عائلات الأسرى الفلسطينيين تلتئم برمضان

جانب من عائلات الأسرى الداخل الفلسطيني والقدس المحتلة خلال الإفطار الرمضاني
undefined

 محمد محسن وتدأم الفحم

احتضنت مؤسسة يوسف الصديق لرعاية الأسرى وعائلات أسرى الداخل الفلسطيني والقدس المحتلة أمسية رمضانية أشرفت عليها لجنة متابعة قضايا أسرى الحرية المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية بالداخل الفلسطيني.

وأقيم إفطار على شرف أهالي وعائلات الأسرى بحضور أسرى محررين بصفقة الوفاء للأحرار، وذلك تضامنا مع الأسرى ونضالهم المتواصل في غياهب سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وتقاسمت العائلات على مائدة الإفطار مشاعر مختلطة من الحزن والفرح، وعكس مشهد اللقاء وتبادل التهاني والذكريات مشهد غياب الأحبة والأبناء عن موائد الرحمن برمضان منذ عقود وتوقهم إلى لم الشمل بين الأسير وذويه.

معاناة وحرمان
وحبست الحاجة ملكة بكري والدة الأسير محمد المحكوم بتسع مؤبدات دموعها، لكنها لم تخف لوعة الفراق وشوقها وحنينها إلى فلذة كبدها الغائب عن مائدة الإفطار منذ عشر سنوات، وقالت للجزيرة نت إن ابنها محتجز بسجن نفحة الصحراوي ويستغرق سفرها عشر ساعات من المعاناة لكي تزوره لنصف ساعة.

الحاجة ملكة بكري: مثل هذه اللقاءات تدخل البهجة وتدعم الصمود (الجزيرة)الحاجة ملكة بكري: مثل هذه اللقاءات تدخل البهجة وتدعم الصمود (الجزيرة)

وتضيف أنه "لقاء من خلف جدار زجاجي عازل يتحول لكابوس وجحيم بسبب إجراءات السجان الإسرائيلي الذي يحرمني حتى من احتضان وتقبيل ابني".

ويعكس حال عائلة الحاجة ملكة واقع جميع عائلات وأمهات الأسرى تحديدا، فالفرح لم يدخل قلبها ومعاناتها تكون مضاعفة بشهر رمضان، لكن مثل هذا اللقاء -تؤكد والدة الأسير محمد- الذي يجمع شمل العائلات وتلتقي بأسرى محررين يدخل البهجة إلى قلبها ولو للحظات ويدعم من صمودها.

وأوضحت أن معاناة الأسرى وذويهم تأخذ أشكالا متعددة برمضان بسبب هذا الحرمان القسري لسلطات السجون الإسرائيلية التي تصعد من خطواتها القمعية ضد الأسرى محاولة حرمانهم من فرحتهم في الشهر الفضيل والتنكيل بعائلاتهم خلال الزيارات.

ونعم الأسيران المحرران بصفقة الوفاء للأحرار محمد جبارين وعلي عمرية بنكهة رمضان بعد حرمان دام 23 عاما، والتي جمعتهما حول مائدة الإفطار بعائلاتهما، ويقول جبارين للجزيرة نت إن فرحتهم بقيت منقوصة ولن تكتمل إلا بتحرير جميع الأسرى.

ويشرح أنه في الأسر كانت المعاناة تتفاقم وتأخذ صورا متعددة من الحرمان ومنع التواصل، ويضيف أنه "لكل أسير قصته وحكايته، لكن رمضان يجمع الأسرى وعائلاتهم بحكاية مشتركة وصورة تحمل ألوانا من المعاناة للأسير وذويه".

صلاح: ملف الأسرى سيغلق يوم يزول الاحتلال والظلم الإسرائيليين (الجزيرة)صلاح: ملف الأسرى سيغلق يوم يزول الاحتلال والظلم الإسرائيليين (الجزيرة)

معادلة الصراع
واستذكر جبارين خلال تناوله للإفطار بحرية واقع الأسرى بسجون الاحتلال بشهر رمضان وما يمر عليهم من معاناة مضاعفة، حيث تصعِد سلطات السجون من الإجراءات العقابية والقمعية ضدهم بالاقتحام والتفتيش والعزل، وتسعى لمنعهم من ممارسة الشعائر الدينية لسلبهم فرحتهم، لكنهم يتجاوزونها بالفرح والاحتفال وبتبادل التهاني وقضاء الوقت بالصلوات وتلاوة القرآن الكريم وحفظه والتضرع للخالق بالدعاء والصلاة ليفك أسرهم للقاء عائلاتهم.

بدوره، اعتبر رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح الذي يترأس لجنة متابعة قضايا الأسرى، أسرى وأسيرات الحرية أنهم وقف مقدس لن يتم التنازل عنه أو التفريط به، داعيا لتضافر جميع الجهود بغية مواصلة النضال والإبقاء على قضيتهم بضمير ووجدان الأمة والشعب الفلسطيني حتى "يعانقوا شمس الحرية رغم أنف المؤسسة الإسرائيلية".

ويضيف الشيخ صلاح في حديث للجزيرة نت أن ملف الأسرى- الذي يتساءل البعض عن مصيره- سيغلق يوم يزول الاحتلال والظلم الإسرائيليين، لافتا إلى أن هذا هو الأساس، ومعادلة الصراع التي يجب أن يفهمها الجميع أنه ما دام هناك احتلال وظلم فستبقى المقاومة.

وخلص إلى أنه "ما زلنا مصممين" على أن أسرى وأسيرات الحرية "سينتصرون ولو بعد حين" على السجان الإسرائيلي "فنحن أصحاب حق عمره أطول بكثير من عمر سجون الاحتلال" التي ستزول "وسيبقى حقنا كون المستقبل لنا" لكن إلى حين أن يتحقق ذلك "فإذا ما احتاج الحق والوطن والأقصى لنا سندخل السجون ثانية مرفوعي الرؤوس".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

جانب من عائلات اسرى الداخل الفلسطيني خلال الاعتصام التضامني مع الأسرى قبالة معتقل مجدو

دعت جمعيات حقوقية وشخصيات تعنى بقضايا الأسرى الفلسطينيين مصر للضغط على حكومة إسرائيل لتلتزم سلطة السجون بتنفيذ كل بنود الاتفاقية المبرمة مع قيادات الأسرى عقب معركة الأمعاء الخاوية والإضراب المفتوح عن الطعام الذي بدأ منتصف مايو/أيار واستمر نحو شهر.

Published On 2/7/2012
الحاجة سميرة محرومة منذ نحو ثلاثة أعوام من زيارة إبنها محمود

منذ اعتقال نجلها قبل ثلاثة أعوام، لم تتمكن الحاجة سميرة اليازجي من زيارة محمود القابع في سجن ريمون الإسرائيلي، في إطار عقوبات فرضتها السلطات الإسرائيلية على أسرى قطاع غزة منعت بموجبها ذويهم من زيارتهم.

Published On 3/7/2012
جانب من ندوة لحملة التضامن مع محرري صفقة شاليط الذين أعيد اعتقالهم

طالب مسؤولون وناشطون فلسطينيون مصر بالضغط على الاحتلال لمنع إعادة اعتقال الأسرى المحررين الذين أفرج عنهم ضمن صفقة تبادل الأسرى. وأوصى مشاركون في ندوة بمدينة رام الله بتشكيل لجنة قانونية لتولي ملف الأسرى الذين تعتزم إسرائيل إعادة الأحكام السابقة بشأنهم.

Published On 12/7/2012
MA1124 - BEIT HANUN, GAZA STRIP, - : Relatives of Palestinian prisoners in Israeli prisons cross by bus at the Erez border crossing in Beit Hanun during the first visit by the International Committee of the Red Cross early on July 16, 2012. A deal last week between Israel and some 1,550 Palestinians on hunger strike from May 14 included allowing prisoners visits from relatives living in the Islamist Hamas-ruled enclave, among other measures. AFP PHOTO / MOHAMMED ABED

وصل عدد من أهالي الأسرى الفلسطينيين من قطاع غزة إلى سجن رامون في صحراء النقب بإسرائيل، حيث يقبع ذووهم، وذلك بعد أن سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي لعدد محدود منهم بالتوجه لزيارة أبنائهم، بموجب اتفاق إنهاء إضراب الأسرى.

Published On 16/7/2012
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة