تبريز تغيث ضحايا زلزالي إيران

 فرح الزمان أبو شعير-تبريز

تعيش مدينة تبريز الإيرانية حالة من التأهب لمدّ يد العون للمناطق التي ضربها الزلزالان في محافظة أذربيجان الشرقية شمال غرب البلاد، وذلك بوصفها المدينة الأقرب لتلك المناطق.

ورغم أن تبريز شعرت بدورها بالزلزالين وبالهزات الارتدادية عدة مرات، إلا أن الجهود الحالية للسكان تنصب على جمع المعونات للمتضررين، و تقديم المساعدات لكثيرين لجؤوا إليها من سكان تلك المناطق أو حتى للمصابين في مستشفيات المدينة.

مبادرات
المشهد أمام مبنى الهلال الأحمر الإيراني في المدينة يلخص جهود السكان. كثيرون حضروا بسياراتهم الشخصية المحملة بأغراض تغيث الناجين من الزلزالين في مناطق هريس وأهار وورزقان والقرى المحيطة التي تبعد عن تبريز حوالي مائة كيلومتر وتضررت بشكل كبير.

حضروا بالطعام والأغطية والملابس، فيما اعتقد البعض الآخر أن كثيرا من المتضررين يحتاجون للأدوية وحقائب الإسعافات الأولية، فبعض المباني المتصدعة لا زالت تنهار إثر هزات ارتدادية.

وفي إحدى الزوايا داخل مقر الهلال الأحمر، استقرت مجموعة من المتطوعات الشابات لتوزيع الخبز داخل أكياس سترسل للناجين.

قالت مريم ذات العشرين ربيعا، إن أمرا كهذا لا يحتاج طلباً رسمياً من السلطات أو الجلوس في انتظار معونات تقدم من الخارج لنحو 22 ألف متضرر، منهم من فقد ذويه ومنهم من يبيت في العراء.

نيلوفر هي الأخرى قالت إنهم عندما شعروا باهتزاز الأرض في تبريز يوم الأحد الماضي أصابهم رعب شديد اضطرهم للخروج إلى الشارع، هذا الأمر بالنسبة لها كان كفيلاً بإخراجها لمساعدة بقية السكان في جمع المعونات لأشخاص يعانون الآن نتائج ما حدث.

ويبقى الأهم بالنسبة لهؤلاء هو الحرص على إيصال المعونات لجميع المتضررين في تلك المناطق عن طريق الجمعيات الخيرية والهلال الأحمر.

متطوعات يوزعن الخبز في أكياس لإرساله للمناطق المنكوبة (الجزيرة)

مناشدة
شيوا رحيم زاده عضو في الهلال الأحمر الإيراني في مدينة تبريز، قالت للجزيرة نت إنها وبقية الأعضاء يسعون لتنظيم المعونات التي يقدمها السكان لإيصالها للمناطق المنكوبة.

وناشدت سكان تبريز بأن يستمروا بهذه المبادرات على أن يسعوا لإحضار النواقص الضرورية التي تحتاجها تلك العائلات لا الكماليات.

وأشارت إلى أن الهلال الأحمر يبذل قصارى جهده لتغطية احتياجات المتضررين سواء من المساعدات المقدمة من الحكومة الإيرانية وجهات رسمية أو حتى من المنظمات الأهلية.

و قال أحمد محمدي القائم على واحد من صناديق التبرعات، إن هذه الجهود تضمن تسليم المعونات لمن يحتاجها وإيصالها للمناطق والقرى البعيدة التي قد لا يستطيع سكان المدينة الوصول إليها إذا ما أرادوا تقديم مساعداتهم بشكل مباشر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت تقارير إعلامية إن 153 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب نحو مئات آخرين في هزتين أرضيتين قويتين ضربتا إقليمي أذربيجان الشرقية وأذربيجان الغربية في الشمال الغربي لإيران.

ارتفعت حصيلة الزلزالين اللذين ضربا السبت محافظة أذربيجان في شمال غرب إيران إلى 180 قتيلا وأكثر من 1000 جريح. وقال مسؤول إيراني إن الزلزالين دمرا 60 قرية جزئيا أو كليا.

ارتفع عدد ضحايا الزلزالين اللذين ضربا منطقة تبريز في شمالي غربي إيران السبت إلى ثلاثمائة قتيل وأكثر من ألفي مصاب. في حين أعلنت وزارة الداخلية عن انتهاء عمليات البحث والإنقاذ في عشرات القرى التي دمرها الزلزالان.

بعد مرور أكثر من 48 ساعة على الزلزال الذي ضرب شمالي شرقي إيران بقوة بلغت 6.4 درجات، أعلنت السلطات عن مقتل 300 شخص وجرح 2000 آخرين حتى الآن، بينما يطالب السكان في قرى محافظة أذربيجان الشرقية المتضررة بالإسراع في إغاثتهم.

المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة