الأمطار تغرق خيام السوريين في الزعتري

epa03468376 Syrian refugee boy stands in front of a tent at Al Zaatri camp near the border with Syria, in Mafraq, Jordan, 12 November 2012. According to the UN Refugee Agency (UNHCR) the total number of Syrian refugees has climbed to 408,000 as the fighting between government forces and rebels has intensified. EPA/JAMAL NASRALLAH
undefined

محمد النجار-عمان

أكد لاجئون سوريون ومصادر إغاثية في مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالأردن أن عشرات الخيام غرقت الاثنين، بسبب مياه الأمطار التي دهمتها منذ ساعات الفجر الأولى.

وقالت مصادر إغاثية في المخيم للجزيرة نت، إن نحو 500 خيمة تضررت جراء دهم مياه الأمطار لها، وإن حالة من الهلع تجتاح المخيم الذي وصله في الساعات الأخيرة نحو 2000 لاجئ سوري جديد، ليرتفع عدد اللاجئين في المخيم إلى أكثر من 60 ألفا.

وقال رئيس جمعية الكتاب والسنة زايد حماد إن "المخيم الأول" في الزعتري الذي يقع في مقدمة المخيم الواقع بالقرب من الحدود الأردنية السورية قد غرق بشكل شبه كامل، وإن اللاجئين غادروا الخيم التي دهمتها مياه الأمطار.

وتحدث حماد للجزيرة نت عن تلف موجودات الخيم التي لم تعد تصلح للإقامة فيها بأي حال، وأشار إلى أن إدارة المخيم بدأت -في ساعات ما بعد الظهر- في نقل اللاجئين السوريين الذين تضررت خيمهم إلى "المخيم السعودي" الذي يحتوي على 1000 كرافان (غرفة جاهزة) لم يتم تشغيلها منذ وصولها.

ولفت إلى أن فرق الأشغال في المخيم بدأت في عمل ممرات للمياه لإبعادها عن الخيم، واصفا ما تقوم به الفرق بـ"الجيد"، لكنه قال إنها بدأت عملها بشكل متأخر.

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري (الجزيرة نت-أرشيف)لاجئون سوريون في مخيم الزعتري (الجزيرة نت-أرشيف)

معاناة وانتقاد
لكن سكانا في المخيم قالوا للجزيرة نت إنهم عانوا من ليلة طويلة بسبب الرياح القوية والأمطار الشديدة.

وقال أبو خالد -وهو لاجئ من درعا- للجزيرة نت عبر الهاتف "نحن لم ننم طوال الليل، كنا مشغولين بتثبيت الخيام ونقل السكان الذين دهمت الأمطار خيامهم إلى خيام أخرى، وهناك خيام غرقت بشكل شبه كامل".

وانتقد اللاجئ السوري بشدة هيئات الإغاثة سواء المسؤولة عن المخيم أو الهيئات الدولية التي قال إنها لم تقم بعمل اللازم لإغاثة اللاجئين الذي اقتلعت الرياح خيامهم، أو أولئك الذين دهمتهم الأمطار على مدى الساعات الماضية.

وقال إن لاجئين سوريين اضطروا للمبيت في مطابخ أو في مقار تلك الهيئات، بعد أن دهمت الأمطار خيامهم.

أمراض الشتاء
من جهة ثانية، تحدثت مصادر إغاثية للجزيرة نت عن حالة اكتظاظ تشهدها العيادات والمستشفيات العاملة في المخيم، نتيجة انتشار الإصابات بأمراض الشتاء بين سكان المخيم لاسيما من الأطفال.

واشتكى عدد من السكان الذين تواصلوا مع الجزيرة نت منذ ساعات صباح الاثنين مما اعتبروه تقصيرا في الخدمات الصحية، خاصة ما قالوا إنه تقصير في تحويل بعض حالات الأطفال إلى المستشفيات خارج المخيم.

أم تعطي طفلتها دواء في مخيم الزعتري  (الجزيرة نت-أرشيف)أم تعطي طفلتها دواء في مخيم الزعتري  (الجزيرة نت-أرشيف)

ومن جهته، قال مدير مخيم الزعتري محمد العموش إن غزارة الأمطار لم تؤثر على المخيم.

ووصف الوضع بالمخيم -في تصريحات نقلها عنه موقع عمون الإخباري- بـ"الممتاز"، وقال إن المساعدات الإنسانية لا تزال تصل للمخيم دون توقف، وإن اليوم الاثنين شهد توزيع 2000 غطاء على اللاجئين.

ونفى العموش أن تكون الرياح العاتية التي يشهدها الأردن قد اقتلعت أي خيمة، كما نفى أن تكون الأمطار قد دخلت أي خيمة، وقال إن "الأوضاع جيدة وتحت السيطرة حتى اللحظة".

وشهد الأردن ليلة الأحد منخفضا جويا عميقا وصلت خلاله سرعة الرياح إلى 120 كم في الساعة، بحسب مصادر الأحوال الجوية في المملكة.

كما شهدت المدن الأردنية سقوط أمطار غزيرة، وشهد بعضها تساقطا للثلوج، وسط تحذيرات من اشتداد الحالة الجوية في الساعات والأيام المقبلة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ارتفع عدد اللاجئين السوريين الذين وصلوا مخيم الزعتري بمحافظة المفرق الأردنية إلى 63 ألفا و211 لاجئ، وفق ما ذكر الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين.

Published On 7/1/2013
لاجئون سوريون في مخيم الزعتري - ارشيف

وصلت إلى العاصمة القطرية الدوحة الليلة الماضية قادمةً من لبنان، الدفعة الأولى من العائلات السورية النازحة، بينما واصل اللاجئون السوريون تدفقهم إلى الأردن حيث اجتاز الحدود أمس 1497 لاجئا جديدا هربا من العنف في سوريا وتم إلحاقهم بمخيم “الزعتري”.

Published On 3/1/2013
اللاجئون السوريون في الأردن بين الواقع المر وأمل العودة

فرق الأمن الأردني اليوم الأربعاء بضع مئات من اللاجئين السوريين بعدما اشتبكوا في ما بينهم أثناء توزيع أغطية. وتحدث شهود عن ثماني إصابات طفيفة.

Published On 2/1/2013
epa03363015 A Syrian refugee makes a complaint over the management of the Zaatari Syrian Refugee camp, in Mafraq, Jordan, 16 August 2012 during a visit of French Foreign Minister Laurent Fabius. The Minister began a three-day visit to countries neighbouring Syria on 15 August, to meet with refugees fleeing the war-torn country and push for a political solution to the 17-month-old conflict. EPA/JAMAL NASRALLAH

قال الفنان والمخرج السوري عابد فهد أثناء زيارته لمخيم الزعتري بالأردن إنه لا يجوز أن يموت الأطفال السوريون من البرد وشبابهم بالبارود والأمهات من القهر وآباؤهم من العجز، بينما يتواصل تدفق اللاجئين السوريين إلى الأراضي الأردنية.

Published On 28/12/2012
عابد فهد يتحدث لمجموعة من الأطفال بمخيم الزعتري
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة