التعددية بالجزائر.. مسار هيمن عليه بوتفليقة

Algiers, -, ALGERIA : Algeria’s president Abdelaziz Bouteflikacasts his ballot at a polling station in Algiers during municipal and regional assemblies elections on November 29, 2012. Algeria’s ruling party, National Liberation Front (FLN), is eyeing a landslide victory in local elections, with numerous opposition groups warning of fraud in a poll that could struggle to mobilise a disaffected electorate. AFP PHOTO


يثور في الجزائر حاليا جدل سياسي وقانوني حول تعديل دستوري مرتقب سيسمح للرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة بالترشح لولاية رابعة، بعد انتهاء مأموريته الحالية في أبريل/نيسان المقبل.

وكان بوتفليقة انتخب رئيسا لثلاث ولايات متتالية منذ 1999، وحصل في كل مرة على نسبة كبيرة تراوحت بين 70 و90%.

ويعود تاريخ الديمقراطية في الجزائر لعام 1989، حيث صدر دستور ينص على حرية تكوين الأحزاب، وتمت بعد ذلك المصادقة على قانون انتخابي. لكن الممارسة الفعلية للتعددية تأجلت عام 1995.

وفيما عدا أربع سنوات قضاها اليامين زروال في الحكم بعد انتخابات 1995، هيمن عبد العزيز بوتفليقة على هذا المسار، حيث أمضى في الحكم حوالي 15 عاما من أصل 19 هي عمر التعددية في البلاد.

وفيما يلي أبرز المحطات السياسية في الجزائر منذ استقلالها 1962

رؤساء الدولة
تعاقب حتى الآن على الجزائر سبعة رؤساء، هم:

الرؤساء منذ الاستقلال:

أحمد بن بلة
هواري بومدين
الشاذلي بن جديد
محمد بوضياف
علي كافي
اليامين زروال
عبد العزيز بوتفليقة

– أحمد بن بلة: من سبتمبر/أيلول 1962 إلى يونيو/حزيران 1965
– هواري بومدين: من يونيو/حزيران 1965 إلى ديسمبر/كانون الأول 1978
– الشاذلي بن جديد: من فبراير/شباط 1979 إلى يناير/كانون الثاني 1992
– محمد بوضياف: من يناير/كانون الثاني 1992 إلى يونيو/حزيران من العام نفسه
– علي كافي: من يوليو/تموز 1992 إلى يناير/كانون الثاني 1994
– اليامين زروال: من يناير/ كانون الثاني 1994 إلى أبريل/نيسان 1999
– عبد العزيز بوتفليقة: من أبريل/نيسان 1999 إلى الآن، حيث تنتهي ولايته الثالثة في التاسع من أبريل/ نيسان 2014.

رئاسيات 1995
أجريت أول انتخابات رئاسية في ظل نظام التعددية الحزبية بالجزائر في 16 نوفمبر/تشرين الثاني 1995، في عهد الرئيس اليامين زروال، الذي قرر التعجيل بإجرائها دون الانتظار إلى أن تنقضي مدة الفترة الانتقالية لرئاسته والمحددة سلفا بثلاث سنوات.

وتقدم لهذه الانتخابات أربعة مرشحين، هم:

اليامين زروال
رئيس حركة مجتمع السلم الشيخ محفوظ نحناح
رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سعيد سعدي
رئيس حزب التجديد الجزائري نور الدين بوكروح

وقد بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 75% وفاز فيها اليامين زروال بنسبة 61% من أصوات الناخبين.

رئاسيات 1999
في سبتمبر/أيلول 1998 أعلن اليامين زروال عزمه التنحي عن الحكم وتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة في نيسان/أبريل 1999. وتقدم لهذه الانتخابات 16 مترشحا، أجاز المجلس الدستوري سبعة منهم، هم:

الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة
رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش
رئيس الحكومة الأسبق مقداد سيفي
الوزير السابق أحمد طالب الإبراهيمي
زعيم جبهة القوى الاشتراكية حسين آيت أحمد
المستشار الرئاسي السابق يوسف الخطيب
رئيس حركة الإصلاح الوطني سعد عبد الله جاب الله

في انتخابات 1999انسحب جميع المرشحين الستة بشكل منسق وجماعي بحجة تأكدهم من عدم شفافية الانتخابات، وأعلن فوز بوتفليقة بنسبة 70%

وقد أعلن فوز بوتفليقة بنسبة 70% من أصوات الناخبين بحسب التقديرات الرسمية، بعدما انسحب المترشحون الستة بشكل منسق وجماعي قبل يوم واحد من إجراء الاقتراع بحجة تأكدهم من عدم شفافية الانتخابات.

رئاسيات 2004
وفي الثامن من أبريل/نيسان 2004 أجريت انتخابات رئاسية جديدة بلغ عدد الناخبين فيها أكثر من 18 مليون ناخب، بينهم 869 ألفا مسجلين في الخارج.

وتقدم لهذه الانتخابات ستة مرشحين، هم:

الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة
أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني حينها علي بن فليس
رئيس حركة الإصلاح الوطني سعد عبد الله جاب الله
القيادية بحزب العمال لويزة حنون
رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سعيد سعدي  
رئيس حزب عهد 54 علي فوزي رباعين

وقد رفض المجلس الدستوري حينها ترشح ثلاثة من أبرز السياسيين الجزائريين، هم:

وزير الخارجية الأسبق ورئيس حركة الوفاء والعدل أحمد طالب الإبراهيمي
رئيس الجبهة الوطنية آنذاك موسى تواتي
رئيس الحكومة الأسبق سيد أحمد غزالي

وقد فاز في الانتخابات عبد العزيز بوتفليقة بنسبة 84.99%.

انتخابات 2009
وفي التاسع من أبريل/نيسان 2009 أجريت انتخابات رئاسية بلغت نسبة المشاركة فيها 74.11%، حيث قدر عدد المقترعين بـ15 مليونا و351 ألفا و305 ناخبين، من أصل أكثر من عشرين مليونا سجلوا في اللوائح الانتخابية.

وترشح للسباق الرئاسي كل من:

المرشح المستقل الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة
عن حزب العمال، لويزة حنون
عن حزب الجبهة الوطنية، موسى تواتي
عن حركة الإصلاح الوطني، محمد جهيد يونسي
عن عهد 54، علي فوزي رباعين
المرشح المستقل محمد السعيد

وقد فاز في الانتخابات الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة بنسبة 90.24%.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

أطلقت عدة شخصيات جزائرية نداء لمنع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من الترشح لعهدة رابعة في العام 2014، وذلك عبر مبادرة وضعها رئيس حكومة سابق ورئيس حزب وباركها مجاهد.

يخيم جدل على الساحة السياسية بالجزائر حول خلافة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بعد خروج أسماء مسؤولين سابقين إلى العلن، في وقت لا يزال فيه المعني "غائبا" في مستشفى فرنسي.

وسط تضارب الأنباء بشأن قرب عودة بوتفليقة إلى الجزائر، ورغم تطمينات الوزير الأول بأن الرئيس تعافى ويخضع لفترة نقاهة، فإن المعارضة تشكك في قدرة الرئيس على مواصلة مهامه، وخاصة بعد ظهور صور تثبت وجوده في مستشفى لي زانفاليد (المعطوبون) بباريس الشهر الماضي.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة