ماذا وراء اغتيال قيادي حوثي في صنعاء؟

عبده عايش-صنعاء

أثار اغتيال البرلماني اليمني والقيادي بجماعة الحوثيين عبد الكريم جدبان مساء الجمعة في العاصمة صنعاء، موجة إدانات واسعة رسمية وسياسية، وتساؤلات عن الجهات التي تقف وراء العملية، في وقت تشهد فيه محافظة صعدة وتحديدا منطقة دمّاج حربا بين الحوثيين ومسلحي القبائل.

وكان جدبان -وهو عضو بمؤتمر الحوار الوطني عن الجماعة، قد استهدف بإطلاق نار من مسلحين ملثمين على دراجة نارية أثناء خروجه من مسجد الشوكاني القريب من القيادة العامة للجيش اليمني، بعد أدائه صلاة العشاء.

وتزايدت منذ أشهر عمليات الاغتيال في اليمن وخاصة في صنعاء، وطالت عشرات القيادات العسكرية والأمنية، بينما ألقت حادثة اغتيال جدبان بظلالها على الشارع اليمني الذي بات يخشى ارتدادات هذه الجرائم التي يرى أنها تستهدف اغتيال عملية التغيير في البلاد والنأي عن الالتزام بمخرجات الحوار الوطني.

ويعد جدبان المولود عام 1965 في منطقة النظير بمحافظة صعدة، من أبرز نواب البرلمان اليمني، وكان عضوا بحزب المؤتمر الشعبي الذي يرأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، واستقال منه أثناء الثورة الشعبية التي شهدها اليمن عام 2011.

يشار إلى أن اغتيال جدبان يأتي بعد ثمانية أشهر من إطلاق النار على سيارة زميله ممثل الحوثيين في مؤتمر الحوار عبد الواحد ناجي أبو راس من محافظة الجوف، بعد أيام على انطلاق مؤتمر الحوار يوم 18 مارس/آذار الماضي، وأدى الحادث إلى مقتل ثلاثة من مرافقي أبو راس.

البخيتي حمل السلطات اليمنيةمسؤولية مقتل جدبان (الجزيرة نت)

مسؤولية هادي
واتهم المكتب السياسي لجماعة الحوثي في بيان من أسماها "الأيادي الآثمة التي تخدم المشروع الأميركي وتستهدف كل الشرفاء والأحرار في اليمن"، بقتل جدبان.

وحمّل المتحدث باسم الحوثيين المشاركين بمؤتمر الحوار علي البخيتي في تصريح للجزيرة نت الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والأجهزة الأمنية، مسؤولية مقتل جدبان، موضحا أن هادي وحكومة الوفاق ضمنوا الأمن الشخصي والحماية لكل ممثلي جماعة الحوثي المشاركين في المؤتمر أثناء وجودهم في صنعاء.

إدانات
وتوحدت القوى السياسية في اليمن على إدانة "جريمة" اغتيال جدبان، فالرئيس الانتقالي منصور هادي وجّه بتشكيل لجنة برئاسة نائب وزير الداخلية للتحقيق في الحادثة ورفع النتائج بأسرع وقت ممكن.

كما أدانت "اللجنة الأمنية العليا" في البلاد عملية الاغتيال ووصفتها بالعمل الإجرامي الغادر، وأكدت أن الأجهزة الأمنية ستلاحق الجناة للقبض عليهم وإحالتهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم الرادع.

وقال بيان لرئاسة مؤتمر الحوار الوطني إن اغتيال جدبان "استهداف لمشروع الدولة المدنية الحديثة التي أسهم من خلال موقعه وصوته القوي كعضو بمجلس النواب ومؤتمر الحوار في الدفاع عنها والانتصار لها".

كما اعتبر مجلس النواب اليمني أن هذا الاغتيال "عمل إجرامي إرهابي جبان يستهدف كل الأصوات البرلمانية العالية التي تحرص على مصلحة الوطن"، بينما دعت أحزاب اللقاء المشترك حكومة الوفاق وأجهزتها الأمنية إلى إعلان حالة الاستنفار القصوى لوقف تداعيات هذه الأحداث المأساوية المتتالية في البلد.

التميمي اعتبر الجريمة تحولافي إستراتيجية إفشال التسوية (الجزيرة نت)

إفشال التسوية
وتعليقا على مقتل جدبان، قال المحلل السياسي ياسين التميمي في حديث للجزيرة نت إنها "جريمة إرهابية" تؤشر على تحول خطير في إستراتيجية إفشال عملية التسوية السياسية واستحقاقها الأهم مؤتمر الحوار، بتدشينها عمليات الاغتيال السياسي في قلب العاصمة.

وقال التميمي إن هذه الجريمة تكشف عزم أعداء التسوية السياسية على المضي نحو إدخال البلاد في مسلسل العنف والاقتتال الأهلي، بعدما أخفقت مهمة الاقتتال الجارية بصعدة في جر البلاد إلى مواجهات شاملة واقتتال أهلي وطائفي، وصرفها عن استحقاق الانتقال السياسي السلمي.

وأشار إلى تعدد وسائل وطرق تنفيذ إستراتيجية إفشال التسوية بين عرقلة للحوار وتفجير الحرب في دماج، وهجمات إرهابية بمحافظات الجنوب، واعتداءات على الصحف والصحفيين، وتعقيد القضية الجنوبية، إلى حد لا يمكن معها إنجاح مؤتمر الحوار، معتبرا أن ذلك من شأنه أن يفشل خيار السلام.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استمرت الاشتباكات صباح اليوم في دماج الواقعة بمحافظة صعدة شمال اليمن، رغم بدء تنفيذ اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين ومسلحي القبائل، وكان جنديان يمنيان قُتلا أمس في انفجار لغم بالمنطقة أثناء عملية انتشار للجيش اليمني لمراقبة الهدنة.

قتل مسلحون ممثل جماعة الحوثيين في مؤتمر الحوار الوطني العضو بمجلس النواب اليمني عبد الكريم جدبان الجمعة في صنعاء، بينما أطلق مسلحون آخرون النار على موكب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر في العاصمة اليمنية أيضا، دون وقوع إصابات.

قُتل جنديان وأصيب آخرون إثر انفجار لغم في دماج بمحافظة صعدة شمال اليمن. ويأتي الحادث بعد إعلان السلطات اليمنية عن توصل لجنة رئاسية إلى هدنة بين الحوثيين ومسلحي القبائل، ونشر مراقبين عسكريين في المنطقة التي تشهد مواجهات بين الطرفين منذ نحو شهر.

بدأ عشرات النشطاء والمتطوعين في اليمن تنفيذ حملة لمكافحة ظاهرة الرشوة داخل أجهزة ومرافق الدولة، والتوعية بمخاطرها على البلد باعتبارها ظاهرة سلبية تدمر المجتمع وقيمه، والتأكيد أنها “جريمة” يعاقب عليها القانون بالسجن والغرامة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة