اعتداءات إسرائيلية على أسرى فلسطينيين

عوض الرجوب-رام الله 
 
أفادت وزارة الأسرى الفلسطينية وناشطون بأن قوات إسرائيلية اعتدت الليلة الماضية وصباح اليوم على عدد من الأسرى الفلسطينيين في سجنيْ رامون وبئر السبع. ووفق بيان لوزارة الأسرى تلقت الجزيرة نت نسخة منه، فإن قوات إسرائيلية كبيرة مختصة في قمع الأسرى دهمت الليلة الماضية قسم/4 الذي يضم 120 أسيرا في سجن رامون جنوب إسرائيل، واعتدت على المعتقلين.

وأوضحت الوزارة أن الاقتحام -الذي جاء بحجة التفتيش- رافقه اعتداء وحشي على الأسرى الذين قاموا بإحراق الفرش، مما أسفر عن اندلاع النيران في القسم وإصابة عدد من الأسرى بحالات اختناق.

إلى ذلك أكدت مصادر فلسطينية -متواصلة مع الأسرى داخل السجون عبر هواتف مهربة- إصابة عشرين أسيرا ونقل أربعين أسيرا إلى الزنازين، فيما ظل الباقي داخل القسم دون أن يعرف مصيرهم.

الاقتحام -الذي جاء بحجة التفتيش- رافقه اعتداء وحشي على الأسرى الذين قاموا بإحراق الفرش، مما أسفر عن اندلاع النيران في القسم وإصابة عدد من الأسرى بحالات اختناق

وعبر وزير الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع عن قلقه على حياة الأسرى ومصير المصابين، معتبرا ما جرى "جريمة حرب وعدوانا سافرا ارتكب بحق الأسرى".

وفي السياق نفسه، أكد نادي الأسير الفلسطيني -ومقره مدينة رام الله بالضفة الغربية- في بيان له، قيام عدد من السجانين في سجن بئر السبع بالاعتداء على الأسير عبد الودود أبو سنينة بشكل وحشي.

ضرب واعتداء
وأضاف البيان -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن نحو عشرين سجانا فتحوا باب الغرفة بشكل همجي وهم يصرخون ويشتمون الأسير أبو سنينة بألفاظ نابية، وبعدها انهالوا عليه بالضرب.

وأكد النادي إصابة الأسير برضوض وجروح في مقدمة رأسه، وانتفاخ في عينيه، بسبب اللكمات التي تعرض لها من قبل السجانين.

وطالبت منظمة العفو الدولية إسرائيل بإطلاق سراح جميع المعتقلين الإداريين الفلسطينيين أو تقديمهم لمحاكمة عادلة وسريعة، كما طالبت بضرورة عدم استخدام الاعتقال الإداري كوسيلة لقمع نشاطات مشروعة وغير عنيفة.

وأكدت المنظمة الدولية -في تقرير لها صدر اليوم الأربعاء- تعرض المعتقلين لانتهاكات مثل التعذيب وسوء المعاملة أثناء الاستجواب، إضافة إلى المعاملة القاسية والمهينة خلال احتجازهم.

وشددت على أن ممارسات إسرائيل تتعارض مع التزاماتها بموجب القانون الدولي، مطالبة بمحاكمة عادلة للمعتقلين، ووقف التعذيب وسوء معاملة الأسرى، والسماح بزيارة ذوي الأسرى لأبنائهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصيب أربعة فلسطينيين اليوم خلال تفريق مظاهرة سلمية أمام سجن عوفر غرب رام الله نظمت تضامنًا مع الأسرى المضربين عن الطعام، في حين أكدت مؤسسات حقوقية تدهور الحالة الصحية لسبعة أسرى، وقررت إسرائيل تمديد الاعتقال الإداري للنائب حسن يوسف ستة أشهر.

استهلت صحيفة إندبندنت تعليقها بالتساؤل عن سبب هذه "الإدانة التافهة" لتطرف إسرائيل، وذلك في سياق الإضراب الجماعي عن الطعام الذي بدأه بعض السجناء الفلسطينيين في سجون الاحتلال قبل 77 يوما.

يحكي هذا التقرير تجارب ثلاثة فتية فلسطينيين من بلدة أمر شمال الخليل، تعرضوا للتوقيف والتعذيب والتهديد بهدف إجبارهم على الاعتراف برمي الحجارة على الإسرائيليين، وقد تم انتزاع الاعترافات من بعضهم تحت التعذيب، لينال عقوبة السجن فضلا عن الغرامة المالية.

كشف مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان عن اجتماع عقد أمس بسجن شطة بين قيادة الحركة الأسيرة في السجن ومدير الاستخبارات الإسرائيلي آفي بيتون. وكشفت قيادة الحركة عن تحسن متوقع في ظروف الاعتقال.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة