تسلسل زمني للجهود الأممية في سوريا

في ما يلي تسلسل زمني لجهود الأمم المتحدة لحل الأزمة في سوريا، التي خرجت فيها مظاهرات شعبية منذ منتصف مارس/آذار 2011 مطالبة بإسقاط النظام، وواجهها الجيش وقوات الأمن السوريان بالقوة، مما تسبب في آلاف القتلى والجرحى.

3 أغسطس/آب 2011: مجلس الأمن الدولي يدين النظام السوري في إعلان لم يرقَ إلى مستوى قرار.

4 أكتوبر/تشرين الأول 2011: روسيا والصين تعترضان على قرار لمجلس الأمن يدين استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين.

4 فبراير/شباط 2012: روسيا والصين تعترضان مرة أخرى على قرار لمجلس الأمن بإنهاء العنف، وتصفان صيغة القرار بأنها متحيزة ضد حكومة دمشق، وتشيران إلى مخاوف من أنه قد يستخدم لتبرير التدخل العسكري.

16 فبراير/شباط 2012: الجمعية العامة للأمم المتحدة تدين بأغلبية كبيرة استخدام القوة من جانب النظام السوري.

24 فبراير/شباط 2012: تعيين الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان مبعوثا للأمم المتحدة والجامعة العربية في سوريا.

الأول من مارس/آذار 2012: بعد قصف دام أسابيع، قوات الحكومة السورية تدخل حمص، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يدين الهجمات الحكومية على المدنيين ويحذر من العواقب القانونية، ورفض القرار من جانب روسيا والصين وكوبا.

10-11 مارس/آذار 2012: أنان يلتقي الأسد في دمشق ويطالب بوقف العنف، لكن عمليات القتل مستمرة.

16 مارس/آذار 2012: أنان يقترح خطة من ست نقاط بشأن سوريا على مجلس الأمن.

21 مارس/آذار 2012: مجلس الأمن يعلن تأييده لخطة أنان.

27 مارس/آذار 2012: النظام السوري يقبل خطة أنان التي تتضمن وقفا فوريا لإطلاق النار.

14 أبريل/نيسان 2012: عقب صدور قرار من مجلس الأمن، الأمم المتحدة ترسل مراقبين عسكريين لمراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار، في أول قرار من نوعه منذ بداية الاضطرابات.

16 يونيو/حزيران 2012: المراقبون يعلقون مهمتهم في سوريا نتيجة لتصاعد العنف.

30 يونيو/حزيران 2012: الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن توافق على جدول زمني لعملية انتقال سياسية في سوريا من شأنها أن تشهد تشكيل حكومة انتقالية تضم ممثلين عن النظام والمعارضة في دمشق.

2 يوليو/تموز 2012: المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة نافي بيلاي تطالب أمام مجلس الأمن بضرورة تقديم "الانتهاكات الشديدة" لحقوق الإنسان في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

11 يوليو/تموز 2012: أنان يطالب مجلس الأمن بفرض عقوبات على أطراف النزاع التي لا تلتزم بخطة السلام.

11-12 يوليو/تموز 2012: الأعضاء الغربيون في مجلس الأمن يبدؤون محاولة جديدة للاتفاق على قرار يتضمن إجراءات تستهدف النظام السوري، وروسيا تؤكد أنها لا تزال غير موافقة على العقوبات.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أعلنت روسيا استعدادها لاستضافة اجتماع لبحث الأزمة السورية تشارك فيه القوى الكبرى. وتأتي الدعوة بوقت تزور فيه مجموعات معارضة سورية موسكو لإجراء محادثات بشأن الأزمة. من جهة أخرى دعا المبعوث الدولي العربي كوفي أنان لأن تكون إيران جزءا من جهود حل الأزمة.

أعلن المبعوث المشترك إلى سوريا كوفي أنان اليوم الثلاثاء أنه سيطلع مجلس الأمن الدولي على نتائج زياراته لسوريا وإيران والعراق بشأن الأزمة السورية. بينما قال المجلس الوطني السوري إنه لن تكون هناك مرحلة انتقالية حتى يرحل الرئيس بشار الأسد عن السلطة.

قال المبعوث الدولي العربي المشترك إلى سوريا كوفي أنان إن ثمة مشروع قرار غربيا سيقدم لمجلس الأمن بشأن سوريا في مواجهة مشروع روسي يوصف بأنه “ضعيف”. في حين فشلت المحادثات بين المعارضة السورية والمسؤولين الروس.

يتوجه مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان إلى روسيا الاثنين للتباحث بشأن قرار أممي مرتقب حول سوريا، تؤجل صدوره الخلافات الروسية الغربية حول مضامينه ومدى إلزاميته. في هذه الأثناء حثت موسكو أنان على “العمل بنشاط أكبر” مع الثوار السوريين.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة