من يُشعل حربا أهلية بالعراق؟

علاء يوسف-بغداد

تطرح حملة الاغتيالات التي رافقت انطلاقة المظاهرات في محافظات الأنبار ونينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين تساؤلات عن من يقف وراءها والأهداف التي يسعى إليها خاصة وأنها تستهدف شيوخ عشائر وشبابا ناشطين داعمين للمظاهرات.

وطالب أهالي منطقة السيدية جنوبي غربي بغداد السطات الأمنية بوضع حد للاغتيالات المنظمة التي يتعرض لها أبناؤهم في المنطقة، وما يثير قلق أهالي المنطقة هو أن هذه الاغتيالات تحدث في ظل تواجد أمني كثيف.

العلواني: صمت الحكومة عن الاغتيالات قد يؤدي لردة فعل لا تحمد عقباها (الجزيرة)

وأعلن النائب عن القائمة العراقية أحمد العلواني أن الأسبوع الأخير من شهر يناير/كانون الثاني الماضي شهد اغتيال 13 شابا من أهالي السيدية على مرأى ومسمع القوات الأمنية، وأكد في حديثه للجزيرة نت أن أهالي المغدورين اتصلوا به وناشدوه التدخل لدى الحكومة والبرلمان لوضع حد لهذه العمليات المنظمة.

وحذر العلواني الحكومة من أن سكوتها عن المليشيات التي ترتبط بإيران -بحسب قوله- وتقوم بهذه الاغتيالات، قد يؤدي إلى ردة فعل عنيفة لا تحمد عقباها.

من جهته، يقول الناشط في تنظيم المظاهرات في الموصل غانم العابد إن شيخ عشيرة الجبور محمد طاهر العبد ربه اغتيل بنيران مسلّحين مجهولين، موضحا للجزيرة نت أن الشيخ عبد ربه كان يترأس إحدى القوائم الانتخابية لمجلس محافظة نينوى، وهو أحد أكبر الداعمين للمظاهرات المطالبة بإطلاق المعتقلين وإلغاء قانون الإرهاب. 

اغتيالات عشوائية
ويضيف العابد أن الكثير من الاغتيالات في نينوى تجري بشكل عشوائي وشبه يومي، وتستهدف أشخاصا عاديين ممن يساندون المظاهرات، حيث تتم متابعتهم واستهدافهم لاحقاً.

وشهدت مدينة سامراء اغتيال الشيخ صبار أحمد العباسي، أحد الشيوخ الداعمين للمظاهرات المناوئة للحكومة العراقية الأسبوع الماضي من قبل مسلحين مجهولين في منطقة البوخدو جنوب الدور التابعة لمدينة سامراء شمال بغداد، كما اغتيل الشيخ خالد أحمد حسن شيخ عشيرة ألبو شاهر التابعة لقبيلة العبيد في كركوك في الأسبوع نفسه بهجوم مسلح بأسلحة كاتمة في ساحة الاحتفالات وسط مدينة كركوك.

الجميلي (يسار) طالب شيوخ العشائر بتوفير الحماية لأبناء عشائرهم في بغداد (الجزيرة)

وفي اجتماع شيوخ عشائر الفلوجة السبت الماضي أكد الشيخ زيدان الجميلي أحد شيوخ قبيلة جميلة في الفلوجة أن هناك شبابا من عشيرته في مناطق السيدية والعامرية تم اغتيالهم بالأسلحة الكاتمة.

وأضاف للجزيرة نت أن السكوت عن هذه الجرائم المنظمة بحق هؤلاء الشباب لن يستمر إذا ما سكتت الحكومة ولم توفر الحماية لهم، مؤكدا أنه طالب شيوخ العشائر المجتمعين في الفلوجة بضرورة توفير الحماية لأبناء عشائرهم في بغداد في حال عجز الحكومة عن ذلك.

أجندات خارجية
في المقابل، قال النائب عن دولة القانون الدكتور عدنان السراج إن هناك جهات لديها أجندات خارجية تعمل على إثارة الفتنة الطائفية.

وأضاف للجزيرة نت أن هذه الاغتيالات لشيوخ العشائر وبعض الشباب في مناطق معينة تستهدف تأزيم الوضع الحالي مع خروج المظاهرات في محافظات الأنبار ونينوى وكركوك وصلاح الدين.

السراج: من يقوم بالاغتيالات يستهدف تأزيم الوضع في العراق (الجزيرة)

وأشار السراج إلى أن الجهة المسؤولة هي نفسها التي استهدفت الأحد الماضي مناطق ذات أغلبية شيعية بالسيارات المفخخة وراح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح.

ودعا السراج جميع الأطراف السياسية المشاركة بالعملية السياسية إلى التهدئة والجلوس لطاولة الحوار لتجاوز هذا المأزق الذي اعتبره الأخطر في الأزمات التي مر بها العراق منذ عام 2003.

ويأتي هذا التصعيد والاغتيالات بعد إعلان الأمين العام لحزب الله العراقي واثق البطاط عن تشكيل "جيش المختار" مهددا بالتوجه إلى مواقع اعتصام المتظاهرين للقضاء على المظاهرات، واتهم المتظاهرين بأنهم من القاعدة والبعثيين، وأقام استعراضاً في ملعب الصناعة بوسط بغداد بحضور عدد من نواب دولة القانون، الأمر الذي عده مراقبون دعماً من رئيس الوزراء نوري المالكي الذي يتزعم قائمة دولة القانون.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تتناول الحلقة المظاهرات التي تشهدها المدن العراقية للأسبوع الثامن على التوالي احتجاجا على سياسة حكومة المالكي، والإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها السلطات في العاصمة بغداد.

قبل عشر سنوات من الآن احتشد نحو مليون شخص في شوارع لندن للاعتراض على خطة حكومة رئيس الوزراء الأسبق توني بلير لغزو العراق، لكن دون جدوى. فهل استوعب الغرب حقا الدروس المستقاة من تلك الحرب؟

يترقب العراقيون بقلق احتمال توجه المعتصمين في الأنبار ومحافظات أخرى اليوم الجمعة إلى بغداد لإقامة صلاة موحدة في جامع أبي حنيفة النعمان رغم رفض الحكومة التي اتخذت إجراءات أمنية غير مسبوقة.

تناقش الحلقة صلاة الجمعة الموحدة التي شهدتها ست محافظات عراقية من بينها بغداد تحت شعار "لا للحاكم المستبد"، احتجاجا على سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي. وأكد الخطباء أن الجمعة الموحدة المقبلة ستكون في الأعظمية في بغداد.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة