غضب فلسطيني لزيارة بوتين للبراق



عوض الرجوب-رام الله

عبرت أوساط فلسطينية منها الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر ومؤسسة الأقصى للوقف والتراث، عن غضبها لقيام الرئيس الروسي فيلادمير بوتين بزيارة حائط البراق الملاصق للمسجد الأقصى وأداء شعائر دينية هناك، الليلة قبل الماضية.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد أفادت أن بوتين قام في الساعات الأولى من فجر الثلاثاء بزيارة لمنطقة البراق (حائط المبكى وفق التسمية الإسرائيلية) وأدى بعض الشعائر عنده، وتجول في الموقع، بينما نسبت مؤسسة الأقصى في بيان لها استنادا إلى مصادر إسرائيلية قول بوتين "هنا نشاهد كيف أن التاريخ اليهودي محفور في حجارة القدس".

ورأى الأكاديمي الفلسطيني المختص في تاريخ القدس جمال عمرو أن زيارة بوتين للبراق وحديثه عن تاريخ يهودي فيه "صفعة شديدة للعالمين العربي والإسلامي وإهانة لكل المسلمين ورسالة واضحة ممن قالوا إنهم يرغبون في تحقيق العدالة والسلام".

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن بوتين يمارس الدبلوماسية ويفهم ما يقول "ولذلك شكل صدمة للشعب الفلسطيني وانحرافا في سياسة روسيا التي كان الفلسطينيون يعولون عليها".

وأوضح عمرو أن حائط البراق احتل عام 1967 وتؤكد الأمم المتحدة والشواهد أنه جزء من المسجد الأقصى "وجاء بوتين ليتجاوز هذه المواقف وحتى المواقف الأميركية المنحازة لإسرائيل ليفاجئ من وثقوا بأصدقاء وهميين أمثال روسيا".

جمال عمرو: زيارة بوتين للبراق تمثل صفعة شديدة للعالمين العربي والإسلامي(الجزيرة)

تزلف لإسرائيل
من جهته وصف الناطق الرسمي باسم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني زاهي نجيدات زيارة بوتين للبراق بأنها "تزلف رخيص نحو المؤسسة الإسرائيلية، من قبل الدب الروسي".

من جهتها شددت مؤسسة الأقصى في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه، على أن حائط البراق إسلامي خالص وجزء من المسجد الأقصى، مضيفة أنه "لا حق لغير المسلمين في هذا الحائط أو في المسجد الأقصى المبارك" وأن كل الحقائق التاريخية والوثائق الدولية "تؤكد إسلامية حائط البراق ومنها لجنة شو البريطانية".

وذكّرت المؤسسة في بيانها بوتين بأن الاحتلال الإسرائيلي قام قبل نحو 45 عاما عند احتلاله لشرقي القدس والمسجد الأقصى، بهدم حارة كاملة بعقاراتها وأبنيتها وحوّلها إلى ساحة لصلاة اليهود بغير وجه حق، ثم قام بعمليات حفريات واسعة من ضمنها حفريات بمحاذاة وأسفل المسجد الأقصى المبارك، وطمس خلال حفرياته الكثير من الآثار الإسلامية والعربية.

متحف يهودي
من جهة أخرى ذكرت المؤسسة أن الاحتلال الإسرائيلي صادق خلال الأيام الأخيرة على ميزانية قدرها أربعة ملايين شيكل (أكثر من مليون دولار) لإقامة مركز تهويدي تحت اسم "متحف ضوئي سمعي" في جوف الأرض بمدخل حي وادي حلوة القدس.

وأوضحت المؤسسات أن المتحف يبعد عشرات الأمتار جنوب المسجد الأقصى المبارك، وهو عبارة عن بئر مائي تاريخي وتجويف تحت الأرض يُرجح أنه من الفترة اليبوسية العربية بعمق سبعة أمتار وعرض 15 مترا.

وأضافت أن هذا المشروع ضمن مخطط لإقامة سبعة أبنية تهويدية تلمودية حول المسجد الأقصى تحت مسمى "مرافق الهيكل"، مؤكدة أن الاحتلال يجري حفريات واسعة في الموقع المذكور.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اختتم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء زيارة قام بها لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، دون الإعلان عن تقدم فيما يتعلق بملف العملية السلمية أو سبل استئناف المفاوضات يبن الجانبين، سوى دعوته إياهما لضبط النفس والتمسك بالالتزامات بعيدا عن الخطوات الأحادية.

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الأردن المحطة الأخيرة لجولته الشرق أوسطية حيث سيجري محادثات مع الملك عبد الله الثاني، وكان بوتين التقى في رام الله بالرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي طالبه بضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام في موسكو.

حل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإسرائيل في مستهل جولة نادرة لرئيس روسي في الشرق الأوسط، تشمل أيضا رام الله والأردن، ويهيمن عليها الموضوعان السوري والإيراني.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه بحث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو البرنامج النووي الإيراني والأزمة السورية، وأوضح -في مؤتمر صحفي- أن بلاده أكدت منذ انطلاق الربيع العربي لشركائها في المنطقة أن التقدم نحو الديمقراطية يجب أن يتم دون تدخل خارجي.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة