طالما هناك مجموعات في جوبا ترفض مبدأ التنازل ومن ثم التسوية".

وتساءل عن إمكانية تنازل الخرطوم أو جوبا عن مواقفهما الخاصة بمنطقة أبيي، واصفا المصفوفة الجديدة بأنها "خطوة لجس النبض وتطمين المجتمع الدولي الذي بدأ يتضجر من تطاول الأزمة".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتبر محللون سياسيون أن دعوة الوساطة الأفريقية حكومتيْ السودان وجنوب السودان للاستعداد لخوض جولة تفاوضية جديدة نهائية لحسم خلافاتهما، خطوة تشي بنفاد صبر كافة الجهات الأفريقية القائمة على أمر السلام بين السودانيْن.

4/3/2013

نفى العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة وجود أية حشود عسكرية سودانية على الحدود مع دولة جنوب السودان، مؤكدا عدم وجود أية نية لدى السودان لخوض أية حرب مع دولة جنوب السودان.

4/3/2013

شهدت مناطق متفرقة من الأجزاء الغربية لولاية شمال كردفان السودانية مناوشات عسكرية بين قوات حكومية ومتمردي الجبهة الثورية المعارضة, بما يفتح الباب لتساؤلات عن الدوافع الحقيقية لنقل الصراع المسلح من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق إلى ولايات شمالية أكثر أمنا.

6/3/2013

تُعقد اليوم الخميس في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا جولة جديدة من المفاوضات بين دولتي السودان وجنوب السودان برعاية الاتحاد الأفريقي، لبحث تنفيذ الاتفاقات السابقة بشأن الأمن والحدود وقضايا أخرى لم تُسوّ بعد.

7/3/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة