أزمة الكهرباء أمُ المشاكل بغزة

مولدات محطة التوليد متوقفة عن العمل نتيجة عدم توفر الوقود
undefined

 أحمد فياض-غزة

لا تغيب أزمة الكهرباء عن ألسنة الناس في قطاع غزة، فهي أمُ المشاكل التي تكدر نفوس الصائمين في الليل والنهار لطول فترات انقطاعها تزامناً مع الارتفاع المطرد في درجات الحرارة.

ورغم أن الأزمة ليست وليدة شهر رمضان فإن تزامن حلوله مع أكثر أيام السنة ارتفاعا في درجات الحرارة جعل فريضة الصيام قاسية جداً على أهل غزة الذين اعتادوا على التعايش مع الأزمة خلال سنوات الحصار الأخيرة.

وتسود سكان غزة حالة من التذمر وخيبة الأمل بعد أن فشلت سلطة الطاقة بالإيفاء بوعودها وتقليص ساعات قطع التيار الكهربائي خلال رمضان، بفعل التباطؤ المصري والإسرائيلي في إدخال كميات كافية من الوقود القطري اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء بكامل طاقتها.

‪أبو العمرين: كميات الوقود التي تدخل غزة لا تكفي لتشغيل محطة التوليد بكافة طاقتها‬ (الجزيرة نت)‪أبو العمرين: كميات الوقود التي تدخل غزة لا تكفي لتشغيل محطة التوليد بكافة طاقتها‬ (الجزيرة نت)

أشكال المعاناة
وتلقي أزمة الطاقة الكهربائية بظلالها على كافة تفاصيل مجرى الحياة في غزة، ليس أقلها حصول الصائم على كوب ماء بارد عند الإفطار، أو إضاءة كافية لتناول السحور، حيث إذا ما توفرت الكهرباء في ساعة الإفطار فحتماً سيفقدها الصائمون في ساعة السحور، وبالعكس.

كما أن انقطاع التيار الكهربائي ألقى بظلاله على صعيد أداء العبادات، حيث يضطر المصلون إلى أداء صلاة التراويح  في العراء خارج المساجد هرباً من الحرارة الناجمة عن اكتظاظ المصلين وتوقف مراوح الهواء ووحدات التكييف.

ويعد سكان مخيمات اللاجئين، وهم الغالبية العظمى لسكان القطاع، أكثر الفئات معاناة وتضرراً من انقطاع التيار الكهربائي في رمضان، نظراً للاكتظاظ السكاني الشديد وكثافة وضيق المباني السكنية البدائية على رقع جغرافية محدودة.

ترقب
وتتجه أنظار أهل غزة صوب القاهرة ترقباً لما سيرشح عن لقاء رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية بالرئيس المصري محمد مرسي، حيث ستكون أزمة إمداد غزة بالوقود على سلم أولويات اللقاء وفق مسؤولين بالحكومة.

ويقول مدير مركز المعلومات في سلطة الطاقة والموارد الطبيعة أحمد أبو العمرين إن صعوبة  وصول كميات كافية من منحة الوقود القطري أو الوقود الإسرائيلي لا تتيح تشغيل كافة مولدات محطة تشغيل الكهرباء.

وأضاف أن محطة التوليد بحاجة إلى 570 ألف لتر من الوقود يومياً لتشغيل المحطة بكامل طاقتها، بينما ما يصل إلى غزة لا يتعدي أربعمائة ألف لتر على مدار خمسة أيام، لأن الاحتلال يغلق المعبر يومي الجمعة والسبت.

‪خزانات الوقود بمحطة توليد الكهرباء فارغة تنتظر إمدادها بالوقود لتشغيل المحطة بكامل طاقتها‬ (الجزيرة نت)‪خزانات الوقود بمحطة توليد الكهرباء فارغة تنتظر إمدادها بالوقود لتشغيل المحطة بكامل طاقتها‬ (الجزيرة نت)

السبب والحل
وتعود قلة  كميات الوقود -وفق المسؤول في سلطة  الطاقة- إلى العراقيل التي يضعها  الاحتلال على مرور الوقود إلى غزة، والسلطات المصرية التي ترفض إرسال كميات كافية من الوقود القطري يومياً.

وأوضح أبو العمرين للجزيرة نت أن الحكومة الفلسطينية المقالة طالبت أكثر من مرة وزارة البترول المصرية والهيئة العامة بالسماح بزيادة  كميات الوقود القطري الممنوح لغزة ولكن دون جدوى، مشيراً أن أزمة الوقود ضمن أهم الملفات التي تناولها رئيس الحكومة الفلسطينية مع الرئيس المصري.

وشدد على أن سلطته لا تملك أفقا لحل الأزمة سوى دخول كميات كافية لتشغيل محطة الوقود بكامل طاقتها، لافتاً إلى صعوبة توفير التيار الكهرباء في ساعات الفطور والسحور بشكل دائم لكافة المناطق في آن واحد، كون تلك الأوقات تمثل مستوى الذروة في استهلاك الكهرباء من قبل المواطنين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Palestinian boys hold a poster of three children who were killed in a fire caused by a candle being used due to lack of electricity during a protest against the electricity crisis near the southern Gaza Strip's Rafah border crossing with Egypt on April 3, 2012. The International Committee of the Red Cross began transferring emergency fuel supplies to the Gaza Strip where an electricity crisis has hit medical services hard. AFP PHOTO / SAID KHATIB

أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة أنها اتفقت مع السلطة الفلسطينية في رام الله على توريد وقود لمحطة توليد الكهرباء المتوقفة عن العمل في قطاع غزة، ومن جهتها قالت قطر إنها قدّمت الدفعة الأولى من إمدادات الوقود إلى القطاع.

Published On 3/4/2012
تشغيل محطة توليد الكهرباء بعد ضخ الوقود الصناعي لها ضمن الاتفاق المبرم

انحسرت أزمة الكهرباء في غزة وبدأ التيار يصل للمواطنين ثماني ساعات مقابل مثلها من القطع، بعد أن كان يصل ست ساعات مقابل 12 ساعة من القطع، وذلك بعد الاتفاق المبرم بين الحكومتين في الضفة والقطاع، والقاضي بإدخال الوقود إلى محطة التوليد.

Published On 5/4/2012
AFP/ The sun sets behind the main Palestinian electricity company, Al-Nuseirat, in the central Gaza Strip, 20 January 2008. Gaza reeled from power outages today as Israel continued to seal off the Hamas-run territory, despite

كشفت مصادر فلسطينية موثوقة للجزيرة نت أن جهاز المخابرات المصري يرفض منذ عشرة أيام إعطاء الإذن الخاص ببدء نقل الوقود القطري والموجود في ميناء السويس والذي تم التبرع به لصالح محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع.

Published On 8/5/2012
فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم الأحد رفضها تهديدات وزير حماية البيئة الإسرائيلي جلعاد أردان بقطع الكهرباء والغاز عن القطاع، واعتبرتها إمعانا في الحصار والتضييق على غزة.

Published On 13/5/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة