مظاهرة ضد نشر صواريخ بلندن

المتظاهرون يسرون بشوارع شرقي لندن
undefined
شهدت لندن ظهر السبت مظاهرة ضد خطط وزارة الدفاع نصب صواريخ أرض جو على أسطح المنازل في ستة مواقع مختارة بالعاصمة البريطانية، وفوق الحديقة الأولمبية التي تعتبر منطقة  الطيران محظور فيها وذلك في إطار خطة سيُعمل بها خلال دورة الألعاب الأولمبية التي ستنطلق في وقت لاحق من الشهر الجاري.

 
ورفع المحتجون لافتات كتب عليها "لا للصواريخ في مجتمعنا" و"هذه ليست منطقة حرب"، للتعبير عن رفضهم لنشر الصواريخ مطالبين وزارة الدفاع البريطانية بإلغاء الخطة فورا.

وسوف تُنصب صواريخ أرض جو قصيرة المدى من نوع "سيف ذو حدين" في ستة مواقع بلندن كما سينشر مراقبون في 14 موقعا لرصد التهديدات الجوية المحتملة باستخدام المنظار مع أنظمة التصوير الحراري، حيث سيتم اعتراض أي طائرة تدخل المجال الجوي المحظور.

وقال مسؤولون عسكريون إن الشرطة المسلحة سوف تقوم بحراسة منصات إطلاق الصواريخ خلال دورة الألعاب الأولمبية، أما قرار إطلاق الصواريخ فسيكون سياسيا.

وصاروخ "سيف ذو حدين" هو سلاح قصير المدى وموجود في الخدمة مع المدفعية الملكية وسلاح الجو الملكي البريطاني، حيث يعمل ضمن منظومة أسلحة على مدار الساعة في جميع الأحوال الجوية وهو موجه ومصمم لاعتراض وتدمير الطائرات والمروحيات أو الصواريخ.

المحتجون أمام أحد المواقع المختارة لنصب الصواريخ عليها (الجزيرة)المحتجون أمام أحد المواقع المختارة لنصب الصواريخ عليها (الجزيرة)

ويقول المعارضون لنشر الصواريخ إن وزارة الدفاع سوف تنشر الصواريخ على أسطح المنازل في المناطق السكنية في جميع أنحاء لندن، بما في ذلك شرقي العاصمة.

ويضيف هؤلاء أن أحدا من المسؤولين لم يتشاور مع السكان المحليين بشأن نشر تلك الصواريخ ، كما لم يجر أي تقييم للمخاطر، ونشرها يسبب خطرا حقيقيا ولا يخدم وجودها غرضا أمنيا معقولا.

ويحاول قادة الجيش ومسؤولون عسكريون تهدئة مخاوف الناس بعد كشف النقاب عن نشر صواريخ على أسطح المنازل في ستة مواقع في جميع أنحاء لندن خلال دورة الألعاب الأولمبية التي ستبدأ فعالياتها في 27 يوليو/تموز الحالي.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع إن أقل من عشرة مواقع اختيرت لنصب بطاريات الصواريخ  عليها في المناطق المحيطة بالحديقة الأولمبية، وإنه لم يتم اتخاذ قرارات نهائية بشأن تلك المواقع.

أوقفوا الحروب
وتعليقا على خطط وزارة الدفاع، قالت الأمينة العامة "لتحالف أوقفوا الحرب"، ليندسي جيرمن، إن التحالف يعارض خطط الحكومة والخطط العسكرية لنشر صواريخ على المنازل في شرقي لندن.

وأوضحت جيرمن في تصريح للجزيرة نت أن هذه المنطقة هي واحدة من أكثر المناطق المأهولة بالسكان في العاصمة، وأن أية عمليات لإطلاق قذائف صاروخية سوف تسبب أضرارا وخسائر فادحة في المنطقة.

ولفتت جيرمن إلى أن هناك بالفعل منطقة حظر جوي خلال دورة الألعاب الأولمبية، وليس هناك حاجة لعسكرة المنطقة، معبرة عن خشيتها من أن الجيش يستخدم هذه التدريبات لجعل القوات والأسلحة أكثر دراية بالشوارع، وأكثر قبولا لدى الرأي العام في المستقبل.

أحد المتظاهرين يرفع لافتة ضد نشر الصواريخ(الجزيرة)أحد المتظاهرين يرفع لافتة ضد نشر الصواريخ(الجزيرة)

وأشارت في هذا الصدد إلى أنه لا يعقل إنفاق الملايين لحماية الألعاب الأولمبية، ومليارات الدولارات على الحروب في أفغانستان والعراق وليبيا.

وختمت الأمينة العامة للتحالف قائلة "إذا قمنا بسحب قواتنا وتوقفنا عن إشعال الحروب غير المشروعة، فإن بريطانيا ستصبح أكثر أمانا".

ومن المنتظر أن تشارك في العملية الأمنية لتأمين الأولمبياد سفن وزوارق حربية وطائرات مقاتلة ومروحيات لحماية الرياضيين المشاركين بالأولمبياد.

كما تشارك شركات الحراسة الخاصة قوات الجيش والشرطة في عمليات التأمين، وبصفة خاصة تأمين نهر التايمز خوفا من تسلل عناصر إرهابية إلى الحديقة الأولمبية من خلاله.

ويتوقع أن يستخدم في عملية التأمين هذه معدات تكنولوجية فائقة الدقة وأجهزة قيادة متطورة وطائرات خفيفة الوزن بدون طيار، مع انتشار لشرطة مكافحة الإرهاب والشرطة الخاصة المدعومة بالقناصة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شرطة مكافحة الارهاب بوسط لندن

تحتضن العاصمة البريطانية لندن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي ستنطلق في يوليو/ تموز المقبل، وسط تدابير أمنية مشددة وانتشار كثيف لعناصر الجيش والشرطة تحسبا لاحتجاجات من قبل نشطاء ومعارضين للرأسمالية أو لأعمال عنف محتملة تعطل الأولمبياد.

Published On 15/4/2012
LONDON, ENGLAND - APRIL 18: Olympic officials and the media admire a large set of Olympic Rings, created with at least 20,000 flowers and plants in Kew Gardens on April 18, 2012 in London, England. The event at Kew gardens was been held to mark 100 days to go until the opening ceremony of the Olympic Games on July 27 and to announce the official motto of the London Olympics as "Inspire a generation." (Photo by Oli Scarff/Getty Images)

في أجواء لندن تلقي نظرة من نافذة الطائرة فتشاهد خمس حلقات عملاقة رسمت على أرض تكسوها خضرة لا تنتهي، تنبهر برهة لجمال تلك اللوحة الطبيعية، لكن سرعان ما تتفطن أن الأمر لا يعدو كونه بداية استعراض لمملكة يفخر شعوبها بتسميتها “بريطانيا العظمى”.

Published On 28/4/2012
A soldier stands next to a Rapier missile defence battery deployed at Blackheath Common in London May 3, 2012. Air defence missile systems have been deployed at six sites in London during operation "Exercise Olympic Guardian", aimed at testing security for the London 2012 Olympics. REUTERS

أعلن وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند الجمعة أنه سيأمر بإسقاط أي طائرة ركاب مخطوفة يستخدمها من وصفهم بالإرهابيين لضرب الأولمبياد، في حين واصلت اللجنة المنظمة ترتيباتها الأمنية بإجراء المزيد من التجارب في الحديقة الأولمبية بمنطقة ستراتفورد بشرق لندن.

Published On 5/5/2012
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة